EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2012

ما الذي يؤرقك.. ولا تهنأ بالنوم من أجله؟

monawat article

مصادر الأرق متعددة فصاحب الهمة (يسهر) الليالي طموحاً لا أرقا، وهناك الخائف الذي لا يستلذ بنوم، وكذا الخائن مهما تستّر فعيناه لن تعرفا لذة النوم فثمن الخيانة سلب الطمأنينة

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2012

ما الذي يؤرقك.. ولا تهنأ بالنوم من أجله؟

(د. فايز بن عبد الله الشهري) بينما كنت أسامر صديقاً صيدلياً طلبني بعد منتصف ليلة فائتة أتى رجلان أحدهما خلف الآخر يسألان عن نوع شهير من المهدئات العادية المساعدة على النوم. وكان أن تأسف صاحبي لهما لنفاد الكميّة فقلت له ما الحكاية وهذه الحبوب تباع بعشرة ريالات في كل مكان؟ لماذا لا توفرها؟ فضحك وقال هذا النوع من المهدئات بات الطلب عليه يفوق العرض معظم الأيام. ولما نظرت إليه مندهشاً قال نعم فظاهرة الأرق باتت واضحة ثم رشقني بجملة أسئلة ..لماذا لا تكتبون عن هذه الظاهرة وتناقشونها وأثرها النفسي والاجتماعي؟ أليست هذه مما يمس حياة الناس ومعاناتهم.. ولماذا تنشغلون معاشر الكتّاب والمثقفين بهمومكم ومعارضاتكم وتتشاغلون عن مشكلات الناس الذين ينتظرون منكم دوراً وقيادة.

أرقني صاحبي بعدها -سامحه الله- فقلت لا عزاء للساهرين اليوم فقد وضع (زملاؤنا) في النثر والشعر العربي قديماً الكثير من القول في السهر والساهرين ومشكلة الأرق (السهاد) التي تستند في معظمها لأوجاع العشق والهجر وفراق الأحبة. ولكن ترى ما الذي يجلب الأرق عند إنسان اليوم؟ هذا السؤال البسيط والكبير معا لاشك تُعقد وعُقدت له مؤتمرات وندوات وللأطباء والمتخصصين في أنواعه وأسبابه وطرق علاجه مذاهب شتى. ولكن لو تأملنا الظاهرة بعيداً عن الأسباب البيولوجية ورصدنا تجاربنا وبعض قصص من نعرف لوجدنا أن كثيراً من صور الأرق اليوم تستدعيه هموم الحياة وضغوط الحاجات والتوتر العام الذي تسببه وسائل الاتصال وأخبار المآسي والحروب، وربما يأتي الأرق أحياناً من الشعور بعدم القدرة على الموازنة بين ما يجب أن يكون وما هو واقع من ممارسات في العمل والتربية والعلاقات الاجتماعية.

وللمتأمل أيضاً ربما يجد سبباً طريفاً يضاف لأسباب الأرق وهو شيوع ظاهرة عدم الاعتناء بالعادات الصحية في الأكل والشرب وقواعد تنظيم أوقاتها وأنواعها كما يقول الأطباء. ولهذا نلاحظ على سبيل المثال ظاهرة تزاحم السيارات منتصف ليالي أيام (العمل) الأسبوع أمام المطاعم بكافة أنواعها. ولك أن تتساءل كيف يأتي النوم الهنيء لرأس متعب بعد وجبة ثقيلة يلتهمها صاحبها بعد منتصف الليل. ولا تسأل ما دمت في هذا السياق عن ظاهرة شرب المنبهات وعلى الأخص تلك التي تحتوي على الكافيين صباح مساء، ولك أن تسأل من هم في طوابير السيارات أمام أكشاك المقاهي ما (إتيكيت) أو منافع تناول القهوة بعد الواحدة مساء غير الأرق نتيجة قلة(الدبرة). إذاً مصادر الأرق متعددة وأضيف عليها بعض حقائق تقول إن صاحب الهمة (يسهر) الليالي طموحاً لا أرقا ، وهناك الخائف الذي لا يستلذ بنوم فأحمد أيها الآمن (نعمة) الأمن، وكذا الخائن مهما تستّر فعيناه لن تعرفا لذة النوم فثمن الخيانة سلب الطمأنينة.. وحتى يستريح صاحبي أسالك أنت ترى ما الذي يؤرقك.. ولا تهنأ بالنوم من أجله؟

مسارات

قال ومضى: رحمك الله ..كيف وأنت في مركز (القوة) لا تملك حتى (أضعف) الإيمان.

 

* نقلا عن صحيفة الرياض السعودية.