EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

كيف نجمع بين التدين.. والتقدم؟

monawat article

monawat article

الإسلام والتدين الصحيح لا يتعارض على الإطلاق مع النهضة والتقدم ولكن الأخذ بالصغائر والأمور التافهة هو ما يجعل الأمم تتأخر وتتخلف

عرفت في حياتي من جمع بين تدين عميق وإيمان قوى، وبين رغبة صادقة في تحقيق نهضة شاملة لهذه الأمة، وحيوية جعلته طول حياته ناشطا سياسيا، ينضم إلى هذا الحزب ثم ذاك، على أمل أن يسهم في تحقيق هذه النهضة التي يرنو إليها.

كان تفسير هذا النوع الفذ من الناس للدين، تفسيرا عقلانيا تماما، فيفهم النصوص الدينية دائما بمعان تتفق مع متطلبات النهضة الاجتماعية والسياسية. ولكنه كان يدرك أيضا أن أعدادا غفيرة من المتدينين في مصر يقبلون تفسيرات للدين أقل عقلانية، وينشغلون بأمور صغيرة لا علاقة لها بقضية النهضة، بل وقد تتعارض معها في كثير من الأحيان. لم يتم هذا من عزم هذا النوع المستنير من الناس، ولكنه اعتقد، بسبب ثقته الشديدة بنفسه، وبسلامة موقفه، أنه قادر على التأثير في هذه الجماهير على نحو يجعلهم يفهمون الدين الفهم الصحيح والإيجابي، وعلى تعبئتهم للسير وراءه في سبل تحقيق الأهداف السامية للأمة.

من هؤلاء الذين عرفتهم وتوفر فيهم هذا الإخلاص للدين، والإخلاص لقضية النهضة في نفس الوقت، صديقي الراحل عادل حسين. كنت أقدر فيه هذين الموقفين، ولكنى أعترف بأني أشفقت عليه في سنواته الأخيرة، عندما رأيته يفشل في تحقيق هدفه، إذ بدلا من أن يقنع الجماهير الغفيرة بتفسيره العقلاني للدين، رأيته يتزحزح شيئا فشيئا، مقتربا من تفسيرات هذه الجماهير الغفيرة البعيدة عن العقلانية، ورأيته ينشغل أكثر فأكثر ببعض الأمور الصغيرة التي لا علاقة لها بقضية النهضة (ولا بجوهر الدين في رأيي) بل وقد تتعارض مع كل منهما.

كان لابد أن يذكرني التحول الذي طرأ على عادل حسين في سنواته الأخيرة بقصة قصيرة مشهورة للروائي الإنجليزي جورج أورويل، وتحمل عنوانه "إطلاق الرصاص على الفيل". وسبب شهرة هذه القصة هو بالضبط المعنى الذي ذكرني بصديقي الراحل.

تتخلص القصة في أن ضابط شرطة بريطانيا، أثناء خدمته في بورما (وربما كان هذا الضابط هو أورويل نفسه إذ كان يعمل هو أيضا في فترة من حياته في جهاز الشرطة البريطانية في بورماكلف بالذهاب إلى منطقة خرج فيها فيل ضخم مجنون، فسار في شوارع قرية مكتظة بالسكان، وهدد حياة الناس بالخطر. وأعطى الضابط حرية التصرف في أن يقتل الفيل أو أن يكتفي بصيده وشل حركته. ولكن الضابط أثناء رحلته إلى مكان الفيل، مر بجماهير غفيرة من الناس كانوا قد سمعوا بقصة الفيل، فساروا وراء الضابط آملين أن يروا مشهدا مثيرا، وكانوا يتحفزون لرؤية الفيل مقتولا، ولا يشبع غليلهم مجرد تهدئته أو شل حركته. وأثناء هذه المسيرة، ظل عدد الجماهير السائرة وراء الضابط يزداد شيئا فشيئا، حتى أصبحوا آلافا مؤلفة، كلهم يريدون أن يروا الفيل مقتولا، فإذا بالضابط يعجز عن مقاومة سلطانهم وقوة تأثيرهم، ولو بسبب العدد وحده، وإذا به يطلق النار على الفيل فيرديه قتيلا، ودون أن تكون هناك حاجة في الواقع للذهاب إلى هذه الدرجة من القسوة في التعامل مع الفيل.

في خضم المد الديني الحالي يثور خوف حقيقي لدى الكثيرين من المثقفين في مصر (وهو خوف مبرر في نظري) من أن يحدث شيء مماثل لما حدث في قصة أورويل، أي أن تسيطر تفسيرات لا عقلانية للدين، تحملها الجماهير الغفيرة إلى السطح، على التفسيرات الأكثر عقلانية، ومن ثم ان يحل محل الدعوة للتخلص من الاستبداد، نظام جديد مستبد يرغم الناس على الخضوع له، وعلى قبول مظالم جديدة يجرى تطبيقها هذه المرة باسم الدين.

أقول إن لهذا الخوف ما يبرره لأن التدين، كسلوك إنساني واجتماعي، ينطوي على جرعة كبيرة من العاطفة، والعاطفة من الممكن أن يجرى إخضاعها للعقل، ولكنها كثيرا ما تقوم هي بإخضاع العقل وحرفه عن مساره. ما أسهل أن تسود تفسيرات لا عقلانية لما يأمر به الدين أو ينهى عنه، لمجرد أنها التفسيرات التي قبلها عدد كبير من الناس الأعلى صوتا والأشد حماسا.

إن النهر المتدفق سريع الجريان هو الذي يحمل في مساره مختلف أنواع الشوائب والأعشاب والحجارة، بينما يتخلص النهر بطيء الجريان، أثناء سيره، مما يعلق به من شوائب.

هذا الخطر هو الذي دفع كثيرين من مثقفينا إلى الشك في قدرة الحركات السياسية التي ترفع شعارات دينية على تحقيق نهضة اجتماعية سياسية، وفضلوا أن يقوم النشاط السياسي وحركات المقاومة على فكر علماني بحت، على أمل أن تقوم العلمانية بحماية النشاط السياسي من الانحراف والاستبداد واللاعقلانية. ولكن هذا الموقف ينطوي بدوره على خطر. إذ بدلا من أن نحتفظ بالحمية الدينية القوية التي يمكن أن تقوى روح المعارضة والمقاومة، وتسهم في إنجاحها، ونحاول فقط أن نتخلص من الشوائب إذا بنا نستغني عن شرط أساسي من شروط نجاح النشاط السياسي، ونجاح الجهود المبذولة لتحقيق النهضة.

وغنى عن البيان أن العلمانية بدورها، ليست كافية لحماية النشاط السياسي من الوقوع في الشطط واللاعقلانية. فالنشاط السياسي القائم على أسس علمانية بحتة لم ينجح دائما في أن يحمى نفسه من الشوائب والانحرافات، بل وقد تقترن العلمانية أيضا بما يشبه التقديس في موقفها من زعمائها، فتعتبرهم بمثابة "السلف الصالحوتنتهي إلى درجة عالية من الاستبداد والتسلط، كما نعرف جيدا من تاريخ الستالينية والنازية والفاشية.

كثيرا ما يدفعني هذا إلى أن أقول لنفسي إن الميل إلى "الميتافيزيقا" (أي إلى اعتناق أفكار تتجاوز الملموس والمحسوس من الظواهر الطبيعية) قد يكون أقوى بكثير مما نظن. وأن التدين ليس إلا شكلا واحدا من أشكال الموقف الميتافيزيقي. فكثيرا ما ينطوي الموقف العلماني على موقف ميتافيزيقي أيضا. والموقف الميتافيزيقي، وليس التدين وحده، هو الذي ينطوي على خطر تغليب العاطفة على العقل، وخطر التشدد والتطرف، وخطر الإفراط في تقديس المأثور إلى حد التفاوض عن الفروق التاريخية التي تجعل متطلبات عصر معين غير متطلبات عصر آخر، ومن ثم خطر الميل إلى الاستبداد وفرض الرأى الواحد على الغير.

إن المصدر الأصلي لكل أنواع التفكير الميتافيزيقي قد يكون حاجة دفينة في الإنسان، قد يكون وراءها دافع بيولوجي. وهذا الموقف الميتافيزيقي كثيرا ما يكون مصدر قوة للنشاط السياسي ودافعا مهما من دوافع النهضة والتقدم، ولكنه هو نفسه الذي يحمل خطر انحراف النشاط السياسي عن مساره.

نحن إذن أمام مشكلة عويصة ليس من السهل حلها: لدينا شيء ثمين للغاية هو الميتافيزيقا، التي تثير الحمية والحماس، وتجمع الصفوف تبث شعورا قويا بالولاء والنسب، وهى أشياء ثمينة جدا لأي نشاط سياسي ولأي عمل يستهدف نهضة الأمة، ولكنها معرضة دائما للاختلاف بعواطف متطرفة قد تؤدى إلى الابتعاد عن الهدف الأصلي.

كيف نخلص النهر المتدفق سريع الجريان، مما يلحق به من شوائب وأعشاب دون أن نقلل من سرعته؟ كيف نحافظ على الحمية والحماس والاستعداد للتضحية، المستمد من التدين العميق، مع المحافظة في الوقت نفسه على العقلانية والتسامح مع المختلفين عنا في الرأى بل وحتى في العقيدة، ولكنهم يتفقون معنا في التطلع إلى تقدم الأمة؟ كيف نزيل الشوائب التي علقت بالدرة الثمينة دون أن نفقد في غمار ذلك الدرة الثمينة نفسها؟

المهمة صعبة حقا، ولكن تاريخنا الثقافي لا يخلو من أمثلة جمعت بين هذين الشرطين. فالقرون الأولى للحضارة العربية الإسلامية الرائعة، جمعت بين الشرطين، كما أن تاريخنا الحديث لا يخلو من أمثلة لمثقفين عظام نجحوا أو كادوا ينجحون في تحقيق هذا الجمع، نجاحا باهرا، وتركوا أثرا حميدا وباقيا في حياتنا الثقافية والسياسية على السواء. إنى واحد من كثيرين ممن يعتبرون من بين هؤلاء المثقفين العظام الشيخ محمد عبده، حيث اقترنت لديه الدعوة إلى مقاومة الظلم والاستبداد، وإلى العمل من أجل تحقيق نهضة شاملة للأمة، بحمية دينية قوية، وخالية من أي أثر للتطرف والتسلط واللاعقلانية، مع تسامح رائع مع أصحاب الآراء والعقائد المغايرة.

ولكن أعود فأقول إن النجاح النسبي الذي حققه هؤلاء المثقفون العظام، في كسب المؤيدين والأنصار، بينما تكاد تخلو حياتنا الثقافية الآن من شبيه لهم، قد يعود إلى الاختلاف الشديد بين المناخ الاجتماعي الذي كانوا يكتبون ويفكرون فيه في أواخر القرن التاسع عشر والثلث الأول من القرن العشرين، وبين المناخ الاجتماعي الذي نعيش فيه الآن.

نعم، لا شك عندي في أن من المهام الرئيسية للمثقفين المصريين والعرب والمسلمين الآن، إحياء فكر رجال عظام من نوع الشيخ محمد عبده، ولكنى لست من الغفلة بحيث أتصور أنها مهمة سهلة في ظروف كالتي نعيش فيها اليوم. وكثيرا ما أقول لنفسي إن النجاح في هذا المجال، أي في تحقيق الجمع بين التدين والتقدم، سيتطلب أولا نجاحا في مجال مختلف عنه ولكنه وثيق الصلة به، وهو مجال التقدم الاقتصادي، أي رفع مستوى المعيشة للغالبية من الناس وتحقيق قدر أكبر بكثير من العدالة الاجتماعية.

 

(*) نقلا عن صحيفة الشروق المصرية.