EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2011

كيف تحصل على A +؟

محمد بن محمد الحربي

محمد بن محمد الحربي

A+ هي أعلى درجة علمية يحصل عليها الطالب كنتيجة لاجتهاده ومثابرته في الامتحانات ويمكن الحصول عليه بالتخطيط الجيد،والعمل بعزيمة وتفاؤل للوصول إلى ما يطمح إليه من غايات

أسابيع قليلة ويحل موسم الاختبارات النهائية، مرورًا بمواعيد اختبارات منتصف الفصل الدراسي. وفي موسم الحصاد، يسعى جميع الطلبة في مؤسسات التعليم العام والعالي إلى الحصول على الدرجات التي تؤهلهم للانتقال إلى مراحل أعلى. وقد يدخل بعضهم في تحدٍّ مع نفسه، ومنافسة شريفة مع الآخرين لتحقيق معدلات مرتفعة تصل إلى الدرجات الكبرى، أو قريب منها.

ويحرص طلبة المدارس والجامعات تحديدًا على تحقيق A+ تقديرًا لمستوى الدرجة التي حصلوا عليها في المقررات الدراسية النظرية والعملية، وهو تقدير علمي يُعدَ حلمًا للكثيرين، يحتاج تحقيقه إلى بذل قدر كبير من الجهد والسهر. وعلى الرغم من أن هذا التقدير لا ترقى أهميته إلى مستوى شهادة A+ التي تمنحها جمعية صناعة تقنيات الكمبيوتر computer Technology Industry association أو إلى مستوى درجة التصنيف الائتماني العالمي A+ الذي يعكس قوة الموقف التشغيلي للشركات والبنوك الرائدة، إلا أنه يُعَد حافزًا معنويًّا كبيرًا لطلبة جادين ومتفوقين، لكنه قد يشكل ضغطًا كبيرًا، وقلقًا مستمرًّا لدى آخرين تجعل منه عقبة تعوقهم عن تحقيق طموحاتهم، خاصةً عندما لا يحصلون على ما يستحقونه من تقدير يتواءم مع جهودهم طوال الفصل الدراسي.

ويعتقد طلبة بأحقيتهم في الحصول على هذه الدرجة حتى لو لم يقدموا مجهودًا يُذكر خلال الفصل الدراسي، خاصةً ما يتعلق بالوفاء بمتطلبات المقرر، بل إنهم قد يغضبون إن حصلوا على أقل منها على الرغم من عدم استحقاقهم إياها.

وعلى الجانب الآخر، يبالغ أعضاء هيئة تدريس تعاطفًا، أو سوء تقدير، في منح A+ جميع الطلبة على حد سواء، ودونما اعتبار لتفاوت مستويات أدائهم نتيجةً حتميةً لتفاوت الفروق الفردية بينهم، أو الحرص على تحقيق العدالة وإعطاء كل ذي حق حقه.

ومن اللافت أن هذه الدرجة السحرية تسهم كثيرًا في تحديد درجة رضا بعض الطلبة عن أعضاء هيئة التدريس؛ فيوصف من يمنحها بأنه الأفضل والأحسن والأكثر طيبة، لكنه يتعرض لأقسى الانتقادات منهم حينما يراعي الموضوعية والعدالة عند تقييم الطلبة وإعطاء الدرجات بما يتفق وقدرات كل طالب وكفاءته وما قدَّموه من جهود للوفاء بمتطلبات كل مقرر يدرسونه.

ويدرك الجميع أن التفوُّق والحصول على A+ ليس صعبًا، ولا مستحيلاً، بل يمكن تحقيقه بالتخطيط الجيد، وتحديده هدفًا قبل بداية الفصل الدراسي، والعمل بعزيمة وتفاؤل للوصول إلى ما يطمح إليه من غايات، بالاعتماد على الله أولاً، ثم أنفسنا وقدراتنا ثانيًا وأخيرًا.

-----------

(*) نقلاً عن صحيفة عكاظ السعودية.