EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2011

كلام فاضي يا رجل

monawat article

monawat article

هناك فروق كبيرة جداً بين القرارات وتطبيقها الأمر الذي يعكس ازدواجية كبرى داخل المجتمع ويؤدي إلى إغفال قدر كبير من الجهد والوقت

  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2011

كلام فاضي يا رجل

في أحيان تتمنى أن تدق رأسك في الحيط بدلا عن من إغاضك، وهو فعل تعبيري مركب قد لا يفهم بوضوح بأن حالتك وصلت إلى درجة تعذيب نفسك من أجل استجداء الإشفاق على حالك.

وكثير من الشباب وصل لهذه الدرجة منتظرين حالة الإشفاق التي لم تلد بعد، ومع أن الأوامر السامية جدت في خلق الفرص إلا أن المنفذين مازالوا في حالة تقاعس قاتلة. وجفاف الوظائف لا تعرف له معنى..

كل الخريجين الشباب يشتكون من عدم التوظيف، إذا من ذا الذي يتوظف؟ وهل يعقل أن كل هذه السنوات لم يتم فتح وظائف جديدة وأننا نسير بنفس خانات الوظائف القديمة التي يتم إحلال الشباب فيها عند موت أو تقاعد الموظفين القدماء؟

وهذا يذكرك بالرجل المزواج الذي يخلف (درزن) من الأولاد، وينسى أسماءهم وتربيتهم، حتى إذ لقيه أحدهم وسلم عليه سأله: ابن من أنت؟! وهذا يعني سؤالا بسيطا: هل البلد تتوسع في كل شيء، ونسيت الإدارات أن تتوسع وظيفيا؟ شكوى الوظيفة غدت ملازمة كل التخصصات، سواء التطبيقية أو النظرية، ولم يعد يفرق التخصص النادر أو تخصص (أبو ريالينالتخصصات المشبعة والتخصصات الحديثة (كله في الهوا سوا).

فلم تعد وسائل الطلاب مجدية مع هذه الندرة، فأي طالب قبل أن يتخصص يسأل: ما التخصص الذي يجلب لي الوظيفة، فيشار عليه بدخول التخصصات الجديدة، كون وظائفها لم تشبع بعد، حتى إذا سلك الطالب أو الطالبة طريق تلك النصيحة، خرج ووجد أن الوظائف غائبة، وأن الخريجين متساوون كأسنان المشط في العطالة والبطالة والانتظار!

وأحدث من يشتكي من غياب الوظيفة خريجات أقسام الإعلام فهؤلاء المتخرجات كن يحملن ظنا أن تخصصهن الجديد سيوفر لهن عملا في وسائل الإعلام المقروءة أو المرئية أو على جناح الوزارة الطائر، لكن ظنهن خاب، وأخذن يزاحمن الأعداد الكبيرة من المعلمات اللاتي لم يجدن عملا، بالدوران معهن على طرق أبواب المدارس الخاصة لتدريس مواد العربي! كما أن خريجات الإعلام يحملن شهادات غير معترف بها في وزارة الخدمة، وعدم الاعتراف هذا يتمثل في عدم وجود وظائف لخريجات الإعلام، بحيث يتم تسكينهن عليها، وفي نفس الوقت، لم تلتفت وزارة الثقافة والإعلام وظيفيا لهؤلاء الخريجات كتخصص.

ولأن الكثيرين والكثيرات (في حال عدم وجود وظيفة) يلجأون لمواصلة الدراسات العليا (لعل وعسى) تنفرج كربة الوظيفة، فإن خريجات قسم الإعلام حققن المثل الشهير (الفقير يلاقي العظمة في الكرشةفلم يتم تعيين أية معيدة في أقسام الإعلام، بالرغم من أن هذه الأقسام لا توجد بها أية مواطنة. يعني (حالة بالبلى) وبجدارة استطاع الواقع أن يخذل أحلام من كانت تتوسل في الإعلام مخرجا لأن تمارس فيه المرأة دورا تنويريا أو دورا وظيفيا.

المهم أن تراكم خريجات الإعلام لم يعد يستوعبهن مخزن، ليصبح السؤال الأخير: إذا لماذا يدفع بكل هؤلاء الخريجات وليس لهن مجال في الإعلام وهو العنصر الأساس في زمن العولمة؟.

 

(*) نقلاً عن صحيفة عكاظ السعودية