EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2011

صناعة الرموز.. بين والدة أردوغان وستيف جوبز!!

الاهتمام بوفاة ستيف جوبز وراؤه صناعة الإعلام الامريكي لنجومه فحدث وفاته شغل العالم بينما وفاة والدة أردوغان لم يلتفت له أحد

  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2011

صناعة الرموز.. بين والدة أردوغان وستيف جوبز!!

شهدت الأيام القليلة الماضية حدثين مهمين؛ أحدهما نال حقه من الاهتمام والعناية من قِبَل الوسائل الإعلامية، والثاني لم يَلْقَ سوى التجاهل أو على أحسن الأحوال القليل من الاهتمام والانتباه.

الحدث الأول تعلق بوفاة المبتكر والمصنع الأمريكي ستيف جوبز. والثاني هو خبر وفاة والدة رئيس الوزراء التركي السيدة تنزيل أردوغان عن عمر يناهز الثالثة والثمانين بعد معاناة مع المرض العضال.

وقد جاءتني رسالة في جوالي من أحد الإخوة المتحمسين إلى القضايا العربية، يقول فيها: لماذا لا نترحم على والدة أردوغان وننشر مثل هذه الرسالة لتصل جميع المسلمين الذين أعجبوا بإنصاف أردوغان وانحيازه إلى العرب والمسلمين ضد الإسرائيليين؟! ولماذا كرسنا الوقت والجهد في نشر خبر وفاة جوبز دون السيدة تنزيل؟! أليس في ذلك غمطٌ لحق هذه المرأة الفاضلة التي أنجبت أحد أبرز القادة المنتصرين للقضية الفلسطينية؟!

ولم أكن لأرغب في التحادث مع هذا الصديق والذي إن بدت أفكاره حسنة النوايا، إلا أن الطريق للجحيم -كما يقال- ممهدة بالنوايا الحسنة؛ فمثل هذا التفكير وإن كان طيب النية، قد يقود إلى الفشل والتدهور كما هو شأن كثير من أفكارنا حول بعض القضايا في مجتمعنا!.

فستيف جوبز ليس صانعًا مبتكرًا فقط ولا عبقريًّا من ذوي الرؤى العميقة فيما يخص سوق التقنية ومحاولة إحقاق ما يسميه مارتن هيدجر بمسمى (الميتافيزيقا الحديثة) ألا وهي التقنية في هذا السياق؛ فستيف جوبز -ضمن هذا المنظور- هو أحد أسياد هذه الميتافيزيقا الحديثة، لكنه رجل ذو حياة صاخبة وقصة مثيرة وطريفة أيضًا تصلح لأن تكون منتجًا سينمائيًّا ورواية درامية قلَّ أن يشهد لها التاريخ مثيلاً.. إنه ابن مهاجر سوري وأم أمريكية، وتحول من طالب فاشل في الجامعة إلى موظف مغمور في شركة إنتاج ألعاب الفيديو ثم إلى مؤسس لشركة أبل الصغيرة والمتواضعة في منتصف السبعينيات في جراج مهجور (وهو في الوقت نفسه لا يزال في منتصف العشرينيات من عمرهثم قائدًا لهذه الشركة على مدى عقود طويلة تأرجحت بين الربح والخسارة قبل أن ينتهي به المطاف ليشاهد سيطرة هذه الشركة -وبثورية وجنون- على سوق التقنية في نهاية العقد الأول من الألفية الحديثة، وعبر مخترعاتها الحالية كأجهزة الآي فون والآي باد والآي بود وغيرها.

في المقابل، نجد أن السيدة تنزيل أردوغان قد أنجبت ابنًا تحتوي قصته على مفارقات ومحطات مثيرة لا تقل في إثارتها عن حياة جوبز؛ فرجب طيب أردوغان احترف بيع السمسم والكعك في شوارع اسطنبول وهو في صباه، وتدرج في طموحه من بيع السمسم إلى الدخول في معترك السياسة وهو لا يزال في دراسته الجامعية، ثم ترشّح لمنصب عمدة اسطنبول. ومن هناك استطاع تكوين سمعة جيدة لنفسه والحصول على شعبية جارفة أهَّلته لأن يصير فيما بعد رئيسًا لحزب العدالة والتنمية، ثم رئيسًا للوزراء سنة 2003 وهو المنصب الذي لا يزال يشغله حتى هذه اللحظة.

وفي القصتين نجد أن الكفاح هو نفسه والصبر هو نفسه، والتعب لا يكاد يختلف؛ فالنموذج الأول مبتكر عبقري بدأ من لا شيء وانتهى إلى قمة العالم التقني والاقتصادي. والنموذج الثاني رجل سياسي نهض ببلاده من الحضيض إلى مشارف القمم، وساهم بتأسيس اقتصاد قوي ومتين في بلد أنهكه الفقر ومزقه الفساد، وحوَّل هذا البلد إلى قوة ناهضة اقتصاديًّا وصناعيًّا يحسب لها الجميع ألف حساب.

ولكن ما الذي جعل الناس تتهافت على نموذج "جوبز" وتهمل نموذج "أردوغان"؟.. إن الجواب على هذا السؤال يكمن في اللعبة الإعلامية الأمريكية وما يمكن تسميته "صناعة النموذج والأيقونة"؛ فالجميع يكدحون ويتعبون ويحققون النجاحات، ولكن القلة القليلة يصادف أن تكون أيقونة إعلامية يمكن تحقيق المكاسب المعنوية والمادية من ورائها كما فعلت أمريكا مع جوبز وتفاحته المأكولة.

فهذه الصناعة الإعلامية تضيف هالات أسطورية على أيقوناتها ومنتجاتها، وتصنع لها الشهرة المضاعفة، وتمنحها السمعة التي تخترق الحجب وتهتك الحواجز وتقطع المسافات أيًّا كانت. مثل هذه الأيقونات تصير عابرةً للزمان ومخترقةً للمكان؛ فستيف جوبز ومايكل جاكسون ووالت ديزني ومادونا ومايكل جوردن هي كلها أسماء لأشخاص وأبطال وأيضًا نماذج أمريكية تُبعَث حول العالم لتبشر بالقيم الاقتصادية والحلم الرومانسي للأمريكي المتفوق.

وهذا التبشير بالقيم الأمريكية والحلم ذي الخطوط الحمراء والبيضاء والنجوم البيضاء التي ترصع القماش الأزرق؛ هو ليس تبشيرًا مسيحيًّا ولا تبشيرًا آخر، ولكنه تبشير بالقيمة المادية والاستهلاكية ضمن منظورها الرأسمالي المتوغل، والذي قد لا يتردد في بعض الأحيان في دهس أية قيمة إنسانية تتحداه أو تتمرد عليه.

كان هذا هو جوابي على صديقي ذي النوايا الحسنة. ولعل هذا الصديق لا يزال يترحم على أم أردوغان الفاضلة، ولكن عليه أيضًا أن يدرك أن صناعة الرموز تتم ضمن بوتقة إعلامية ضخمة ودعاية و"مانفستو" رأسمالي لا يغني عن البث والإعلان؛ فستيف جوبز وأردوغان متعادلان في كفة العطاء والمنح والإخلاص والتضحية، ولكن الأول رجحت كفته عالميًّا بفضل الميكنة الإعلامية الضخمة والموجهة سياسيًّا من قِبَل العم السام. والثاني خذله الإعلام الغربي ولكن سينتصر له من هو أهم وأكبر من الغرب.. وأقصد بذلك: التاريخ.

----------

(*) نقلاً عن صحيفة المدينة السعودية.