EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2012

شائعة كاكا للمرة الثانية

سعد بن جمهور السهيمي

سعد بن جمهور السهيمي

دائماً ما تتردد شائعات عن إعلان أشهر نجوم الغرب اسلامهم لكن دائماً كانت تحاصر هذه الشائعة النجم الكروي البرازيلي كاكا

  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2012

شائعة كاكا للمرة الثانية

عادت شائعة إسلام كاكا إلى الأضواء مرة أخرى وهذه المرة من دبي. ونقل مروجو شائعة إسلامه عبر المنتديات. وهذه المرة ألبسوها صفحة الشيخ  عبد الرحمن السديس على "فيس بوك"؛ حيث تجد جميع الروابط تؤكد أن صفحة الشيخ السديس هي التي نُشر عليها شائعة إسلام كاكا. والحقيقة أن الإسلام لن ينتصر بإسلام كاكا ولا ميسي ولا غيرهما من المشهورين، لكن بعض المهووسين بالنجوم العالميين يتسابقون إلى نشر الشائعات، ونعلم أن هدفهم الخير لكن ليس بهذه الصورة.

لكن للأسف هذه الشائعات جعلتنا كأننا نحن المسلمين نتسول إسلام كاكا، مع أنه هو المستفيد الأول بدخوله الإسلام؛ لأنه هو الدين وما سواه من الأديان بطلت بظهوره، مصداقًا لقوله تعالى: (ومن يبتغِ غير الإسلام دينًا فلن يُقبل منه) "سورة آل عمران".

وأذكر أن هذه الشائعة انتشرت في عام 2006م عندما كان يلعب كاكا في إيطاليا والتقاه نائب رئيس اتحاد الصحافة الرياضية الدولي فيصل القناعي ونفى إسلامه. وهذه المرة استغل فرصة توقف البطولات الأوروبية ولبَّى دعوة دائرة السياحة والتسويق التجاري التابعة لحكومة دبي لزيارة المدينة الإماراتية وقضاء إجازة عائلية بها؛ حيث زار ضمن البرنامج المسجد المفتوح المخصص للسياح، وقد استمعا لخُطبة تعريفية بالدين الإسلامي وأسلوب حياة المسلمين والعرب، واستغلها المروجون للشائعات ليعلنوا اعتناقه الإسلام.

ورغم أن كاكا قال كلامًا جميلاً عن الإسلام عند زيارته إلى المسجد -منه قوله: "إن الإسلام والعرب أكثر سماحةً مما كنا نعلموأكد "أنه سوف يقرأ الكثير عن العرب والإسلام؛ وذلك بعدما أعجبه أسلوب التعامل معه في دبي". وهذا الحديث الأول الذي يبدي فيه احترامه للإسلام- فقد كانت المرة الأولى عند إشاعة إسلامه كما أشرت آنفًا في عام (2006) وهو يلعب في إيطاليا؛ فينبغي لنا نحن المسلمين أن نكون واقعيين ولا نندفع خلف الشائعات.

ونحن المسلمين نفرح بأي شخص يعتنق الإسلام، لكن ينبغي أن يعلم من ينزلق في مزالق الشائعات، أن الإسلام دين عظيم؛ من يعتنقه له الفخر؛ لأنه سيكون المنقذ له من دخول النار؛ فلا يندفعْ مسلمون لنشر مثل هذه الشائعات التي تنتشر بقوة، بل ونجد تضليلاً للحقائق؛ فالخبر الأخير أنه زار مسجدًا بدبي أثناء برنامجه السياحي، حوَّلوها إلى أنه أسلم، فلنحذر من هذه الشائعات. وكما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (كفى بالمرء كذبًا أن يحدث بكل ما سمعأو كما قال عليه أفضل الصلاة والتسليم، نسأل الله أن يفتح على كاكا بدخول الإسلام.. إنه ولي ذلك والقادر عليه.

----------

(*) نقلاً عن صحيفة المدينة السعودية.