EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

سموم في «شكولاتة"

monawat article

في موضوع حقن الشكولاتة نتمنى على الأسر أن تضع يديها في يدي السلطات ليس في منع أبنائها من استخدام هذه الحقن بل في الابلاغ عن أي جهة تروج لها وتسهل وجودها بين أيدي المستهلكين.

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

سموم في «شكولاتة"

(فضيلة المعيني) في وقت تزداد فيه مشكلات الصغار ويرتكب المراهقون أنواع الشقاوة والانحراف بل وربما الجرائم، وفي وقت تغفل فيه بعض الأسر عن أبنائها وقد أعلن الفراغ عن نفسه بقوة، وفي وقت تبذل فيه السلطات المختصة وغيرها جهودا للتصدي لانزلاق الشباب في هاوية تعاطي السموم بأنواعها، يفاجئنا البعض ممن يعملون في الظلام لضرب المراهقين في المعقل واستغلال نوع من أنواع «الشكولاتة» المفضلة لديهم ويحبونها مدهونة على «سندويتشاتهم» أو يأكلونها كما المثلجات وإذا به يروجها في حقن طبية يستعملها مدمنو مخدر الهيروين لحقن أنفسهم بأنواع المخدرات لتكون في الغالب نهايتهم.

ترويج نوع من الشوكولا المفضلة لدى الصغار وكذلك الكبار وتقديمها في حقن حقيقية تستخدم لأغراض طبية وتعاطي المخدرات إنما هو ترويج لفكر خطير وسم قاتل يبغي هدم الصغار، حيث تكون البداية مليئة بما يفضلونه، ومتى ما تعرفوا عليها وتعلموا كيفية استعمالها وأصبح وجودها بين ايديهم سهلا وطبيعيا، ملئت بما هو أخطر من ذلك.

حسنا فعلت بلدية دبي وقد أعلنت عن هذا الجديد المدمر وتلاحق بالتعاون مع شرطة دبي مروجو هذه الحقن، وبغض النظر إن كانت "الشكولاتة" المعبأة بداخلها غير معقمة أو معقمة، يكفي أنها تروج لشيء خطير وتحاول ترسيخ مفاهيم سيئة ومدمرة أمام الصغار وتدعو لما هو مرفوض فضلا عن أنها غير مصرح بتداولها.

الشركة المصنعة للشوكولاتة نفت علاقتها بالمنتج المقدم في حقن طبية وتبذل السلطات جهودا للتوصل إلى الأشخاص أو الجهة التي تروج وتبيع الحقن المسمومة، ولا بد من معرفة كيفية دخول هذه الحقن إلى البلاد، وإن عبئت في الداخل فكيف ومن يقف وراء ذلك، فالهدف بطبيعة الحال معروف وواضح ولا مجال لافتراض النوايا الحسنة ولا ينبغي افتراضها.

نعلم أن مخالفات بالأطنان وليس بالكيلو ترتكب هنا وهناك، وكثيرون ممن يلعبون في الخفاء لا هدف لهم سوى الكسب ضاربين بالنظام والقيم عرض الحائط، لا هم لهم سوى الكسب ويبدو أن غير المشروع هو أكثر ما يجذبهم.

في موضوع حقن الشكولاتة نتمنى على الأسر أن تضع يديها في يدي السلطات ليس في منع أبنائها من استخدام هذه الحقن بل في الابلاغ عن أي جهة تروج لها وتسهل وجودها بين أيدي المستهلكين.

الاجازة الصيفية بدأت فلتكن الأسرة هي صمام الأمان والسياج التي تحمي أبناءها لما يخطط له أشخاص باعوا كل شيء واشتروا مصالحهم غير المشروعة.

* نقلا عن صحيفة البيان الإماراتية