EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

زيارة الأماكن المقدسة حرام!

monawat article

زيارة المفتي للقدس الشريف زيارة جاءت بقصد شريف ؛افتتاح كرسي الإمام الغزالي وبدعوة أردنية خالصة، وليست زيارة تطبيعية كما تزعم جماعة إخوان طهران، وحتى معارضتها يجب أن تتفق مع حدود المعارضة التي يحترم فيها الإنسان والمكان، حتى لا نصبح أمام معارضة مقدسة تقتل خصومها سياسيًا وأخلاقيًا باسم الدين

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

زيارة الأماكن المقدسة حرام!

(د. مطلق سعود المطيري)     تعرض مفتي مصر الشيخ علي جمعة لانتقادات كثيرة في عددها، وقاسية في لغتها، على خلفية زيارته للقدس يوم الأربعاء الماضي، وامتدت الانتقادات من المطالبة بالاعتذار إلى الإجبار على تقديم الاستقالة، وكالعادة رفع لواء المعارضة جماعة الإخوان المسلمين، التي دفعت بالأصوات -صراخًا- في كل اتجاه ولوّحت بقرارات المعاقبة من على كل منبر، والمتتبع لحملة التشهير بالمفتي سوف يعتقد أن سماحته ذهب لإسرائيل ليقدم تنازلًا باسم العالم الإسلامي عن القدس، ولم يكن ذهابه جاء بدعوة من الديوان الملكي الأردني لحضور افتتاح كرسي الإمام الغزالي بالقدس وبرفقة وفقد علمي أردني.

وكان أبرز المعارضين لهذه الزيارة الشيخ يوسف القرضاوي صانع التوجه العام لجماعة الإخوان، وصاحب أدب القرضاويات في معارضة كل مبادرة تأتي من خارج البيت الإخواني.

الشيخ على جمعة، صاحب معرفة موسوعية شرعية وتاريخية ومرجع ديني للفصل في المسائل الدينية، وهو على رأس الإفتاء في مصر، وإن أخذت عليه الجماعة بعض التوجهات فيجب أن يكون هناك احترام في النقد ونبل في الخصومة، أما أن تتحول الانتقادات للشيخ إلى لغة الإسفاف والحط من قيمة العلم وصاحبه، فهذا سلوك سوف يجعلنا أمام تغير واضح في لغة دعاة التوجه الشرعي والسياسي، ويقدم لنا تقرير حال عن النفسية المتعالية لجماعة الإخوان التي لا ترى علمًا يتجاوز علمها ولا سياسة أكثر نفعًا للبشر من سياستها، إننا في عهد علم الإخوان ومدرسة الإخوان وسينما الإخوان واقتصاد الإخوان.. إن احترموا العمامة فوجب على أمة الإسلام أن تحترمها، وإن رموها فذلك بأمر الدين وصالح الأمة ..!!

حتى الجماعات السلفية التي كانت على خصومة مستمرة مع جماعة الإخوان بدأت تتقرب من التوجه الإخواني للحفاظ على مكاسبها السياسية بعد زمن طويل من المقاطعة الشرعية والفقهية لجماعة الإخوان، فما فرقته المدرسة الدينية، جمعته المصالح السياسية، التوحش الإخواني اليوم بدأ بالتزايد بعد الانتصارات السياسية على وهم الناس البسطاء، وسوف تظل تلعب على الأوهام المنكسرة حتى تنفرد في كل شيء.

حماس الإخوانية لا ترى في قتل الفلسطينيين في العراق وتشريدهم على الحدود بدون مأوى وخدمات أساسية للعيش عملًا إجراميًا بل تعتقد أنه عمل نضالي تمارسه القوات الإيرانية ضد الاستكبار الأمريكي، أما زيارة المفتي فتعدها خيانة كبرى بحق مقدسات الإسلام.

زيارة المفتي للقدس الشريف زيارة جاءت بقصد شريف ؛افتتاح كرسي الإمام الغزالي وبدعوة أردنية خالصة، وليست زيارة تطبيعية كما تزعم جماعة إخوان طهران، وحتى معارضتها يجب أن تتفق مع حدود المعارضة التي يحترم فيها الإنسان والمكان، حتى لا نصبح أمام معارضة مقدسة تقتل خصومها سياسيًا وأخلاقيًا باسم الدين

* نقلا عن صحيفة الرياض