EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

خنفساء

د. طارق على فدعق

د. طارق على فدعق

القوة الاقتصادية الحقيقية لا تتحقق من خلال إرضاء رغبات «النخبة»، وإنما تكمن في تمكين الأعداد الكبيرة من البشر العاديين جدا

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

خنفساء

(د. طارق على فدعق ) حتى وإن كرهت الحشرات، فستجد في خصائصها العديد من الروائع التصميمية المذهلة التي تستحق وقفات تأمل. وللخنافس بالذات مجموعات من العجائب الدفاعية والهجومية، وبعض منها نابع من التصميم الهندسي المميز لهياكلها. وتلك الهياكل «خارجية» أي أنها توفر الحماية بمشيئة الله من خارج الكائن، بخلاف هياكل البشر مثلا والتي توفر لنا القوة من داخل أجسامنا بلطف الرحمن. ويتميز شكل الخنفساء بعدم وجود أية خطوط مستقيمة ولا زوايا قائمة، ويستمد بعض من قوته الإنشائية الجبارة من المنحنيات الهندسية «الناعمة» التي تميز شكله. وأشجع تلاميذ التصميم، وأنا منهم، على الاستفادة من الدروس التي نراها في الكائنات المختلفة. وأحد التطبيقات الرائعة لذلك المبدأ ينعكس في أحد أشهر السيارات شكلا في التاريخ، إن لم تكن أشهرها على الإطلاق، وهي الفولكس فاجن «الخنفساء». ولهذه السيارة حكاية تستحق أن نستفيد منها، وملخصها كالتالي: بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى في عام 1918م فرض الحلفاء مجموعة عقوبات صارمة على ألمانيا ومنها عدم السماح لها بالتصنيع الحربي بشكل خاص، وبفرض بعض القيود على صناعتها بشكل عام. ولكن ألمانيا كانت مصممة على تطوير ذاتها، ومع مرور السنين، وفي منتصف الثلاثينات الميلادية، بدأت بمجموعة برامج طموحة جدا ومنها برنامج نقل متعدد الأهداف. كان يشمل مجموعة محاور مدنية وحربية ومنها بناء منظومة طرق معبدة سريعة بمواصفات فنية متميزة واسمها «الأوتو بان» وتعتبر فريدة من نوعها في التاريخ. فقد تضمنت بناء 6500 كيلومتر ذات مواصفات هندسية عالية جدا خلال سبع سنوات. ورأت الحكومة الألمانية آنذاك ضرورة الارتقاء بملكية السيارات الخاصة لعامة الشعب فولدت فكرة عربة «فاجن» للشعب «فولكس» أي فولكس فاجن Volks Wagen وكان الهدف هنا هو تمكين عامة المواطنين لامتلاك سيارة خاصة مريحة، واقتصادية، ومتينة. وكانت هناك نزعة وطنية للحاق بوضع النقل الخاص في الولايات المتحدة بعدما غيرته شركتا «فورد» و«جنرال موتورز» ليضعا السيارة الخاصة في متناول الجميع. وتم تكليف أحد عباقرة الهندسة في ألمانيا لتصميم «سيارة الشعب»، وكان اسمه الدكتور «فرديناند بورشه»... وكان في الواقع نمساويا، ومتخصصا في الهندسة الكهربائية. ولكن كانت لديه هواية في مجال سباق السيارات، والتصنيع، والتطوير الميكانيكي. وبالمناسبة فهو مؤسس شركة «بورشه» الألمانية الشهيرة للسيارات الرياضية. وعندما أصبح «أدولف هتلر» زعيما للنازية وضع محوري تشييد الطرق السريعة من جانب، وتصميم وبناء «الفولكس فاجن» من جانب آخر ضمن أولوياته. وكرست الحكومة الألمانية آنذاك كل الإمكانيات للدكتور م. «بورشه» لتحقيق الحلم قبل عام 1940م. ومن الطرائف أن القيادة الألمانية بنت مدينة بأكملها في شمال ألمانيا حول قرية صغيرة، وكان مركزها هو المصنع الجديد للفولكسفاجن وأطلق عليها اسم مدينة «كرافت دورش فرويدا» Kraft durch Freude أي «السعادة من خلال القوة»: والمقصود بمصدر القوة والسعادة كان تمكين المواطنين من التنقل بيسر وحرية. ولاتزال المدينة موجودة حتى اليوم وهي مقر الشركة الألمانية واسمها «وولفسبورج Wolfsburg».. فشلت النازية فشلا سياسيا وعسكريا وإنسانيا، ولكن السيارة نجحت للعديد من الأسباب ومنها التفوق التقني لأنها كانت فعلا متينة واقتصادية وإبداعية. كان محركها في الخلف فوق محور الدفع بدلا من الأمام ليمنحها الثبات ويخفف من وزنها، وكان مبردا بالهواء بدلا من الماء ليقلل من تكاليف صيانتها، وكان هيكلها قويا وخفيفا ومستوحى من الخنفساء. وبدأ الإنتاج التجاري برعاية وتشجيع إنجلترا والولايات المتحدة بعد انتهاء الحرب في عام 1945م. وباعت الشركة منذ ذلك التاريخ أكثر من 21 مليون سيارة حول العالم لأطول مدة إنتاج في التاريخ، وبعد أسابيع قليلة سيتم طرح الجيل الثالث من نفس السيارة الشهيرة «بالخنفساء» بالشكل نفسه تقريبا، ولكن بتقنيات القرن الجديد.

أمنـيــــة

جميل أن نجد منتجات ناجحة صممت وبنيت خصيصا لتمكين الشعوب من رفع مستوى معيشتهم. أتمنى أن يدرك الجميع أن القوة الاقتصادية الحقيقية لا تتحقق من خلال إرضاء رغبات «النخبة»، وإنما تكمن في تمكين الأعداد الكبيرة من البشر العاديين جدا. ولهم تسخر سيارات الشعب، وغذاء الشعب، وتعليم الشعب، وصحة الشعب، وربما مقال الشعب أيضا.. والله أعلم. وهو من وراء القصد

 

* نقلا عن صحيفة عكاظ