EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

ثقافة الحوار ضرورة إنسانية

monawat article

لا يمكن قطعًا أن تعم ثقافة الحوار بين أوساط الأجيال الشابة، بمحاضرة عابرة أو توجيهات عليا آمرة، ولكنها تنضج في الناس نضوجًا متدرجًا تضمنه البدايات الأولى المبكرة من الأسرة الصغيرة حيث الأبوان والطفل، ومرورًا بالمدرسة ومختلف مراحل التطور العلمي والعلاقات القريبة، وانتهاء به فردًا نافعًا سويًا

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

ثقافة الحوار ضرورة إنسانية

(نورة السويدي) التداخل الإنساني الاجتماعي الكبير الذي تجاوز جميع الحدود الجغرافية والثقافية، أصبح حقيقة ماثلة لا يمكن تجاهلها أو القفز فوقها فضلًا عن نكرانها، وأصبح وجودنا مع الآخر حتمية اجتماعية، تفرضها مقدمات المصالح وأبجديات الحضارة واقتراب المسافات حقيقة ومجازًا.

ولا شك أن العقود الأخيرة من عمر البشرية حفلت باختزال الكثير من المسافات التي كانت تحجب بعض الناس عن بعضهم الآخر، وتبقي على الثقافات في حالة شبه الانغلاق أو التواصل المحدود المدروس، الذي لا يمكنه الوصول إلى مستوى الظاهرة، وأصبحنا اليوم مضطرين بفعل هذا التقارب الديمغرافي الثقافي بين البشر، لإعادة صياغة منظومات التعايش بيننا، لا سيما حين حمل هذا التقارب لنا إثنيات وثقافات وفلسفات وعادات ومبادئ تختلف من أمة إلى أمة، لم نكن مضطرين قبل هذا التداخل البشري لأن نفكر في معرفتها، فضلًا عن التكيف مع وجودها معنا.

 وها هنا تقف المجتمعات على مفترق طريقين؛ إما أن تتصادم الثقافات ويضيق الأفق بينها وتتصارع في استحضار غرائزي بدائي لقانون الغاب الأول، وهو الصراع من أجل البقاء، أو أنها تتجاوز بعض حيثياتها الخاصة وتنظر إلى المصالح العليا بينها، وتتضافر تحت مظلة التعايش لتقدم الأفضل لها جميعًا، من دون أن يعني ذلك أبدًا الذوبان في الآخرين وانعدام الخصوصية والهوية، لأننا عند فتح هذا الباب الخطير نسرق إنسانية الإنسان من النوافذ المشرعة على اللاشيء.

وقد جربت البشرية حينًا من الدهر بعض ويلات الطريق الأول، حين ضاقت المصالح الخاصة بالأطر العليا للتعايش الإنساني. ونقرأ في تاريخنا وتاريخ البشرية جمعاء، مئات الحروب والإبادات المليونية التي خسر فيها الجميع ولم يربح فيها أحد، كما نقرأ مئات التجارب التي تقاربت فيها الثقافات وأثمرت حضارات خلد الدهر اسمها عبر العصور.

واليوم وبحكم التطور النوعي في فهم طبيعة العلاقات الاجتماعية والإنسانية، لا بد من إعادة إنتاج فضيلة التعايش السلمي مع الإنسان كإنسان، بغض النظر عن انتمائه وتوجهه الثقافي أو العقدي أو الإثني، ولا يضمن الوصول إلى هذه الفضيلة على أكمل وجه، إلا تعميم ثقافة الحوار بين الشعوب لتكون هي سلاح التلاقي الأشد بياضًا، والبعيد كل البعد عن حمرة الدماء أو سواد الانغلاق، أو أي لون من ألوان الطيف الأحادي المتطرف.

والحوار مبدأ إنساني أصيل، يحترم أول ما يحترم أعظم ملكات الإنسان الراقي وهي العقل، وذلك أنها تحتفظ له بإطار التكريم البشري الذي يميزنا عن شرائع الغابة، ويبقينا مكرمين كما يراد من أصل خلقتنا، ذلك أن الحوار يؤسس لنظرة كلية للعالم، تجمع أطيافه على مصالح مشتركة وهواجس متحدة وأرضيات لبناء حضارة إنسانية واحدة.

ولعل الشباب أحوج ما يكونون لمثل هذه الثقافة الإنسانية العليا، لأنهم غِراس المستقبل الذي لا يزال يفرض عليهم المزيد من التداخل الشعوبي الحتمي الذي لا مناص منه، وهم أحوج الشرائح لتأسيس مبادئ التعايش والحوار، ليكونوا محصنين من لوثات التطرف المهلكة التي لا ترى إلا الذات على مستوى النفس أو المجتمع.

ولا يمكن قطعًا أن تعم ثقافة الحوار بين أوساط الأجيال الشابة، بمحاضرة عابرة أو توجيهات عليا آمرة، ولكنها تنضج في الناس نضوجًا متدرجًا تضمنه البدايات الأولى المبكرة من الأسرة الصغيرة حيث الأبوان والطفل، ومرورًا بالمدرسة ومختلف مراحل التطور العلمي والعلاقات القريبة، وانتهاء به فردًا نافعًا سويًا.

فمتى كان التدخل مبكرًا في تأسيس مبادئ التواصل الاجتماعي السليم بين الشباب ومجتمعهم، على النحو الإنساني الحضاري المأمول، كانت فلسفة التعايش أسهل في أن تحجز مكانها في عقليات المجتمع.

وأحد أبرز بذور التطرف بين الناس، ينبع من الرؤية العدائية للآخر وعدم القدرة على قبوله مقاسمًا لنا في الحياة، على الرغم من اختلافه معنا، وانتظار الشر من الآخر قبل توقع الخير من التعاون المثمر، مما يوقع الطرفين في التأويلات الجائرة لكثير من التصرفات وكأنها رسائل تهديد للوجود.

لا مناص من تعميم ثقافة الحوار والتعايش بين الشعوب على النحو الحضاري، فلم تعد رفاهية اجتماعية، بل وصلت حد الواجب الضروري اللازم، وإلا خسر الجميع واستمر مسلسل التردي الإنساني. ولا مناص أيضًا من أن ينبري رواد الفكر المعتدل في كل مجتمع، للتأسيس لهذه الثقافة بين الأجيال والتأكيد عليها كحل اجتماعي لكثير من العثرات الفكرية والتصادمات المحتملة، وتساندهم في ذلك المؤسسات المعنية والتربوية والدينية والإعلامية، لإيصال هذه الأسس إلى مختلف شرائح المجتمع، لأنها صمام الأمان الضامن لاستقرار المجتمعات.

والقارئ للتاريخ جيدًا يعلم أن أكثر الحروب والتصادمات والإبادات بين الشعوب، بدأت في عقول زعامات ضاقت آفاق التعايش والتحاور وقبول الآخر بينها، وانتقلت إلى تجييش المجتمعات وسوقها إلى حتفها المؤسف، حين لا رابح إلا التعصب ولا خاسر إلا الإنسان.

وإذا كنا حريصين على استقرارنا الإنساني العام والمجتمعي الخاص، فنحن مطالبون بتعميم هذه المبادئ المثلى في قبول الآخر، ضمن إطار عام من حرية الرأي والتعبير والفكر والمعتقد، للعمل سويًا على عمارة الأرض بما يضمن الفوز للجميع.

* نقلا عن صحيفة البيان الإماراتية