EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

ثقافة الحب

د. محمد سالم الغامدي

د. محمد سالم الغامدي

الحب طاقة إنتاج تسمو وترتقي بالعطاء، وهو جيش من المشاعر يتولى قيادتها العقل والقلب، ونتاجه يؤثر على حركة السلوك الإنساني، كما أنه شعور جميل يسمعه الأصم ويراه الأعمى وينطقه الأبكم

  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

ثقافة الحب

(د. محمد سالم الغامدي) لا يزال الكثير منّا يجهل المفهوم الحقيقي للحب، ولا يزال يحصره في بوتقة ضيقة لا تتجاوز الحب المتبادل بين الرجل والمرأة، بل إن البعض من هؤلاء يتجاوز في حصره وتضييقه حتى يجعله محصورا في الحب المحظور، ونسي أو تناسى مثل هؤلاء أن الحب شيء عظيم يتجاوز في كنهه وحدوده المستوى البشري، حيث نراه يبدأ من حب الله لعباده وحب العباد لربهم، وحب الأنبياء لربهم وحب الإله لأنبيائه، وهكذا التبادل بين جميع الأطراف، وهذا هو أسمى مراتب الحب.

ثم يأتي بعد ذلك حب الإنسان للكون والطبيعة، وللجمال والحياة، وللطعام والشراب، وبعد ذلك تتوالى المستويات تنازليا للحب، حتى تصل إلى الحب المتبادل بين الوالدين لأبنائهم والأبناء لوالديهم، ثم الأفراد لأسرهم ولأصدقائهم، وهكذا كما أن مستويات الحب تتنامى تصاعديل، فتبدأ من المحبة والعشق، فالغرام فالافتتنان، فالوله فالذهول.

ويرى «اريك فروم» أن مستويات الحب تبدأ من الحب الإلهي ثم حب الذات، ثم الحب الأبوي ثم الحب الأخوي، فالحب الشبقي!

ويقسمه علماء النفس إلى مستويات أخرى تبدأ بالحب الجسدي فالعاطفي، ثم العقلي فالروحي.

وفي جميع أحوال التقسيمات السابقة نجد أن الحب يعد طاقة إنتاج تسمو وترتقي بالعطاء، وهو جيش من المشاعر يتولى قيادتها العقل والقلب، ونتاجه يؤثر على حركة السلوك الإنساني، كما أنه شعور جميل يسمعه الأصم ويراه الأعمى وينطقه الأبكم.

ولعلنا من خلال ذلك التوضيح المختصر لمفهوم الحب ننادي بأن نجعل ذلك الشعور السامي سلوكا لحياتنا نتعامل به في كل صغيرة وكبيرة، ونبدأ ذلك التعامل بأسمى معانيه، وهو حبنا لربنا سبحانه وتعالى من خلال طاعتنا له وتقوانا له وإيماننا المطلق به وبكتبه ورسله، وبقدره خيره وشره، وأن نلتزم بطاعته في كل ما أمر به، واجتناب كل ما نهى عنه، ثم ننتقل بذلك الشعور السامي الجميل العظيم الذي هو الحب إلى حب أنبيائه وطاعتهم فيما جاءوا به وتنفيذه سلوكا ممارسا، ثم ننتقل بذلك الشعور الجميل إلى والدينا وأبنائنا وإخواننا وأصدقائنا من خلال رسم ذلك في سلوكنا تجاههم سلوكا يليق بمقام الحب السامي العظيم، ويتحلى بمشاعره الراقية المحملة بالعطاء والنقاء والوفاء والصدق.

وهكذا ننتقل به إلى العالم المحيط بنا متمثلا في أخوّتنا البشرية، وفي الطبيعة المحيطة بنا بكل ما تحمله من جمال وإبداع في الخلق من خلال سلوك التعامل معها، وتقديم العطاء لها كُلٌّ بما يليق به.

ولنا في الختام أن نتوقف عند الأسرار العظيمة التي تترتب على ممارسة ذلك الحب العظيم، ولنبدأ أولا بالحب الإلهي انطلاقا من قوله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى المُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِى سَبِيلِ اللَّهِ.....) المائدة.

هذه الآية التي يتضح فيها الحب المتبادل بين الرب سبحانه وبين عباده في ضوء معايير بيّنها سبحانه وتعالى يأتي في مقدمتها الإيمان بالله وتوحيده، والصفات اللازمة لذلك الإيمان، وهو محبة المؤمنين ومعاداة الكافرين والمجاهدة في سبيل الله.

ثم تأتي بعد ذلك محبة نبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد بن عبدالله حيث ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين).. رواه البخاري ومسلم.

ولعل ما ورد في الآية الكريمة والحديث الشريف يُؤكِّد على أن الحب شيء لا يمكن التغافل عنه والاستهانة به في التعامل مع ربنا سبحانه وتعالى ومع نبيه، وأنه ضرورة من ضرورات الإيمان والتصديق.

فكيف به يكون في تعاملاتنا مع كافة المحيطين بنا من آباء وأمهات وأبناء وأخوة وأخوات وأصدقاء وأخوة في الدين، وكيف به ينفك في تعاملاتنا الحياتية التي لا يمكن أن تستقيم بدونه، ولا يمكن أن تسمو بدون ممارسته سلوكاً حياتياً نسترشد به في عملية الارتقاء إلى أعلى المراتب الإيمانية التي ننال بها رضا ربنا سبحانه وتعالى، والله تعالى من وراء القصد.

* نقلا عن صحيفة المدينة