EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

بـنــوكـنــا.. حلم إبليس بـ... !

monawat article

monawat article

حركة احتلوا وول ستريت التي غزت الإعلام الأمريكي تنم عن فهم كبير لتداعيات الاقتصاد الحر على المواطن العادي ، لكن في وطننا العربي لا أحد يشتكي مهما فعلت البنوك بالمواطن

  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

بـنــوكـنــا.. حلم إبليس بـ... !

قال الـضَـمِـير الـمُـتَـكَـلّـم: (احتلوا وول ستريت) اسم لحركة احتجاجات حاضرة تأثرت بثورات الربيع العربي، حيث بدأت بنداءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت ؛ ثم أعقبها مسيرة صغيرة في 17 سبتمبر في (وول ستريت) في أمريكا ، ثم في 15 أكتوبر دُعيَ إلى عولمة المظاهرات لتصبح حدثاً عالمياً يستهدف جميع مدن وبلدان الأرض، مما أدى إلى خروج المظاهرات في أكثر من (1,000 مدينة) في (25) دولة تضم بعضاً من أكبر اقتصادات العالم .

وتحتج هذه الحركة على سيطرة البنوك والشركات الكبرى على المال؛ بمساهمة من السياسات والأنظمة الرأسمالية التي تسهم في سيطرة الأغنياء على المجتمع؛ وبالتالي إلى تفشي البطالة والفقر، وتقسيم المجتمع إلى طبقتين فقيرة وغنية .

أحدهم يقول: وما شأننا بـ (احتلال وول ستريتوأمريكا يا هذا؟!

يا الله (هوامير التجار) يمارسون الاحتكار، ويرفعون الأسعار دون حسيب أو رقيب من الجهات المختصة ؛ فماذا نصنع ؟!

يا رباه (البنوك) سنوات طويلة وهي تُـتَـاجِـر بمدخرات المواطنين والمقيمين دون أن يقبضوا عليها في غالبهم فوائد ؟ (رَبحت المليارات) ؛ فماالذي قدمته من خدمة للمجتمع؟

هل قامت ببناء مستشفيات أو مساجد أو مدارس؟ هل شَـيّـدت مشروعات تنموية يُـفِـيـد منها الوطن وشبابه؟! الجواب "لا وكلا"؛ فماذا نفعل؟!

(البنوك) ما إنْ تمّ تحويل رواتب موظفي الدولة إلى حساباتها ؛ إلا وتفتقت أذهان القائمين عليها على ما يُـسمى باللجان الشرعية (التي لا نشك في نزاهة أعضائهاولكن العبرة بالتطبيق الفعلي وليس التنظير على الورق !

المهم بمباركة من تلك اللجان تمّ اصطياد أكثر من (80% من الناس) بقروض تمويل وبطاقات ائتمان ، ذات نسب تراكمية مرتفعة بدأت بـ أكثر من (7%) ؛ حتى وصلت اليوم إلى(3%) ؛ ومع ذلك تبقى الأعلى في العالم !!

وارباه (البنوك) أيضا ًشاركت في دفن المساكين في مستنقع الأسهم المنهارة ثم تخلت عنهم؛ إزاء ذلك كله ؛ ماذا يفعل أو يصنع المواطن المحروم المغلوب على أمره ؟!

طبعاً هو لن يرفع صوته بـ (احتلوا وول ستريت)؛ ولكنه يطالب بفتح ملف سيطرة الهوامير (أفراد ومؤسسات وبنوك) على دخل المواطن ، وإثقاله بالغلاء والاحتكار والتمويل والفوائد الكبيرة ، وأن تُـفَـعِّـل وزارة التجارة ومؤسسة النقد وهيئة مكافحة الفساد مهامها بأثر رجعي، فهل نسمع عن قُـرب جدولة قروض المواطنين بِـنِـسَـب فائدة مناسبة وشرعية ؟!

أعـرف تقولون الآن: (حِـلْـم إبْـلِـيـس بـ ...) !! ألقاكم بخير والضمائر متكلمة

 

* نقلا عن صحيفة المدينة السعودية