EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2012

الواي - فاي والحيوانات المنوية..!

monawat article

monawat article

احتمال وجود علاقة بين ستخدام أجهزة الكومبيوتر المحمولة والمرتبطة لاسلكياً «الواي - فاي» بشبكة الانترنت والتي أصبحت لا غنى عنها في حياتنا اليوميةوبين تأخر الحمل

  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2012

الواي - فاي والحيوانات المنوية..!

(عبد الرحمن بن محمد المنصور)     نعيش حالة من التسارع والركض وراء التقنية الحديثة، وأصبح الحاسب بكل أشكاله وألوانه من أهم المحركات لحياتنا اليومية، سواء في المنزل أو العمل وعند الترفيه، وأخذ أبناؤنا وأطفالنا ينافسوننا في هذا التسارع بل وتفوقوا علينا، ولفت انتباهي الخبر المنشور في (الرياض) يوم الأحد ٤ ربيع الآخر ١٤٣٣ه، مفاده أن دراسة حديثة حذرت من مغبة استخدام أجهزة الكومبيوتر المحمولة والمرتبطة لاسلكياً «الواي - فاي» بشبكة الانترنت والتي أصبحت لا غنى عنها في حياتنا اليومية. حيث اتضح احتمال وجود علاقة بينها وبين تأخر الحمل، وقال الدكتور باسم أبو رافع المشرف على كرسي أبحاث العقم بجامعة الملك سعود انه ازداد في السنوات الأخيرة استخدام هذه الأجهزة بحكم انها توفر المرونة والتنقل للمستخدمين ،وان هذا الاستخدام يُعرض الإنسان للترددات الكهرومغناطيسية الناتجة عن أجهزة الكمبيوتر المحمولة والتي يمتصها الجسم بدوره وخاصة المنطقة التناسلية لقربها من جهاز الكمبيوتر بحكم وضعه على الركبتين فيعرضها للترددات الكهرومغناطيسية العالية بالإضافة إلى انبعاث الحرارة التي على المدى الطويل تبطئ وظيفة الإنجاب عند الذكور، ولفت إلى أن العقم حالة شائعة في العالم وتؤثر على أكثر من ٧٠ مليوناً من الأزواج في سن الإنجاب ويُعزى انخفاض الخصوبة إلى التعرض المباشر وغير المباشر لعوامل بيئية مثل الترددات العالية للموجات الكهرومغناطيسية مشيراً إلى انه نُشرت دراسة في شهر يناير ٢٠١٢ في مجلة (Fertility and Sterility) والتي قام بها فريق طبي بكلية الطب في فرجينيا الشرقية والتي تضمنت أخذ عينة حيوانات منوية من ٢٩ شخصاً أصحاء وتم تقسيم عينة كل منهم إلى جزأين، الجزء الأول (أ) تم حفظها في المختبر ووضع كل عينة أسفل جهاز كمبيوتر محمول متصل بالواي فاي في مسافة مماثلة لوضعية الكومبيوتر على الركبتين بالقرب من المنطقة التناسلية. بينما الجزء الثاني (ب) تم حفظها بنفس ظروف العينة (أ) ولكن دون تعريضها لأجهزة الكمبيوتر.

وعن هذه الدراسة دار حديث بيني وبين الدكتور باسم لأن الموضوع بحاجة لإيضاح أكبر أكد أن هذه الدراسة أجريت في المختبر ومن خلال الأجهزة على الحيوانات المنوية ولم تجر على البشر، وأن الأمر هو للتوعية والتثقيف ولا يحتاج للخوف من قبل مستخدمي أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمرتبطة لاسلكياً «الواي - فاي»، ولكن الإسراف وعدم الاستخدام بالشكل الصحيح يجعلنا نحتاج لتوعية مستخدمي هذه الأجهزة من باب الوقاية خير من العلاج، ومثل تلك الدراسات تحتاج لمتابعة وإعادة إجرائها حسب طبيعة وبيئة كل مجتمع مع الأخذ بالاعتبار الفوارق في كل شيء، وأطفالنا بحاجة لمعرفة ما قد يصابون به لا قدّر الله إذا أسرفوا في التعامل مع بعض الأجهزة الالكترونية، لذا فنحن من خلال مثل تلك النتائج المنشورة في بعض الدول نستفيد من نتائجها وقد نحتاج مستقبلاً لإجرائها لدينا من خلال واقعنا وبيئتنا، خاصة إذا تعلقت بمواضيع صحية حساسة.

أخيراً أسأل الله للجميع الصحة والعافية وأن يرزقنا وإياكم الذرية الصالحة إنه سميع مجيب.

* نقلا عن صحيفة الرياض السعودية