EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2012

البوّاب

monawat article

البواب مهنة طارئة. عرفناها لمرحلة قصيرة ثم اختفت. وهي - أي مهنة البواب - في مصر لها مقام كبير. وسمعت أنهم يتوارثونها، وربما أنها جاءتهم مع الإنجليز، حيث لايزال البواب "البور تر" يمثل هيبة العمارة وأهلها

  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2012

البوّاب

(عبد العزيز المحمد الذكير)     في كتاب انجليزي اسمه "كيف تكون أجنبيا" يقول عن حياة الحارة البريطانية إن البواب سمح ولطيف وهادى، وبعضه فكه يحب الأدب ويعتز إذا كان واحد أو أكثر من سكان العمارة ذوي علاقة بالأدب عامة والمسرح خاصة. وبما أن الكتاب ساخر فالمؤلف يقول: أحفظ جُمل معدودة واستعملها مع البواب بحيث لا يعرف ما تعنىعندئذ ستدخل خانة المثقفين أو أهل الأدب الراقي أو حتى الفلاسفة.

  البواب مهنة طارئة. عرفناها لمرحلة قصيرة ثم اختفت. وهي - أي مهنة البواب - في مصر لها مقام كبير. وسمعت أنهم يتوارثونها، وربما أنها جاءتهم مع الإنجليز، حيث لايزال البواب "البور تر" يمثل هيبة العمارة وأهلها. وتظهر في الإعلانات أن العمارة الفلانية فيها PORTERAGE  كذلك في فرنسا، ال.. "كونسيارج".

ومن الأشخاص المحيطين بالبشر الخباز الذي يعرف أهل الحارة ويحييهم بأسمائهم. وجاء في الانجليزية عبارة Baker's Dozen أي رزن الخباز. وتعني الرقم 13لأن الخباز كان يجامل أهل الحارة ويحرص على أن يزود الدرزن خوفاً أنه أخطأ في الحساب. فيكون إلى جانب المتأكد من أن المشتري أخذ حقه.

وكان البواب في انجلترا وفرنسا، وكذلك الخباز هما أرشيف الحي. ولا يستغني عنهما أي قادم أو غريب.

وكان من عادة البوابين والخبازين هواية مصادقة أهل الأدب الراقي، ويفاخر بمعرفتهم. بشرط أن لا تتأثر هذه المعرفة وتلك الصداقة بالاستحقاق والدخل وثمن الخدمة أو الرغيف. وورد في هذا الصدد شعر لبعض الشعراء النابهين:

عرضتُ على الخباز نحو المبرّد

وكتباً حساناً للخليل ابن أحمد

ورؤيا ابن سيرين وخط ابن مقلة

وتوحيد جهمان وفقه محمد

وأنشدتُه شعر الكميت وجرولٍ

بغُنّةِ لحنٍ للقريض ابن معبدِ

فلم يُغنه في كل ما قد ذكرتُه

سوى درهمٍ ناولته كان في يدي

* نقلا عن صحيفة الرياض السعودية