EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

الاستخدام الأمثل لـ « الإنترنت »

عادل محمد الراشد

عادل محمد الراشد

«سايبر سي برنامج تقني يمنح الطالب شهادة تسمى «الاستخدام الأمثل للإنترنت للطلبة» ويشجع المعلمين على إطلاق ملكات الإبداع والابتكار بلا حدود

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

الاستخدام الأمثل لـ « الإنترنت »

(عادل محمد الراشد) «سايبر سي برنامج تقني يمنح الطالب شهادة تسمى «الاستخدام الأمثل للإنترنت للطلبة». من خلال هذا البرنامج بدأ معهد التكنولوجيا التطبيقية تدشين مشروعه لتسليح طلابه وطالباته بثقافة «إنترنتية» تساعدهم على أن يأخذوا من هذا العالم الإلكتروني الواسع خيره ويتجنّبوا شرّه. وحسب رئيس مجلس أمناء المعهد، المهندس حسين الحمادي، فإن الاستخدام الأمثل للإنترنت يعني عدم الاعتداء على حريات الغير من خلال الالتزام بالأصول والقواعد القانونية، البعد عن عالم الجرائم الإلكترونية، الاستخدام الصحيح لشبكات التواصل الاجتماعي للتعبير عن الثقافة الوطنية الإماراتية «بدلاً من تقليد الغرب في أمور لا علاقة لنا بها»، التعرف إلى مخاطر استخدام الإنترنت بواسطة الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب، وتجنب القرصنة الإلكترونية. وفي مقابل هذه المحاذير فإن البرنامج يشجع المعلمين على إطلاق ملكات الإبداع والابتكار بلا حدود.

معهد التكنولوجيا التطبيقية يُقدم باستمرار على خطوات تُجاري الحراك العلمي في المحيط العالمي، وموضوع الاستخدام الأمثل للإنترنت لا يشكل خصوصية لطلاب «التكنولوجيا التطبيقية»، بل أصبح تحدياً يقض مضاجع كل المهتمين في العالم. والمبادرة المذكورة تستحق أن تكون محل تطبيق في كل مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية لتحصين الشباب، وهم الشريحة المستهدفة بشكل أوسع، من أخطار الإنترنت، وتحفيزهم على الاستخدام الأمثل لهذا العالم الافتراضي الواسع الذي تسيّد ساحات التواصل الإنساني، وأصبح من أهم وسائل المعرفة، بل أهمها، وفاقت قدراته كل التوقعات في توجيه السلوك العام، وصناعة الرأي، وصياغة المواقف، وتجيير المواهب.

العالم يتحرك بسرعة شديدة، ومسايرة هذا الحراك تتطلب مثل هذه المبادرات الذكية وتوسيع دائرة تطبيقها، وعدم الانتظار حتى تخرج نتائج هذا الحراك عن حدود القدرة على المجاراة والمسايرة، لأن السيطرة تبدو من الخيال

* نقلا عن صحيفة الإمارات اليوم