EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2014

3 شاعرات خليجيات يُشاركنكِ تجاربهنّ الشعرية

شاعرة

شاعرة

عندما نتحدّث عن الشعر والأدب في الخليج، نتذكّر بضع أسماء تركت بصمة كبيرة في المجال الأدبي، ومن بين هذه الأسماء نساء إستعرن أسماء رجال ذيّلن بها قصائدهنّ أو كتاباتهنّ النثرية.

  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2014

3 شاعرات خليجيات يُشاركنكِ تجاربهنّ الشعرية

(بيروت- mbc.net) عندما نتحدّث عن الشعر والأدب في الخليج، نتذكّر بضع أسماء تركت بصمة كبيرة في المجال الأدبي، ومن بين هذه الأسماء نساء إستعرن أسماء رجال ذيّلن بها قصائدهنّ أو كتاباتهنّ النثرية.

مع بروز المرأة الخليجية وتحديداً السعودية والإماراتية، بدأت النساء توقّع أعمالهنّ الأدبية والشعرية بأسمائهنّ الحقيقية وينشرن الكتب والمؤلفات ويُملثن دولهنّ في المحافل الأدبية العالمية، وقد إخترنا لكِ 3 شاعرات ليُشاركنكِ تجاربهنّ.

الشاعرة السعودية مهى باعشن العبود، تقول أنّ المرأة السعودية لا تزال ضعيفةً جداً في الكتابة الفصحى وتجاربها خجولة تقتصر فقط على بعض الأبيات غير المكتملة، بدورها سعت إلى تمكين وتطوير نفسها من الناحية الأدبية وتطوير الكتابة الفصحى التي تراها مهمّشة في يومنا هذا، مع التركيز على لغة الشات والإنترنت واللهجات المنوّعة.

الشاعرة الإماراتية الياسية، كانت لها تجارب عديدة في الشعر الغنائي الخليجي وحتى القصائد المقفّات ولها إصدارات عديدة، وتعتبر أنّ المرأة الإماراتية قدّمت الكثير لموطنها، لاسيّما من ناحية الأشعار الوطنية في عيد الإمارات، أمّا على صعيد النساء الإماراتية فهنّ اليوم نصف المجتمع.

الشاعرة ميرفت بخاري، ترى أنّ تجربة المرأة السعودية في الشعر والأدب لا تقل أهمية عن تجربة أي إمرأة عربية، وفي المملكة نساء مبدعات على صعيد الإعلام والشعر والعمل الإجتماعي وقد دخلن التاريخ. وهي تسعى من خلال كتاباتها اليوم أن تلقي الضوء على أسرار البيئة السعودية وإيصال صورة واضحة عن المجتمع.