EN
  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2014

وفاة "سايو" تكشف عن أعظم قيم الحرب والقتال في "صراع الملوك"

صراع الملوك

الملك سايو

القتال فعل إنساني مذموم، لكنه قد يكتسب قيمة وعمقا إنسانيا إذا كان دفاعا عن مبدأ أو فكرة شريفة، وفي أحداث الدراما الكورية المدبلجة "صراع الملوك" تكتسب الحرب والقتال بُعدًا جديدا، يعطيها عمقا ومغزًى أكبر من مجرد فرض السيطرة والنفوذ..

  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2014

وفاة "سايو" تكشف عن أعظم قيم الحرب والقتال في "صراع الملوك"

القتال فعل إنساني مذموم، لكنه قد يكتسب قيمة وعمقا إنسانيا إذا كان دفاعا عن مبدأ أو فكرة شريفة، وفي أحداث الدراما الكورية المدبلجة "صراع الملوك" تكتسب الحرب والقتال بُعدًا جديدا، يعطيها عمقا ومغزًى أكبر من مجرد فرض السيطرة والنفوذ..

الصراع الدائم والمستمر بين مملكتي "بايكجي" التي استلم رايتها الملك العظيم "يوجووالذي عاهد والده الراحل الملك العظيم "بيريوومملكة "جوجوريو" التي مثلها حتى الحلقة الخامسة والسبعين الملك الصنديد "سايو" لم يكن مجرد صراع بربري رامٍ إلى حيازة الأرض، بل دفاع عن حلم الأجداد وأرضهم، وأفكارهم، لذلك ظل القتال بينهما شريفا في أحلك لحظاته، ويأتي مشهد نهاية الملك سايو ليؤكد على هذا الشرف في الصراع بين الملوك في الممالك الشرقية القديمة.

يظل "يوجو" في "لياو دونج" لقتال سايو وجنوده، واستعادة قلاعه، في المعركة التي أصاب فيها ولي العهد "يوجوتسو" ملك "جوجوريو" بإصابة في مقتلة، تطرحه في فراشه وتعرضه لمواجهة الموت، والغريب ان "يوجو" يأمر بحمله إلى معسكره وتقديم العلاج والرعاية الصحية له.على فراش المرض، يرعى ملك "بايكجي" العظيم بنفسه خصمه ملك "جوجوريوويعترف له بأنه ملك عظيم، ويدور بينهما حوار مؤثر لا يكون إلا بين خصمين عظيمين، يلفظ بعده الملك سايو أنفاسه، فيكرمه يوجو بتنكيس الأعلام وإعلان حالة الحداد!