EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2014

في الحلقة 69: هل يعود صراع الملوك إلى بلاط بايكجي؟

صراع الملوك

صراع الملوك

التاريخ يعيد نفسه، ليست مجرد جملة مأثورة، بل واقع نابض بالحياة في تاريخ بلاط "بايكجي" العتيد، الذي عصفت به في الكثير من مراحله التاريخية الكثير من العواصف السياسية والصراعات بين أفراد الأسرة الحاكمة

  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2014

في الحلقة 69: هل يعود صراع الملوك إلى بلاط بايكجي؟

التاريخ يعيد نفسه، ليست مجرد جملة مأثورة، بل واقع نابض بالحياة في تاريخ بلاط "بايكجي" العتيد، الذي عصفت به في الكثير من مراحله التاريخية الكثير من العواصف السياسية والصراعات بين أفراد الأسرة الحاكمة، كان السبب الرئيسي فيها منذ البدء، هو الاقتتال على كرسي ولاية العهد بين الأمراء في 3 أجيال متوالية من أجيال أسرة البلاط!

1) الصراع بين "يوتشان" و"يوجو" على ولاية عهد الملك "بيريو"!

بدأت أحداث "صراع الملوك" بصراع بين الملكتين "هاي سوسول" و"بي ساها" على أحقية ابن كلٍّ منهما على كرسي الحكم، فبينما أقصى الملك "بيريو" ولده "يوجو" إلى "يوسو" وجعله بائع ملح ليفسح المجال لولده الآخر من الملكة الأولى "هاي سوسول" ليكون خليفة له، تثبت له الأحداث أن يوتشان ضعيف وغير جدير بثقته، فيحاول تنصيبه في لحظات حياته الأخيرة، ومن ثمّ تدس له زوجته السم كي لا يحرم ولدها المُلك، وتوحي للجميع أن ضرتها بي ساها هي المتسببة في ذلك، لينتهي الأمر بدفع ساها للانتحار، وطرد ولدها يوجو بتهمة الاشتراك في قتل أبيه!

2) الصراع بين "يوتشان" و"يومين" على ولاية عهد الملك "بيو يوجون"

بعد أن تآمرت على زوجها، يستطيع "بيو يوجون" حاكم قصر "ويري جانج" التحايل والاستيلاء على الحكم، فتضطر سوسول للزواج منه لاستكمال حلمها في وضع ابنها على كرسي الحكم! فتشتعل الحرب بينها وبين ضرتها، زوجة يوجون الأولى "سوهاي بيالتي تقاتلها كي لا تسلب منها حق ولدها "يومين" في ولاية عرش أبيه، فتلجأ سوسول لنفس الحيلة مرة أخرى، وتقتل زوجها الثاني بالسم، وبالنهاية لا تفيد كل هذه الجرائم، وتموت هي وولدها شنقا بعد حين!

3) الصراع بين "يوجون" و"سوكوب" على الحكم!

كعادة كل ملوك بايكجي، يتزوج يوجو من ملكتين، أولاهما هي "هونغران" التي تدعمه وتساعده في فترة الشداد وقبل العودة إلى بايكجي ملكا، والثانية هي "يوهوا" التي تزوجها ليبر بقسمه القديم لها، ولكي ينقذها من زوجها المتعجرف "سايو" ملك "بايكجيوتلد كلاهما ذكرا، لكن ابن يوهوا يختفي في حدث درامي ويظن والديه أنه توفي، وبعد 17 عاما يكتشف والده الملك يوجو أنه لازال على قيد الحياة، فلا يتردد في إخبار زوجته "هونغران" بالأمر، ويطلب منها تبنيه والاعتراف به، فترفض ذلك كي لا ينازع هذا الأمير ولدها في كرسي العرش بعد رحيل والده، فهل يتطور الصراع وتلجأ هونغران للمؤامرات والدماء، فيكرر التاريخ نفسه مرة ثالثة في بلاط بايكجي؟