EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2015

في آخر لقاء قبل وفاته المفاجئة.. محمد الشرقاوي لزوجته: أنا آسف

نعرف جميعا الفنان محمد الشرقاوي، شاهدناه في أعمال مميزة، ولكن لقاءاته النادرة حالت دون معرفة معلومات عنه، سوى أنه توفي بشكل مفاجئ في مثل هذا اليوم، 6 مايو عام 1996.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2015

في آخر لقاء قبل وفاته المفاجئة.. محمد الشرقاوي لزوجته: أنا آسف

(القاهرة - mbc.net) نعرف جميعا الفنان محمد الشرقاوي، شاهدناه في أعمال مميزة، ولكن لقاءاته النادرة حالت دون معرفة معلومات عنه، سوى أنه توفي بشكل مفاجئ في مثل هذا اليوم، 6 مايو عام 1996.

ورغم دخول الشرقاوي مضمار التمثيل في سن مبكرة جدا، وغزارة أعماله، إلا أن الكثير منها لم يتم تسجيله، خاصة أنه كان ممثلا مسرحيا بالأساس.

يحكي الفنان الراحل بدايته في التمثيل خلال لقاء نادر تم تسجيله قبل وفاته- إنه ولد في الشرقية، عام 1954، لمس موهبة في الرسم وهو في المرحلة الابتدائية، ويُرجع سبب زيادة وزنه أنه كان يتلقى من زملائه في المدرسة "ساندوتشات" لكي يريحهم من واجب الرسم.

الموهبة ظهرت في مجال آخر، وهي كتابة الشعر، فكان ينظم الشرقاوي بعض الأبيات على وزن وقافية وهو في سن صغيرة جدا، وبعد ذلك تطور الأمر، واكتشف موهبته في التمثيل عن طريق مسرح المدرسة.

أحب الشرقاوي التمثيل بشكل كبير، ولاحظ موهبته الاستثنائية الأخصائي الاجتماعي في المدرسة، وكان حريصا على أن يُشركه في كل "الاسكتشات" التي يمثلها الطلاب.

الغريب أن الفنان الراحل أكد أنه كان ممثلا تراجيديا من الطراز الأول، ولكنه أحس أن المصريين في حاجة للضحكة، لذلك تخصص في الكوميديا. غير أن معلومة غريبة كشفها الشرقاوي بقوله: "أنا لا أضحك في المنزل، دائما أجلس ساكنا، لذلك أعتذر لزوجتي عن هذا التصرف، وجدت نفسي أكثر شخص بحاجة إلى هذه الضحكة، لذلك عرفني الجمهور فنانا كوميديا".

عودة إلى الإسكتشات التي كان يقدمها الشرقاوي في المدرسة، تطور الأمر وذاع صيته على المستوى المدرسي، وحصل على لقب "ممثل أول جمهورية" 36 مرة، حتى اكتشفه الفنان حسن مصطفى، ووظفه أكثر المخرج الكبير جلال الشرقاوي.

بعدها انطلق محمد الشرقاوي في مضمار التمثيل، وقدم أكثر من 12 مسرحية، و25 فيلما، غير المسلسلات الإذاعية والتليفزيونية كان أشهرها مسلسل "لا إله إلا اللهومسلسل "عمو فؤادومن أما أشهر مسرحياته فكانت "بختك يا أبو بخيتو"في انتظار مغاوريو"المليارديرو"افرضو"المخبر".

ومن أشهر أفلامه "سرقوا أم عليو"الكداب وصاحبهو"الأفوكاتو" مع عادل إمام، إلى أن توفي في 6 مايو 1996 عن عمرٍ ناهز الـ42 عندما كان في صالون منزله وأصيب بسكتة قلبية.