EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2011

يسمح باختبار واحد لثلاثة أيام "فيا" يوافق على أجندة الموسم القادم لفورمولا1

ريد بول

فيا أصدر أجندة 2012

أكد المجلس العالمي لرياضات المحركات بالاتحاد الدولي للسيارات (فيا) اليوم الأربعاء السماح للفرق المشاركة في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1 الموسم المقبل

أكد المجلس العالمي لرياضات المحركات بالاتحاد الدولي للسيارات (فيا) اليوم الأربعاء السماح للفرق المشاركة في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1 الموسم المقبل لإجراء اختبار واحد فقط على مدار ثلاثة أيام قبل بداية الموسم، بدء من الموسم المقبل، بينما تم الاتفاق على أجندة المشاركات في 2012 دون تغيير.

وأوضح فيا أن "الأجندة تم تأكيدها كما تم نشرها من قبلمتضمنة سباقي الجائزة الكبرى في الولايات المتحدة بولاية تكساس، والبحرين.

وأشار فيا في وقت سابق اليوم أن سباقي الجائزة الكبرى في الولايات المتحدة الكبرى والبحرين، أدرجا على أجندة البطولة الموسم المقبل.

وكانت الشكوك تحوم حول إقامة سباق جائزة أمريكا الكبرى في أوستن، بولاية تكساس، بسبب مشاكل تتعلق بالعقد، ولكن فيا أبقى على تاريخ 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 موعدا للسباق، خلال اجتماع الاتحاد في الهند، ليقام السباق الأمريكي للمرة الأولى خلال خمسة أعوام.

وقال المنظمون الأمريكيون اليوم الأربعاء "المضمار الأمريكي يعلن اليوم عن توصله لاتفاق مع إدارة فورمولا1 بما يضمن أن يظل سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى على أجندة فيا لسباقات بطولة العالم".

ومن المقرر أن يقام سباق جائزة البحرين الكبرى في 22 إبريل/نيسان بعد إلغائه مرتين هذا العام بسبب الأحداث السياسية التي شهدتها البلاد.

ويضم الموسم المقبل 20 سباقا، بدءا من سباق جائزة أستراليا الكبرى في 18 مارس/آذار، وختاما بسباق جائزة البرازيل الكبرى في 25 نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي قرارات أخرى لفيا، تقرر أن تكون هناك فرصة واحدة للاختبار أمام الفرق، بعد أن تم حظر ذلك في 2009 بهدف تقليص النفقات في الوقت الذي كانت فيه الأزمة المالية تغزو العالم أجمع.

وأكد فيفا "تجربة وحيدة لثلاثة أيام سيتم تطبيقها خلال الموسم، بعد أن كان ذلك محظورا".

وتقرر أن يصبح أطول وقت للسباق أربع ساعات، لتجنب التوقف الطويل، مثلما حدث في سباق جائزة كندا الكبرى هذا العام، وسيتم معاقبة السائقين في حال قطعوا منحنيات السباق أو أبطؤوا من سرعتهم بهدف ادخار الوقود والوقت، كما سيتم تطبيق تغيرات تقنية وتشمل رقابة صارمة على مخرج العادم.