EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2010

قطر تسعى إلى تكوين الحلبة الثالثة بعد البحرين وأبو ظبي ولي عهد البحرين: فخور بالثورة الخليجية في الـ"فورميولا 1"

بطولة الـ"فورميولا 1" تختتم في أبو ظبي

بطولة الـ"فورميولا 1" تختتم في أبو ظبي

أكد ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة فخره بما تشهده منطقة الخليج من ثورة على صعيد منافسات سباقات السيارات.

  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2010

قطر تسعى إلى تكوين الحلبة الثالثة بعد البحرين وأبو ظبي ولي عهد البحرين: فخور بالثورة الخليجية في الـ"فورميولا 1"

أكد ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة فخره بما تشهده منطقة الخليج من ثورة على صعيد منافسات سباقات السيارات.

وقال الأمير سلمان -على هامش ختام سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج للـ"فورميولا"- إن منطقة الخليج ستشهد هذا الموسم بداية ونهاية موسم بطولة العالم للـ"فورميولا 1"، في إشارة إلى تنظيم البحرين السباق الافتتاحي وأبو ظبي السباق الختامي، وهو ما من شأنه أن يعزز من المكانة المرموقة التي تحظى بها منطقة الخليج العربية لدى أسرة الـ"فورميولا 1".

وأوضح ولي عهد البحرين أن منطقة الخليج كانت البوابة الرئيسية وراء عبور رياضة الـ"فورميولا" إلى منطقة الشرق الأوسط؛ إذ جاءت عدة دول عملاقة اقتصاديا لتبدي رغبتها في تنظيم إحدى الجولات كالهند وكوريا الجنوبية وروسيا، في الوقت الذي سبقتهم البحرين وأبو ظبي في تنظيم الجولة، وهو إنجاز في حد ذاته. وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "البيان" الإماراتية اليوم الإثنين 15 مارس/آذار.

وشدد الأمير سلمان على أن البحرين غير مهتمة بتنظيم السباق الافتتاحي بقدر ما يهمها التنظيم المثالي الناجح، وقد شعر بذلك الجميع عبر الاستعدادات الكبيرة لدى القائمين على الحلبة، ومدى ارتياح المشاركين، والوفود التي حضرت عبر أقطار العالم بحسن مستوى التنظيم، مؤكدا أن حلبتي البحرين وأبو ظبي قلبان ينبضان في جسد واحد.

وألمح إلى أن تنظيم البحرين للسباق الافتتاحي جعل جميع الفرق المتسابقة وضعت ألف حساب للسباق البحريني من خلال إقامة المعسكر التدريبي الرسمي في جنوب إسبانيا؛ حيث الأجواء الصيفية لأجل التعود على المناخ البحريني الحار والمشمس.

وعلى صعيد متصل؛ أعلنت دولة قطر عن نيتها الدخول إلى عائلة الـ"فورميولا 1" وتنظيم إحدى جولات بطولة العالم خلال المواسم القليلة المقبلة.

وقال رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية ناصر بن خليفة العطية خلال تواجده على أرضية حلبة الصخير إن حكومة قطر قدمت ملفا متكاملا إلى الاتحاد الدولي بهدف دراسته، والاطلاع على كافة جوانبه من حيث توسعة حلبة لوسيل، ومدى الإمكانيات الكبيرة التي ستسخرها الدوحة لتنظيم الحدث العالمي الذي يلقى رواجا متطورا في منطقة الشرق الأوسط عامة والخليج، وخاصة بعد النجاح الباهر التي حققتاه البحرين وأبو ظبي. مشيرا إلى أن قطر ستباشر عملها في توسعة الحلبة ومرافقها فور الحصول على موافقة الـ"فيا".