EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2011

وقفات الصيانة تحدد هوية بطل فورمولا 1

أثبتت إستراتيجية وقفات الصيانة التي اعتمدت الأحد خلال جائزة الصين الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم لسباقات فورمولا أنها ستلعب دورا حاسما هذا الموسم في حسم السباقات وتحديد هوية البطل.

أثبتت إستراتيجية وقفات الصيانة التي اعتمدت الأحد خلال جائزة الصين الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم لسباقات فورمولا أنها ستلعب دورا حاسما هذا الموسم في حسم السباقات وتحديد هوية البطل.

وهذا الأمر أكده مدير فريق ماكلارين-مرسيدس مارتن ويتمارش؛ الذي اعتبر أن استراتيجية وقفات الصيانة من أجل استبدال الإطارات خلال أي سباق بأهمية أي تعديلات يتم إدخالها على السيارة.

ورأى ويتمارش أن العمل على التقليل من الأخطاء في إستراتيجية التوقف للتزود بالإطارات سيكون حاسما لفريقه؛ من أجل التفوق على منافسه ريد بول- رينو هذا الموسم، وذلك بعدما نجح سائق ماكلارين البريطاني لويس هاميلتون الأحد في الصين، في خطف المركز الأول من سائق ريد بول بطل العالم الألماني سيباستيان فيتل، بفضل نجاح إستراتيجية فريقه.

وفي معرض رده على سؤال حول الأهم لتحقيق النجاح، الإستراتيجية الموفقة أو تطوير السيارة، أجاب ويتمارش في حديث لموقع "أوتوسبورت" المتخصص: "الأمران معا.. يجب أن نشير إلى الدور الذي لعبته إطارات بيريلي؛ لأن التطور الجديد (في البطولة) هو مزيج بين إطارات بيريلي، دي آر اس (دراج ريداكشين سيستم أي الجانح الخلفي المتحرك) وكيرز (كينيتك إينرجي ريكافري سيستم؛ الذي يعيد استخدام الطاقة الناجمة عن الفرملة). خضنا حتى الآن سباقين على حلبتين لم تولدا الحماس والإثارة في السابق إلا في حال هطول الأمطار، لكنا تابعنا (هذا الموسم) سباقين مثيرين جدا عليهما أمل، وأعتقد أننا في وضع جيد في ما يخص بطولة فورمولا 1".

وتابع "الأمر بسيط - أنت تحاول تحديد إستراتيجية الفريق في لحظة وكأن السكين مسلط عليك، إذا أخطأت قليلا فذلك سيكون كافيا ليعاني فريقك كثيرا جراء ذلك، الإطارات تشكل التحدي - لكنه تحد للفرق والمهندسين والسائقين على حد سواء. وأعتقد أن هذا الأمر صحي".

وبدوره اعتبر مدير ريد بول كريستيان هورن أن إستراتيجيات وقفات الصيانة ستلعب دورا حاسما في تحديد نتيجة البطولة، وأبرز دليل على ذلك ما حصل في الصين عندما دفع فيتل ثمن إستراتيجية التوقف لمرتين، مضيفا "السؤال الذي يفرض نفسه بقوة هو: هل تريد أن تنطلق من المركز الخامس عشر باعتمادك على الإطار القاسي في التجارب؟".