EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2009

في حادث مأسوي بدبي وفاة سائقي زورق الفيكتوري وتشكيل لجنة للتحقيق

حادث مأسوي لسائقي فيكتوري

حادث مأسوي لسائقي فيكتوري

توفي سائقا فريق فيكتوري الإماراتي محمد الروم والفرنسي جون مارك سانشيز، بعد تعرض زورقهما للانقلاب يوم الجمعة في دبي، خلال خوضهما منافسات الجولة السادسة والأخيرة من بطولة العالم للزوارق السريعة.

توفي سائقا فريق فيكتوري الإماراتي محمد الروم والفرنسي جون مارك سانشيز، بعد تعرض زورقهما للانقلاب يوم الجمعة في دبي، خلال خوضهما منافسات الجولة السادسة والأخيرة من بطولة العالم للزوارق السريعة.

وتعرض زورق الفيكتوري، الذي كان على متنه الروم وسانشيز للانقلاب، فتم نقلهما إلى أحد مستشفيات دبي، ثم ما لبثا أن لقيا حتفها على الفور.

وتم إلغاء منافسات السباق، الذي كان من المتوقع أن يتوج من خلاله بطل العالم لعام2009 ، بعدما انحصرت المنافسة بين الزورقين الإماراتيين فزاع (133 نقطة) وفيكتوري (125 نقطة).

وكان سانشيز -48 عاما- انضم إلى فريق فيكتوري الإماراتي عام 1992، وتوج بطلا للعالم في 3 مناسبات، فيما يعتبر الروم من السائقين الصاعدين الذين كان يتوقع لهم مستقبل مشرق في الرياضات البحرية.

وعلى الفور، عقد رئيس اتحاد الإمارات للرياضات البحرية ورئيس جمعية المحترفين الدولية للزوارق السريعة سعيد حارب، مؤتمرا صحفيا تطرق فيه إلى تفاصيل الحادث؛ الذي وقع نتيجة ارتطام زورق الفيكتوري بقوة بالمياه، لينقلب بعد ذلك ويتهشم؛ ما صعب مهمة رجال الإنقاذ الذين هرعوا إلى المكان وعثروا على الروم وسانشيز، وتم نقلهما عبر طائرة هليوكوبتر إلى مستشفى راشد في دبي، وهناك أعلن الطبيب أنهما فارقا الحياة".

وردا على سؤال حول الإجراءات المتبعة، وتأخر رجال الإنقاذ عن الوصول إلى موقع الحادث، قال حارب "رجال الإنقاذ لم يتأخروا وهرعوا إلى مكان الحادث فور وقوعه؛ لكن الوضعية التي كان عليها الزورق بعد انقلابه ودخول كميات كبير من المياه داخل قمرة القيادة صعب من مهمتهم".

وكشف حارب أنه "تم تشكيل لجنة بدأت مهامها في التحقيق في الحادث، ومعرفة ملابسات الموضوع، وستقوم برفع تقريرها قريبا إلى الاتحاد الدولي للرياضات البحرية".