EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2010

بمشاركة عربية واسعة وضع اللمسات النهائية لانطلاق رالي سوريا

رالي سوريا أحد أهم سباقات المنطقة

رالي سوريا أحد أهم سباقات المنطقة

وضع نادي السيارات السوري اللمسات الأخيرة لانطلاق رالي سوريا الدولي 2010 المرحلة السادسة من بطولة الشرق الأوسط للراليات الذي ينطلق في السادس من الشهر القادم على مدى ثلاثة أيام بمشاركة مجموعة كبيرة من أبرز المتسابقين السوريين والعرب.

  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2010

بمشاركة عربية واسعة وضع اللمسات النهائية لانطلاق رالي سوريا

وضع نادي السيارات السوري اللمسات الأخيرة لانطلاق رالي سوريا الدولي 2010 المرحلة السادسة من بطولة الشرق الأوسط للراليات الذي ينطلق في السادس من الشهر القادم على مدى ثلاثة أيام بمشاركة مجموعة كبيرة من أبرز المتسابقين السوريين والعرب.

وأكملت اللجنة المنظمة للرالي المسارات الرئيسية التي سيجتازها المتسابقون بإقامة عدة نقاط للمراقبة وتجهيز المسارات ومناطق الصيانة. حسب ما نقله التليفزيون السوري يوم الثلاثاء.

وكشف هاني شعبان مدير رالي سوريا الدولي عن مراحل جديدة ومسارات مختلفة لإضفاء حيوية وإثارة على منافسات الرالي، حيث وصل عدد المراحل إلى 13 مرحلة تبلغ مسافتها الإجمالية 251 كم.

وأوضح شعبان أن عدد المشاركين في تنظيم السباق وصل إلى 280 شخصا يتوزعون بين ضباط السلامة ويبلغ عددهم 120 إضافة إلى 90 مراقبا للتوقيت و70 منظما إداريا، مشيرا إلى اتخاذ النادي إجراءات سلامة عالية وهي الملف الأهم في سباق الراليات بهدف ضمان وصول آمن لجميع المتسابقين من خلال وجود أكثر من 13 سيارة إسعاف و13 سيارة تدخل سريع إضافة إلى سيارات إطفاء ومراكز نقاط طبية وذلك بالتعاون مع الوزارات والجهات المختصة.

وأكد مدير السباق أنه تم تجهيز منطقة صيانة كاملة ومجهزة بأحدث التقنيات في مدينة دير عطية وزودت بكل المتطلبات اللازمة مع تأمين دخول وخروج سهل للسيارات كما جرت تهيئة أماكن للإعلاميين الميدانيين المواكبين للمنافسات، إضافة إلى تأمين مركز إعلامي متطور يحتوي أحدث الأجهزة لتسهيل عمل الصحفيين.

وذكر شعبان أن كل التحضيرات الخاصة بانطلاق الرالي بشكل رسمي قامت بها كوادر سورية اكتسبت خبرة كبيرة خلال مشاركاتها السابقة وباتت قادرة على إخراج الرالي بأفضل الصور الممكنة.

يذكر أن رالي سوريا الدولي انطلق عام 2000 ويعد من أجمل وأقوى الراليات على مستوى الشرق الأوسط ويشهد مشاركة محلية وعربية واسعة ونال تقييما عاليا من الاتحاد الدولي للسيارات خلال الأعوام الماضية، ولا سيما في الجوانب الخاصة بإجراءات السلامة والتنظيم.