EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2011

أكد أنه سيواصل مطاردة فيتيل هاميلتون: لم أشعر بالإحباط بعد الهزيمة في إسبانيا

أكد سائق ماكلارين-مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون أنه لا يشعر بالخيبة من جراء عدم فوزه بجائزة إسبانيا الكبرى، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات "فورميولا 1" التي أقيمت يوم الأحد على حلبة كتالونيا، بل إنه سعيد جدا لمجرد وضعه سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتل تحت الضغط.

أكد سائق ماكلارين-مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون أنه لا يشعر بالخيبة من جراء عدم فوزه بجائزة إسبانيا الكبرى، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات "فورميولا 1" التي أقيمت يوم الأحد على حلبة كتالونيا، بل إنه سعيد جدا لمجرد وضعه سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتل تحت الضغط.

وأنهى هاميلتون السباق بفارق 6ر0 ثانية فقط عن فيتل الذي واصل هيمنته على البطولة، محققا فوزه الرابع من أصل خمس مراحل، لكن سباق الأمس كان الأصعب لبطل العالم ولعدة أسباب، أولها أنه لم ينطلق من المركز الأول للمرة الأولى هذا الموسم، ثم لاضطراره القيادة خلف سائق فيراري الإسباني فرناندو ألونسو لعشرين لفة قبل تجاوزه عبر استراتيجية توقف ناجحة، وأخيرا لمواجهته في اللفات الأخيرة من السباق ضغطا هائلا من هاميلتون الذي كان يسعى لتكرار سيناريو سباق الصين عندما تجاوز الألماني في اللفات الأخيرة.

"لا أعتقد أنه يجب أن نشعر بالخيبة من نتيجة السباقهذا ما قاله هاميلتون الذي يتخلف بفارق 41 نقطة عن فيتل في ترتيب بطولة السائقين، مضيفا "قام الفريق بعمل رائع خلال وقفات الصيانة وطيلة عطلة نهاية الأسبوع. وضعونا في موقع مقاتل. حققنا انطلاقة رائعة وتمكنا من مجاراة ريد بول وخصوصا مارك (ويبر) لأن فرناندو (ألونسو) كان يحجز سائقي ريد بول خلفه".

وتابع "كانت سرعتنا جيدة جدا مع تقدم السباق، لكن كان من الصعب تجاوز سيب (فيتل) في النهاية، كان سريعا جدا خصوصا على المنعطفات السريعة، وبدا واضحا عند المنعطف الأخير حجم قوة الجر العامودي (داون فورس) الهائلة الذي تتمتع به سيارته. لكني قدمت كل ما لدي، ومن الرائع أن أخطو خطوة أخرى إلى الأمام، وأن احصل على النقاط التي سمحت لي بالمحافظة على المركز الثاني".

واعترف هاميلتون بأنه لم يكن من الممكن تجاوز فيتل رغم الفارق الضئيل الذي فصل بين السائقين في اللفات الأخيرة، مضيفا "قمنا بعمل رائع إذا ما نظرنا إلى سيارتهم (ريد بول) التي تتفوق علينا من ناحية السرعة. تحسنت سرعتنا مقارنة بالسباق الماضي، وهذا أمر إيجابي. لم أتمكن من البقاء قريبا منه خلال المنعطف الثالث السريع، ولا حتى المنعطف التاسع أو الأخير. لم يكن بإمكاني أن أقترب منه بشكل أكبر وكاف من أجل استخدام +دي آر إس+ (الجانح الخلفي المتحركلكني سعيد بالعمل الذي قمت به أنا وجنسون (باتون الذي حل ثالثا). أن أتمكن من وضع ريد بول تحت الضغط يعتبر أمرا جيدا نظرا للظروف الراهنة".

وتتجه الأنظار إلى سباق الأسبوع المقبل على حلبة موناكو التي تعتمد على قدرة السائق أكثر من قدرة السيارة بسبب صعوبة التجاوز عليها، وستكون الفرصة سانحة أمام هاميلتون لإثبات نفسه في مواجهة ثنائي ريد بول فيتل وويبر وزميله باتون أو سائق فيراري الإسباني فرناندو ألونسو.