EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

هاميلتون يحكم سيطرته على سباق المجر ويتقدم للمركز الرابع

لويس هاميلتون

هاميلتون يرفع علم بلاده

استكمل سائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون سيطرته على جائزة المجر الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم للفورمولا واحد، باحرازه السباق الذي اقيم الأحد على حلبة هنجارورينج، بعدما كان أول المنطلقين، علما بأنه سيطر أيضا على فترتي التجارب الحرة اللتين أقيمتا الجمعة.

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

هاميلتون يحكم سيطرته على سباق المجر ويتقدم للمركز الرابع

استكمل سائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون سيطرته على جائزة المجر الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم للفورمولا واحد، باحرازه السباق الذي اقيم الأحد على حلبة هنجارورينج، بعدما كان أول المنطلقين، علما بأنه سيطر أيضا على فترتي التجارب الحرة اللتين أقيمتا الجمعة.

وقطع هاميلتون مسافة السباق البالغة 302.249 كيلومترا في1.41.05.503 ساعة، بمعدل سرعة بلغ 179.391 كلم في الساعة، متقدما سائقي لوتس الفنلندي كيمي رايكونن الذي حل ثانيا، وزميله الفرنسي رومان جروجان الثالث.

ومع إحراز سباقه الثاني في بطولة هذه السنة بعد جائزة كندا المفتوحة، والثالث له على هنجارورينج بعد عامي 2007 و2009، تقدم بطل العالم 2008 إلى المركز الرابع في الترتيب العام، متقدما رايكونن بنقطة واحدة، ومتأخرا بخمس نقاط فقط عن بطل العالم الألماني سيبستيان فيتل (ريد بول-رينو) الذي حل رابعا في سباق الأحد.

أما متصدر الترتيب العام الإسباني فرناندو ألونسو (فيراريفلم ينجح في الحصول سوى على المركز الخامس، لكنه ابتعد بفارق 40 نقطة في صدارة الترتيب العام، مع حلول ملاحقه الأسترالي مارك ويبر في المركز الثامن.

واللافت أن المراكز الستة الأولى ضمت خمسة من أبطال العالم، باستثناء جروجان الذي انطلق من المرتبة الثانية، لكنه خسرها لصالح رايكونن بعدما اخر الفنلندي دخوله الحظيرة وخرج منها متقدما عليه.

وساهم حلول ثنائي لوتس في المركزين الثاني والثالث، في تقدم الحظيرة الى المركز الثالث في ترتيب الصانعين، متأخرة بنقطة واحدة فقط عن ماكلارين.

وقدم هاميلتون (27 عاما) سباقا خاليا من الأخطاء، ونجح في الحفاظ على مركزه الأول من البداية حتى النهاية (باستثناء مراحل التوقف في الحظيرةواحتواء الضغط الذي مارسه عليه ثنائي لوتس، ولاسيما رايكونن، وخصوصا مع اقتراب السباق من لفاته الحاسمة.