EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2011

وفيتيل ينسحب هاميلتون بطل لسباق جائزة أبو ظبي

لويس هاميلتون

هاميلتون يحقق ثالث فوز في الموسم

لويس هاميلتون يتوج بلقب سباق أبوظبي الدولي متفوقا على فرناندو ألونسو وجنسون باتون

توج لويس هاميلتون -سائق فريق مكلارين بلقب سباق جائزة أبو ظبي الكبرى بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1 اليوم الأحد- متفوقا على فرناندو ألونسو وجنسون باتون، ليحقق ثالث انتصار له في الموسم الحالي.

وتعرضت سيارة الألماني سيباستيان فيتيل -سائق ريد بول والفائز بلقب بطولة العالم في الموسمين الحالي والماضي- لثقب في الإطارات في الثواني الأولى من السباق، ما أجبره على الانسحاب من السباق للمرة الأولى في الموسم الحالي.

وبدأ فيتيل -سائق ريد بول السباق من مركز الانطلاق الأول- ولكنه فقد السيطرة على السيارة في المنعطف الثاني، حيث انحرفت السيارة عن المضمار بعد تعرض الإطار الأيمن الخلفي لثقب، واضطر السائق الألماني للانسحاب، بعدما دمر الإطار تماما.

وأظهرت الإعادة التلفزيونية أن فيتيل مر من فوق حاجز حجري بعد المنعطف الأول من السباق، ولكن لم يتضح على الفور ما إذا كان ذلك أسهم في حدوث الثقب في الإطار أم لا.

وهذه هي المرة الأولى التي ينسحب فيها فيتيل، بعد مرور 18 سباقا في الموسم الحالي، وكان آخر انسحاب له في سباق جائزة كوريا الكبرى العام الماضي، بعد تعرضه لعطل في المحرك.

وكان فيتيل قد ضمن الاحتفاظ بلقب بطل العالم الشهر الماضي؛ حيث جمع حتى الآن 374 نقطة في الترتيب العام للسائقين.

وبتبقي سباق جائزة البرازيل الكبرى فقط على نهاية الموسم الحالي، لم يعد بمقدور فيتيل أن يعادل الرقم القياسي لمواطنه الأسطوري مايكل شوماخر، في الفوز بلقب 13 سباقا في موسم واحد، وهو الإنجاز الذي حققه شوماخر في 2004، حيث حقق فيتيل 11 انتصارا في الموسم الحالي، وكان يحتاج إلى الفوز في سباق أبو ظبي، ثم سباق البرازيل لمعادلة إنجاز مواطنه.

ويحتل باتون -سائق مكلارين- المركز الثاني في الترتيب العام لفئة السائقين برصيد 255 نقطة، يليه مارك ويبر -سائق ريد بول- في المركز الثالث برصيد 233 نقطة، بينما يحل هاميلتون في المركز الرابع، وسينهي الموسم خلف زميله في الفريق للمرة الأولى خلال مسيرته بفورمولارغم فوزه في سباق اليوم.

وكان فيتيل قد عادل الرقم القياسي لنيجيل مانسيل في البدء من مركز الانطلاق الأول للمرة الرابعة عشرة خلال موسم واحد، ولكن حلمه في معادلة الرقم القياسي لشوماخر سرعان ما تبخر، وبالتحديد بعد ثوان معدودة من انطلاق السباق، على مضمار ياس مارينا البالغ طوله 554ر5 كيلومتر، الذي شهد تتويجه بأول لقب له في بطولة العالم، العام الماضي.

ووجد ألونسو نفسه متصدرا بالتفوق على ألونسو، الذي نجح في تجاوز باتون، بعد أن بدأ السباق من المركز الانطلاق الثالث.

ولم ينجح هاميلتون في الابتعاد بالصدارة كثيرا عن أعين ألونسو، ولكنه لم يواجه خطورة حقيقة بفقدان الصدارة عقب انتهاء اللفة الأولى.

وخلف هاميلتون وألونسو كان هناك صراع آخر بين باتون وويبر على المركز الثالث، قبل أن يتراجع ويبر إلى المركز الخامس خلف فيليبي ماسا سائق فيراري، بعد توقفه طويلا في مركز الصيانة.

وعاد ويبر إلى المركز الرابع قبل أن ينتزع المركز الثالث من باتون، ولكن في النهاية ابتعد عن منصة التتويج، واكتفى باحتلال المركز الرابع، ما يعني توقف المرات المتتالية لصعود فريق ريد بول إلى منصة التتويج عند الرقم 19، والذي بدأ منذ أن صعد فيتيل وويبر إلى منصة التتويج في سباق جائزة كوريا الجنوبية الكبرى العام الماضي.

وتوج هاميلتون بلقب السباق، بعدما سجل ساعة واحدة و37 دقيقة و886ر11 ثانية خلال 55 لفة، بفارق 8.4 ثانية أمام ألونسو و25.8 ثانية أمام باتون.