EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2010

رغم فقدان فرصة المنافسة على اللقب هاميلتون الأول في التجارب الحرة الثانية في أبو ظبي

هاميلتون فقد فرصة المنافسة على اللقب

هاميلتون فقد فرصة المنافسة على اللقب

تفوق البريطاني لويس هاميلتون سائق مكلارين على المرشحين الثلاثة الآخرين للقب بطولة العالم للفورمولا 1 للسيارات يوم الجمعة بعدما سجَّل أفضل زمن في التجارب الحرة للجولة الأخيرة من الموسم في جائزة أبو ظبي الكبرى.

تفوق البريطاني لويس هاميلتون سائق مكلارين على المرشحين الثلاثة الآخرين للقب بطولة العالم للفورمولا 1 للسيارات يوم الجمعة بعدما سجَّل أفضل زمن في التجارب الحرة للجولة الأخيرة من الموسم في جائزة أبو ظبي الكبرى.

ويجب على هاميلتون الذي يحتل المركز الرابع في الترتيب العام الفوز بالسباق يوم الأحد للحفاظ على آماله الضئيلة في الفوز باللقب للمرة الثانية في مشواره.

وقطع هاميلتون بطل العالم 2008 مسافة حلبة مرسى ياس تحت الأضواء الكاشفة في دقيقة واحدة و40.888 ثانية خلال الجولة الثانية من التجارب الحرة التي انطلقت في ضوء النهار وانتهت في الظلام.

وكان الألماني سباستيان فيتل سائق رد بول والفائز بسباق أبو ظبي العام الماضي هو الأسرع في الجولة الأولى للتجارب الحرة عندما سجَّل دقيقة واحدة و42.760 ثانية، لكنه تبادل موقعه مع هاميلتون ليحتل المركز الثاني بزمنٍ قدره دقيقة واحدة و41.145 ثانية.

وسيصبح فيتل -23 عامًا- أصغر بطل عالم في فورمولا 1 إذا أحرز اللقب يوم الأحد، لكنه سيحتاج إلى الحصول على المركز الأول أو الثاني.

ويبتعد فيتل بفارق 15 نقطة عن الإسباني فرناندو ألونسو سائق فيراري ومتصدر الترتيب العام، فيما يتأخر هاميلتون عن القمة بفارق 24 نقطة.

وسيضمن ألونسو الفوز باللقب للمرة الثالثة في مشواره إذا احتل المركز الأول أو الثاني في سباق أبو ظبي. وجاء في المركز الثالث بالتجارب الحرة.

ويحتل الأسترالي مارك ويبر زميل فيتل في رد بول المركز الثاني في الترتيب العام بفارق ثماني نقاط عن ألونسو. وحصل على المركز الرابع خلال جولتي التجارب الحرة.

وسقطت الأمطار لمدة 90 دقيقة بشكل مفاجئ على أرضية الحلبة قبل بداية الجولة الأولى للتجارب. وأوضحت الأزمنة المُسجَّلة أن سرعة جميع المنافسين الأربعة على اللقب متقاربة.

ومع المياه الموجودة على أرضية الحلبة في أول نصف ساعة من الجولة الأولى، لم يغامر كثير من السائقين بالنزول، ثم تحسنت الأزمنة في الفترة المسائية، وكانت الحادثة الوحيدة من نصيب الإسباني خايمي الجيرسواري من فريق تورو روسو الذي انزلقت سيارته.