EN
  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2011

تحدث عن أسباب مصرع سينا نيوي يعود بالذاكرة إلى إيمولا "المشؤومة"

سيارة سينا بعد الحادثة القاتلة

سيارة سينا بعد الحادثة القاتلة

عاد البريطاني أدريان نيوي المهندس المصمم في فريق "ريد بول - رينو" حامل لقب بطل السائقين والصانعين في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد؛ بالذاكرة إلى عام 1994 وحلبة إيمولا "المشؤومة" ليتحدث عن السبب التي أدى إلى مصرع السائق البرازيلي الأسطوري إيرتون سينا.

عاد البريطاني أدريان نيوي المهندس المصمم في فريق "ريد بول - رينو" حامل لقب بطل السائقين والصانعين في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد؛ بالذاكرة إلى عام 1994 وحلبة إيمولا "المشؤومة" ليتحدث عن السبب التي أدى إلى مصرع السائق البرازيلي الأسطوري إيرتون سينا.

وكشف نيوي، في حديث نشرته صحيفة "ذي جارديان" البريطانية، يوم الثلاثاء، أن ما تسبب على الأرجح بتوجه سينا مباشرة نحو الحائط بسرعة عالية جدًّا، كان ثقبًا بالإطار الأيمن الخلفي لسيارة "وليامس إف دبليو 16".

وكان نيوي المسؤول عن تصميم سيارة "وليامس" حينها، وقد وجهت إليه وإلى المدير التقني باتريك هيد تهمة القتل غير المتعمد؛ لأنهما كانا المسؤولين الأساسيين عن تصميم السيارة التي تسببت بمصرع البطل البرازيلي، وبقيت القضية في المحاكم الإيطالية حتى 2005 عندما تمت تبرئتهما.

واعترف نيوي الذي يعتبر أفضل مصمم في تاريخ رياضة الفئة الأولى، أنه فكر جديًّا في ترك الرياضة بعد مصرع سينا، وبأن الحادث ترك أثرًا كبيرًا فيه لدرجة أنه لا يستطيع مشاهدة صور ما حصل في حلبة إيمولا حتى الآن، مضيفًا: "فقدت ما تبقى من شعري بعد الحادث. لقد غيرني جسديًّا. كان أمرًا مريعًا. أنا وباتريك هيد تساءلنا إذا كان باستطاعتنا مواصلة المشوار في الرياضة، هل نريد مواصلة العمل في رياضة حيث يموت الناس بسبب شيء صممناه؟ وتساءلنا أيضًا إذا كان الحادث ناجمًا عن شيء انكسر بسبب تصميم ضعيف أو إهمال ما، ثم بدأ الأمر في المحكمة".

وتابع: "كان الأمر صعبًا جدًّا بالنسبة إلى الفريق كله. أتذكر تمامًا أن يوم الاثنين الذي تلا السباق كان عطلة رسمية، وأتى البعض منا من أجل البحث بالمعلومات والمعطيات الفنية لمعرفة ما حصل فعلاً.. كانت تلك الأسابيع سوداء فعلاً".

وتابع نيوي الذي توج مع و"ليامس" بلقب الصانعين أعوام 1992 و1993 و1994 و1996 و1997، ومع "ماكلارين" عام 1998، ثم "ريد بول" عام 2010: "بصراحة، لن يعرف أحد ما حصل فعلاً. لا يوجد هناك أي شك في أن عامود مقود القيادة كان متضررًا، لكن السؤال الذي يطرح نفسه: هل تضرر قبل الحادث أو بعده؟ كان يعاني (عامود المقود) من تشققات، ولا يوجد هناك شك بشأن تصميمه الضعيف جدًّا، لكن كل الإثباتات تشير إلى أن السيارة لم تخرج عن الحلبة بسبب عطل في عامود مقود القيادة".

وختم: "من المرجح أن الإطار الأيمن الخلفي تعرض لثقب بسبب الحطام الموجود على الحلبة. إذا طلب مني أن اختار مسببًا واحدًا للحادث، فسأقول إنه ثقب في الإطار".

يُذكر أن سينا توج باللقب العالمي في ثلاث مناسبات أعوام 1988 و1990 و1991 مع "ماكلارينوحقق خلال مسيرته 41 فوزًا؛ أولها كان عام 1985 مع "لوتس - رينو" في البرتغال، وآخرها عام 1993 مع "ماكلارين - فورد إم بي 4 - 8" في أستراليا.