EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2009

في حال توقف الهجوم عليه موسلي يفكر في عدم ترشيح نفسه رئيسا لفيا

موسلي قد يبقى رئيسا لفيا

موسلي قد يبقى رئيسا لفيا

ربما لا يسعى ماكس موسلي للترشح لفترة رئاسة جديدة للاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) الذي قد ينهي خلافا يتعلق ببطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1، بعدما هددت ثمانية من فرقها بالانشقاق عنها وتنظيم بطولة منفصلة خاصة بهم.

ربما لا يسعى ماكس موسلي للترشح لفترة رئاسة جديدة للاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) الذي قد ينهي خلافا يتعلق ببطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1، بعدما هددت ثمانية من فرقها بالانشقاق عنها وتنظيم بطولة منفصلة خاصة بهم.

وأكدت صحيفة "تايمز" البريطانية اليوم الثلاثاء أن موسلي يفكر جديا في عدم الترشح لفترة رئاسية جديدة، ولكن هذا لن يتم إلا في حالة إحجام لوكا دي مونتيتزيمولو -رئيس اتحاد فرق فورمولا -1 ( فوتا)- عن مهاجمته خلال اجتماع مجلس رياضة السيارات العالمي التابع لفيا غدا الأربعاء.

وكتبت "تايمز" تقول أن موسلي يستعد للإقرار بعدم الترشح لفترة رئاسة جديدة في تشرين أول/أكتوبر المقبل، ولكن هذا لن يتم إلا في حالة توقف ما يراه هجوما على سلطات فيا من اتحاد فرق فورمولا -1 ( فوتا)".

وأضافت الصحيفة "أن الانطباع الذي جاءنا من مصادر مسؤولة هو أن موسلي يتوقع أن يعرض لوكا دي مونتيتزيمولو قضيته حول الأزمة التي تشهدها بطولة فورمولا -1 حاليا في جلسة استماع بمجلس رياضة السيارات العالمي بباريس غدا".

وأوضحت الصحيفة أن "أسلوب التعامل مع هذه القضية قد يكون حاسما بالنسبة لمستقبل موسلي. وإذا شعر موسلي أن دي مونتيتزيمولو يشن هجوما ضد شخصه وضد فيا ككل، فسيفكر موسلي في أنه لا يوجد أمامه بديلا عن الترشح من جديد".

ودخل فيا وفوتا في خلافات شديدة منذ إعلان فيا في أبريل/نيسان الماضي أنه قرر وضع سقف للميزانية يقدر بنحو 60 مليون دولار للفرق المشاركة في بطولة العالم بداية من موسم 2010.

وعارضت فرق فورمولا -1 تطبيق هذه اللائحة، مفضلة تطبيق اقتراح الخفض التدريجي في نفقاتها، وصبت هذه الفرق جام غضبها على فيا بشكل عام، لعدم استشارتها في هذه المسألة وعلى موسلي بشكل خاص، بسبب قراره الاستبدادي.

ونتيجة لذلك، أعلنت فرق فوتا الثمانية: فيراري وبراون وماكلارين مرسيدس وتويوتا وبي إم دابليو- ساوبر وريد بول وتورو روسو ورينو يوم الجمعة الماضي أنها ستنظم بطولة منفصلة عن بطولة العالم الحالية، ورد موسلي مهددا باتخاذ إجراءات قانونية، ولكنه سحب تهديداته لاحقا.