EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2009

بسبب تحديد ميزانية الفرق مواجهة بين موسلي وفرق الفورميولا وان

موسلي تحت ضغط كبير من فرق الفورميولا وان

موسلي تحت ضغط كبير من فرق الفورميولا وان

يواجه ماكس موسلي ضغوطًا متزايدة للاستقالة من منصبه كرئيس للاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) بعدما أعلنت كبرى شركات السيارات في أوروبا مساندتها لفرق بطولة العالم لسباقات فورميولا وان في نزاعها مع فيا حول لوائح البطولة وقرارات ترشيد الإنفاق

يواجه ماكس موسلي ضغوطًا متزايدة للاستقالة من منصبه كرئيس للاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) بعدما أعلنت كبرى شركات السيارات في أوروبا مساندتها لفرق بطولة العالم لسباقات فورميولا وان في نزاعها مع فيا حول لوائح البطولة وقرارات ترشيد الإنفاق.

وبعدما أعلن فيا أمس الجمعة قائمة الفرق المشاركة في بطولة العالم لعام 2010 مما أثار المزيد من الخلافات بين أغلب الفرق الكبيرة بالبطولة وبين فيا وموسلي أعلن الاتحاد الأوروبي لصانعي السيارات أن "نظام إدارة بطولة فورميولا وان (من قبل فيا) لا يمكن أن يستمر".

وتعرض موسلي للنقد من الصحف الإيطالية بعدما أدرج فيا اسم فريق فيراري الإيطالي على قائمة الفرق المشاركة في بطولة العالم لعام 2010 دون شروط، وهو ما يخالف رغبة الفريق.

وكتبت صحيفة "لا ريبوبليكا" تقول: "موسلي يستفز، وفيات تعلن الحرب عليه". بينما أشارت صحيفة "إل كورييري ديللو سبورت" إلى أن صانعي السيارات "يطالبون الآن برأس موسلي".

وهدد الاتحاد الأوروبي لصانعي السيارات بتنظيم بطولة غير تابعة لفيا إذا لم تلبى مطالب الفرق التابعة لفوتا (رابطة فرق فورميولا وان).

ومن المتوقع أن يؤكد موسلي في وقتٍ لاحق من هذا الشهر ترشحه لفترة رئاسة جديدة خلال انتخابات فيا التي ستجرى هذا العام، وهو ما سيكون فترة رئاسية خامسة له بهذا المنصب.

ولكن صحيفة "تايمز" البريطانية ذكرت أن قرار فوتا بمخاطبة فيا والمجلس الأعلى للاتحاد طلبًا للمساعدة في حل هذا الخلاف، "هو دليل إضافي على أن صنّاع السيارات فقدوا صبرهم اتجاه موسلي ويريدون أن يتم إبعاد أو تقييد سلطاته".

ويقف الاتحاد الأوروبي لصانعي السيارات، الذي يضم عضويته بي.إم.دبليو، داف تراكس، دايملر، فيات، فورد، جنرال موتورز بأوروبا، جاجوار، لاند روفر، مان للشاحنات، بورش، بي أس ايه بيجو سيتروين، رينو، تويوتا موتور الأوروبية، فولفو وفولكس فاجن، بكل ثقله بجانب فوتا.

وذكر الاتحاد الأوروبي لصانعي السيارات في بيان له "الاتحاد الأوروبي لصانعي السيارات توصل لاستنتاج أن فيا يحتاج نظام إدارة وعمليات أكثر معاصرة وشفافية يشمل مراجعة دستورها، لضمان تمثيل أصوات أعضائه والمنافسين في سباقات السيارات في جميع أنحاء العالم، والسائقين أنفسهم بشكل ملائم".

وأضاف البيان "الاتحاد الأوروبي لصانعي السيارات يساند نشاطات وأهداف رابطة فرق فورميولا وان لوضع نظام ثابت، قواعد شفافة وواضحة يشترك فيها جميع المنافسين من أجل تقليص النفقات، تتضمن نسبة مناسبة من الأرباح لفرق فورميولا وان، لضمان الحصول على المساندة الكاملة من الجماهير في جميع أنحاء العالم".

وأوضح "البيان "ما لم تتحقق هذه الأمور، فإن بي.إم.دبليو.، فيراري، مرسيدس، رينو وتويوتا بجانب مجموعة من الفرق الأخرى مصممون على إيجاد طريق بديل للممارسة هذه الرياضة بطريقة واضحة وسط لوائح وإدارة حقيقية، حصول الفرق المشاركة على حصة عادلة من الإيرادات".

وأشارت فوتا "مع الأسف اضطر فوتا لاختصار تفاصيل اعتراضاتها على الاقتراح الاستبدادي لفيا".

وكان فيا قد أعلن في وقتٍ سابق قائمة جديدة تضم الفرق العشرة المشاركة ببطولة العالم الحالية إلى جانب ثلاثة فرق جديدة أخرى هي: كامبوس ومانور ويوإس إف 1 حيث توسعت بطولة العالم لتشمل 13 فريقًا بدلاً من عشرة فرق، بواقع 26 سائقًا.

كما تضم القائمة فريقي ويليامز وفورس إنديا بعدما تقدما بطلب مشاركة غير مشروط مما دفع فوتا إلى تجميد عضويتهما.

وقال فيا الذي منح مهلة لمدة أسبوع واحد للفرق الخمسة التي قدمت طلبات مشروطة للتنازل عن هذه الشروط: "تقدمت هذه الفرق الخمسة بطلبات للمشاركة في بطولة العالم ولكن بشروط، وقد دعاهم فيا لتقديم هذه الشروط مع استمرار مفاوضات الطرفين على أن تختتم هذه المفاوضات في موعد غايته الجمعة الموافق 19 يونيو/حزيران".

وإذا لم تستجب هذه الفرق لطلب فيا، فمن المنتظر أن يبدأ الاتحاد البحث عن مرشحين آخرين ممن تقدموا بطلبات للمشاركة في بطولة العالم لسباقات فورميولا وان.

وتنتمي تلك الفرق الخمسة بالإضافة إلى فيراري ورد بول وتورو روسو لفوتا الذي دخل في جدلٍ مع فيا منذ أن اقترح فيا قبل شهرين وضع سقف الميزانية وتحديده بمبلغ 60 مليون دولار ابتداءً من الموسم المقبل.

وتقدمت جميع الفرق المعارضة لاقتراح سقف الميزانية بطلبات مشاركة مشروطة ببطولة العالم المقبلة قبل بضعة أسابيع وهددت بعمل مسابقة خاصة بها لا تتبع فيا إذا لم ينفذ الاتحاد طلباتهم.

وكانت محادثات استمرت لمدة 11 ساعة بين فيا والفرق التابعة لاتحاد فرق فورميولا وان (فوتا) قد عقدت بعدما طالب ماكس موسلي رئيس فيا هذه الفرق بتقديم طلبات مشاركة غير مشروطة على أن يتم مناقشة أي تغييرات لاحقًا وبعدما يكون فوتا قد أعلن رده.

والآن يبدو أن فوتا سيرفع القضية إلى المجلس العالمي للاتحاد الدولي لرياضة السيارات.

ونقلت تقارير إخبارية عن خطاب فوتا "إننا بكل احترام وتقدير نطالب بتدخل المجلس لإيجاد حلٍ للموقف الراهن".

وأضافت "كل هذه الفرق (الأعضاء في فوتا) تشعر بالقلق بشأن الوضع الحالي والأزمة التي تواجهها فورميولا وان حاليًا".

وجاء في الخطاب أيضًا "الفرق ترغب في إيجاد حل جيد للوضع، ولكن في حالة عدم تحقق ذلك، لن يكون أمامها بديلٌ عن إيجاد حلول بديلة تحميها".

وربما يكون فيا قد أعلن أسماء فرق فيراري وتورو روسو وريد بول كمشاركين بدون شروط في بطولة العالم للعام المقبل بسبب الاتفاقيات التجارية التي تربط هذه الفرق بسباقات فورميولا وان، حيث اعتقد فيا أن تلك الاتفاقيات ستطغى على معارضة الفرق لسقف الميزانية.

لكن فيراري ناقش ذلك مشيرًا إلى أن الالتزامات لا تظل سارية في حالة خرق القوانين، وأن الفريق يمتلك حق الاعتراض على تعديل القوانين.

وشدد فيراري على أن موقفه لم يتغير وأنه لم يقدم طلب مشاركة غير مشروط كما بدا من خلال قائمة فيا الخاصة بالموسم المقبل.

وقال فيراري: "لقد قدم الفريق في 29 مايو/أيار من عام 2009 طلبًا للمشاركة في بطولة العالم لسباقات فورميولا وان لعام 2010 وهذه المشاركة مرهونة بشروط محددة... ولكن لم يتم الوفاء بهذه الشروط".

وأضاف الفريق الإيطالي: "ولكن على نحو غير مفهوم وبرغم الملحوظة الكتابية التي أرسلها الفريق إلى فيا لعدم الإقدام على تلك الخطوة، فقد أدرج فيا اسم فيراري كفريقٍ سيشارك دون شروط في بطولة العالم لسباقات فورميولا وان بالعام المقبل".