EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

المراحل الأولى تتميز بالصعوبة منتجع قصر السراب يستضيف آخر مرحلتين برالي أبو ظبي

قصر السراب أعجوبة إماراتية

قصر السراب أعجوبة إماراتية

تتنافس الفرق المشاركة في رالي أبوظبي الصحراوي الذي يقام خلال الفترة من الـ 27 من مارس/آذار الجاري، إلى الأول من إبريل/نيسان المقبل على مسارات جديدة تتميز بالصعوبة، بينما تمر مرحلتان من مراحل الحدث الخمس بالقرب من منتجع قصر السراب في صحراء ليوا.

  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

المراحل الأولى تتميز بالصعوبة منتجع قصر السراب يستضيف آخر مرحلتين برالي أبو ظبي

تتنافس الفرق المشاركة في رالي أبوظبي الصحراوي الذي يقام خلال الفترة من الـ 27 من مارس/آذار الجاري، إلى الأول من إبريل/نيسان المقبل على مسارات جديدة تتميز بالصعوبة، بينما تمر مرحلتان من مراحل الحدث الخمس بالقرب من منتجع قصر السراب في صحراء ليوا.

وقال أحمد حسين -نائب مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة للعمليات السياحية لوكالة الأنباء الإماراتية التي قامت بتطوير قصر السراب-: إن المنتجع يستعد لاستضافة الفرق المتنافسة والجمهور خلال المرحلتين الأخيرتين من الرالي الصحراوي.

وأوضح حسين أنه تمت إعادة تحديد مسار الرالي بعناية، لكي يمر بالقرب من منتجع قصر السراب، بهدف الجمع بين المشهد المعاصر لرياضة السيارات في أبوظبي، وأحد المعالم البارزة التي ترمز إلى حضارة وتراث صحراء ليوا.

ومن المقرر أن تنتهي المرحلة الرابعة من السباق في المنتجع يوم الـ 31 من مارس/آذار الجاري، بينما تنطلق المرحلة الأخيرة في اليوم التالي.

ويقع منتجع قصر السراب في صحراء ليوا التي تضم إحدى أكبر الكثبان الرملية في العالم، وتشكّل جزءا من منطقة الربع الخالي.

ويحظى الرالي بدعم هيئة أبوظبي للسياحة في إطار مبادرتها الرامية إلى إعداد أجيال من الأبطال المواطنين في سباقات السيارات، إلى جانب الإفادة من الرياضات ذات الطابع الدولي في تعزيز الوعي بالعاصمة الإماراتية كوجهة سياحية متميزة في المحافل العالمية.

وأشار حسين إلى أن الطريق الجديد الذي يمتد لمسافة ثمانية كيلومترات حول المنتجع وبين أعلى الكثبان الرملية سيمنح المتفرجون منظرا رائعا في أثناء مرور المشاركين في الرالي الذين يفوق عددهم 100 متنافس على متن السيارات والدراجات النارية ودراجات الدفع الرباعي "كوادس" والشاحنات.

ويمكن الوصول إلى منتجع قصر السراب عن طريق البرّ، وهو يقع على بعد 240 كيلومترا تقريبا إلى الجنوب الغربي من مدينة أبوظبي.

ويستقبل الرالي طلبات اشتراك السيارات والشاحنات، ضمن المجموعات تي1 وتي2 وتيتحت إشراف الاتحاد الدولي للسيارات "فيا".. كما يستقبل طلبات اشتراك الدراجات النارية ودراجات كوادس تحت إشراف الاتحاد الدولي للدراجات النارية "فيم".. ويتم تنظيم الرالي من قبل نادي الإمارات للسيارات والسياحة.