EN
  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2009

لأنها تحقق خسائر فادحة مستقبل غامض لجائزة ألمانيا الكبرى لفورمولا-1

خسائر جائزة ألمانيا للفورمولا تهدد بإلغائها

خسائر جائزة ألمانيا للفورمولا تهدد بإلغائها

بات مستقبل سباق الجائزة الكبرى الألماني لسيارات فورمولا-1 على مضمار هوكنهايم مفتوحا حتى الآن، بعدما أجل المجلس المحلي للمدينة اتخاذ قرار بشأن التوقف عن إقامة السباق على مضمار هوكنهايم الذي يحقق خسائر.

  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2009

لأنها تحقق خسائر فادحة مستقبل غامض لجائزة ألمانيا الكبرى لفورمولا-1

بات مستقبل سباق الجائزة الكبرى الألماني لسيارات فورمولا-1 على مضمار هوكنهايم مفتوحا حتى الآن، بعدما أجل المجلس المحلي للمدينة اتخاذ قرار بشأن التوقف عن إقامة السباق على مضمار هوكنهايم الذي يحقق خسائر.

وقال المجلس المحلي إنه لن يتخذ قرارا بشأن تجديد عقد استضافة أحد سباقات بطولة العالم لفورمولا-1 بعد عام 2010، حتى تنتهي المحادثات المقررة في شتوتجارت في مايو/أيار المقبل بين ولاية بادن-فورتمبرج وبيرني إكليستون رئيس الرابطة المنظمة لسباقات فورمولا-1.

وألمحت الولاية من ناحية أخرى إلى أنها ربما تكون مستعدة لتقديم الدعم المالي؛ من أجل ضمان مستقبل السباق على مضمار هوكنهايم.

ووجه جونتر أوتينجر رئيس حكومة ولاية بادن-فورتمبرج الدعوة لإكليستون؛ للمشاركة في المحادثات المقررة في 20 مايو/أيار، ويشارك فيها أيضا كورت بيك رئيس حكومة ولاية راينلاند-بالاتينيت المجاورة ومسؤولون إقليميون ومحليون ومندوبون من شركتي ديملر وبي.إم.دبليو للسيارات.

وكشفت مدينة هوكنهايم عن أنها مستعدة للاستمرار في استضافة سباق فورمولا-1، ولكن فقط في حال تلقيها الدعم المالي الكافي.

والجدير بالذكر أن المجلس المحلي يمتلك 94 بالمائة من شركة مضمار هوكنهايم.

وكان سباق الجائزة الكبرى الألماني الذي أقيم في العام الماضي قد سجل خسائر قدرها 3ر5 مليون يورو (2ر7 مليون دولارويتوقع أن تصل الخسائر إلى ستة ملايين يورو عند إقامة السباق على المضمار في عام 2010.

ويقام سباق الجائزة الكبرى الألماني للعام الجاري على مضمار نوربرجرينج.

من جانب آخر، تقدمت عدة فرق منافسة في سباقات سيارات فورمولا-1 باحتجاجات ضد فرق براون جي.بي وويليامز وتويوتا، بشأن تقنيات سياراتهم، قبل ثلاثة أيام من انطلاق بطولة العالم بسباق الجائزة الكبرى الأسترالي في ملبورن.

وتقدمت فرق فيراري وبي.إم.دبليو-ساوبر ورينو وريد بول بشكاوى من الناشر الذي تستخدمه الفرق الثلاثة في سياراتها، وهو جزء يحسن أداء ديناميكا الهواء بالسيارة، وادعوا أن ذلك يمنح تلك الفرق أفضلية غير عادلة.

وقدمت تلك الاحتجاجات بعدما قال مراقبون في حلبة ملبورن إن السيارات مطابقة للمواصفات التي تنص عليها قوانين فورمولا-1.

وقال متحدث باسم الاتحاد الدولي لسباقات فورمولا-1 (فيا) إن الاتحاد يأمل الحصول على إفادة بهذا الشأن اليوم الخميس.

وقال ماريو تايسين مدير فريق بي.إم.دبليو "إننا نفسر القوانين بشكل مختلف، ولا نرى الطرق الأخرى التي تسلكها الفرق الثلاثة.. وإذا جرى الإقرار بشرعية ذلك فإنه سيكون هناك مجال أكبر للتغيير".

وأضاف أن ذلك ربما يؤدي إلى جهود جديدة ومكلفة تبذلها الفرق لإعادة تصميم سياراتها، وجعلها أكثر كفاءة من حيث ديناميكا الهواء.