EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

ختام سباقات الموسم في الإمارات مرحبا "أبو ظبي" ووداعا موسم 2009 بسباقات فورميولا¬1

باتون أنهى الموسم مبكرا لصالحه

باتون أنهى الموسم مبكرا لصالحه

ترحب العاصمة الإماراتية أبو ظبي بسباق سيارات فورميولا¬1 الأول على أرضها يوم الأحد في ختام منافسات موسم 2009 لبطولة العالم، والذي لن يشهد صراعا على اللقب، وإنما سيشهد أكثر من وداع.

ترحب العاصمة الإماراتية أبو ظبي بسباق سيارات فورميولا¬1 الأول على أرضها يوم الأحد في ختام منافسات موسم 2009 لبطولة العالم، والذي لن يشهد صراعا على اللقب، وإنما سيشهد أكثر من وداع.

وكان البريطاني جونسون باتون قد ضمن إحراز لقب بطولة العالم بفئة السائقين لهذا العام، في حين ضمن فريقه براون إحراز اللقب على مستوى الصانعين (الفرق) قبل انطلاق السباق الأخير بالموسم على مضمار "ياس مارينا" الجديد بأبو ظبي البالغ طوله 5554 مترا.

وخلال سباق الجائزة الكبرى في أبو ظبي، ستتسابق سيارات فورميولا¬1 عبر فندق، ويوجد نفق في حارة الخروج من حظيرة كل فريق، كما أن السباق، وللمرة الأولى في تاريخ سباقات فورميولا ¬1، سيجري في ضوء النهار وينتهي مع غروب الشمس.

ويتماشى مشهد الغروب هذا كثيرا مع عدة أحداث أخرى ستشهدها ساحة سباقات فورميولا ¬1 في نهاية هذا الموسم؛ حيث يسدل الستار على الفترة الثانية من التعاون بين السائق الإسباني بطل العالم السابق فيرناندو ألونسو مع فريق رينو الفرنسي، عندما ينتقل لصفوف فريق فيراري الإيطالي، كما يرحل الفنلندي كيمي رايكونين عن صفوف فيراري، بينما ينتظر حدوث حركات تنقلات أخرى استعدادا للموسم المقبل.

وينسحب فريق "بي إم دابليو" من سباقات فورميولا¬1، أما مستقبل فريق تويوتا فلم يتضح بعد، وقد ترددت شائعات حول استمرار الشراكة بين ماكلارين ومرسيدس، والتي أسفرت عن ثلاثة ألقاب ببطولة العالم خلال أكثر من عقد من الزمان.

وتزود شركة مرسيدس فريق براون بالمحركات، مما أثار الشائعات حول احتمال دخولهما بفريق مشترك في سباقات فورميولا ¬1 مستقبلا.

وقال نوربرت هوج، المسؤول بشركة مرسيدس لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): "لا يوجد لدينا أخبار جديدة حول هذا الأمر، ولكنني أود أن أقول: إننا لدينا خيارات متعددة حول الشكل الذي نريد تقديم أنفسنا به في عالم فورميولاولدينا صفقات طويلة الأمد مع شريكنا فريق ماكلارين".

وسيواصل ماكلارين الاعتماد في الموسم المقبل على بطل العالم للعام الماضي، البريطاني لويس هاميلتون، بينما سيرحل الفنلندي هيكي كوفالاينين عن صفوف الفريق.

ويبدو رايكونين مرشحا قويا لمزاملة هاميلتون في ماكلارين، بينما ينتقل البولندي روبرت كوبيكا من بي إم دابليو ¬ساوبر إلى رينو ليحل محل ألونسو.

وقال ألونسو -الذي أحرز لقب بطولة العالم مرتين خلال فترة تعاونه الأولى مع رينو-: "أود إنهاء الموسم ومشواري مع فريق رينو بتحقيق نتيجة كبيرة، سيكون سباق أبو ظبي مفعما بالمشاعر؛ لأنني لدي عديد من الذكريات الخاصة مع هذا الفريق.. إن رينو أحد أعظم فرق فورميولا¬1".

ويفكر فريق بي إم دابليو بالطريقة نفسها؛ حيث تحدث رئيس الفريق ماريو تيسين عن "المشاعر الممتزجة" و"قدر كبير من الحزن" قبل السباق الأخير بالموسم.

وقال تيسين: "باستثناء موسمنا الرابع، والأخير، مع الأسف، أنا راض تماما عما حققناه في بطولات فورميولا¬1 منذ عام 2006". وكان أفضل إنجاز حققه الفريق هو فوز كوبيكا بلقب سباق الجائزة الكبرى الكندي الموسم الماضي.

من ناحية أخرى، من المتوقع أن يخوض باتون مفاوضات تجديد عقد ناجحة مع فريق براون بعد إحرازه لقب بطولة العالم، أما زميله البرازيلي بالفريق روبنز باريكيللو، فقد يكون في طريقه للانضمام لفريق ويليامز في صفقة مبادلة ينتقل سائق الأخير الألماني نيكو روزبرج بموجبها إلى براون.

ويسعى روزبرج وعديد من السائقين الآخرين، مثل نيك هيدفيلد -سائق بي إم دابليو- لتقديم سباق جيد من أجل تأمين مستقبلهم بهذه الرياضة.

أما الألماني الآخر، سيباستيان فيتيل -سائق فريق ريد بول- فهو ما زال أحد السائقين القلائل الذين سيخوضون سباق الغد لتحقيق هدف حقيقي؛ حيث يسعى للحفاظ على فارق النقطتين الذي يفصله عن باريكيللو بالترتيب العام للسائقين من أجل إنهاء الموسم في مركز الوصيف.

وقال فيتيل -الحائز على ألقاب ثلاثة سباقات هذا الموسم-: "أريد الاحتفاظ بالمركز الثاني.. لذلك سأهاجم بكل ما أوتيت من قوة".

ومن الأمور التي سيسدل الستار عليها في سباق أبو ظبي إمكانية تزويد السيارة بالوقود من جديد بمنتصف السباقات وهي اللائحة التي سيتم إلغائها بداية من موسم 2010 في إجراء آخر لخفض النفقات.

وانطلقت فعاليات سباق الجائزة الكبرى بأبوظبي أمس الجمعة بإجراء التجربتين الحرتين الأوليين للسباق، وتجري التجربة الحرة الثالثة الأخيرة إلى جانب التجربة الرسمية للسباق اليوم، على أن ينطلق السباق نفسه يوم الأحد.