EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2012

ماكلارين يتوقع منافسة شرسة في افتتاح سباق أستراليا

كولين كوليس

فريق ماكلارين يتوقع منافسة شرسة

مدير فريق ماكلارين مرسيدس "مارتن ويتمارش" يتوقع ألا يتمكن أي فريق معين من فرض هيمنته على السباق الافتتاحي

  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2012

ماكلارين يتوقع منافسة شرسة في افتتاح سباق أستراليا

توقع مدير فريق ماكلارين مرسيدس "مارتن ويتمارش" ألا يتمكن أي فريق معين من فرض هيمنته على السباق الافتتاحي لبطولة العالم في سباقات فورميولا والتي تنطلق الأحد المقبل من حلبة البرت بارك الأسترالية.

ويأتي تصريح ويتمارش، بعد أن عجز فريقه على كسر احتكار سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتل الذي كان مَلك كل شيء في 2011م؛ إذ انطلق من المركز الأول في 15 سباقًا من أصل 19، ليحطم الرقم القياسي الذي حققه البريطاني نايجل مانسل خلال موسم 1992م (14 مرةكما أنه كان قاب قوسين أو أدنى من معادلة إنجاز الأسطورة شوماخر من حيث عدد الانتصارات في موسم واحد (13 عام 2004ملو لم يهجره الحظ في أبوظبي بسبب ثقب في إطار سيارته (انسحب في اللفة الأولىثم في السباق الختامي على حلبة إنترلاجوش البرازيلية حين واجهته مشكلة في علبة السرعات (حل ثانيًّا).

ولم يمنح فيتل الذي صعد إلى منصة التتويج في ست مناسبات إلى جانب إحرازه لقب 11 سباقًا، أية فرصة لمنافسيه للدخول معه في صراع على اللقب العالمي؛ ومنهم زميله الأسترالي مارك ويبر وسائقا ماكلارين-مرسيدس البريطانيان جنسون باتون ولويس هاميلتون.

ويستند ويتمارش في توقعاته لسباق الأحد المقبل إلى التجارب التحضيرية التي أقيمت على حلبتي خيريز وبرشلونة الإسبانيتين؛ إذ بدا فيتل غير قادر على فرض هيمنته، لأن عديدًا من السائقين تمكنوا من التفوق عليه.

وأشار ويتمارش إلى أن المعطيات التي حصل عليها فريقه من التجارب التحضيرية تشير إلى أن سائقيه سيكونان سريعين في ملبورن، لكنه شدد على أن أحدًا من الفرق، وبينها ماكلارين، لن يتمكن من فرض هيمنته في السباق الافتتاحي، مضيفًا "الخبر السيئ هو أننا لا نبدو قادرين على فرض هيمنتنا، والخبر الجيد أن أحدًا من الفرق الأخرى لا يبدو مهيمنًا أيضًا".

وواصل "نشعر أنه باستطاعتنا أن نكون منافسين أقوياء والسيارة تتمتع بالاعتمادية على ما يبدو والسائقان يشعران بالرضا عنها، وهما متحمسان جدًّا. نقول هذا الأمر دائمًا في هذا الوقت من العام، لكن كمية الوقود (التي استخدمت في التجاربوبرنامج الإطارات والتجارب تتدخل في قدرة الفرق على الحكم على الأداء".