EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2011

مع استئناف سباقات فورمولا ماكلارين وفيراري يتطلعان لمزيد من الضغط على ريد بُل

ماكلارين وفيراري يسعيان للمنافسة

ماكلارين وفيراري يسعيان للمنافسة

يأمل فريقا ماكلارين وفيراري في مضاعفة الضغط على فريق ريد بول عندما يعود النشاط إلى بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا1 غدا الأحد، من خلال سباق جائزة بلجيكا الكبرى بعد انتهاء العطلة الصيفية.

يأمل فريقا ماكلارين وفيراري في مضاعفة الضغط على فريق ريد بول عندما يعود النشاط إلى بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا1 غدا الأحد، من خلال سباق جائزة بلجيكا الكبرى بعد انتهاء العطلة الصيفية.

وحصل السائقون على الراحة الكافية والحافز للتألق بعد غياب دام ثلاثة أسابيع، بفضل العطلة الصيفية قبل استئناف نشاطهم على مضمار من أبرز حلبات السباق في تاريخ البطولة، كما أنه أطولها حيث يزيد طول المضمار على سبعة كيلومترات.

وقال الألماني سيباستيان فيتيل -سائق فريق ريد بول ومتصدر الترتيب العام للبطولة-: "مضمار سبا به كل ما يحلم به السائق من حيث المنحنيات هائلة السرعة، وكذلك المفاجآت العديدة التي يحفل بها هذا السباق نتيجة الظروف الجوية".

وأضاف "من الممكن أن تمطر لدقيقة ثم تستطع الشمس في الدقيقة التالية.. هذا المضمار من أكثر الحلبات المفضلة لدي..

ويتفق معظم السائقين مع فيتيل في هذا الرأي ومن بينهم مواطنه المخضرم مايكل شوماخر والذي يحتفل خلال هذا السباق بمرور 20 عاما على بدء مسيرته مع سباقات فورمولا1.

وقال شوماخر، بطل العالم سبع مرات سابقة، "أمور كثيرة تغيرت في هذه الأعوام العشرين، ولكن شيئا واحدا لم يتغير، فما زال المضمار مثيرا ومدهشا".

وأضاف "أعشق الطبيعة الرائعة لموقع المضمار.. بالنسبة لي، ما زال مضمار سبا هو (غرفة المعيشة) لأنه يحظى بعديد من الأمور التي تركت بصمة في مسيرتي الرياضية".

وحاول نيكي لاودا -بطل العالم السابق مؤخرا- إقناع شوماخر /42 عاما/ بالاعتزال مجددا، نظرا للمعاناة التي يواجهها النجم الألماني الشهير منذ عودته إلى المشاركة في البطولة في بداية الموسم الماضي بعد اعتزال دام ثلاث سنوات.

ولكن شوماخر صرح إلى صحيفة "فرانكفورتر ألجمينه تسايتونج" أمس الأول الخميس بأن الهزيمة تمنحه مزيدا من الدوافع والحافز للبحث عن الانتصارات.

وقال شوماخر: "إذا اعتزل كل سائق في نفس مستواي لن يبقى عدد كبير من السائقين على المضمار".

ويأمل فريق ماكلارين في مواصلة صحوته التي بدأها قبل فترة العطلة الصيفية، عندما أحرز كل من سائقيه البريطانيين لويس هاميلتون وجنسون باتون اللقب في واحد من آخر سباقين خاضهما الفريق قبل فترة التوقف.

وقال باتون "هدفنا هو تشكيل ضغط على متصدري البطولة وخاصة فريق ريد بول".

وفاز باتون بلقب سباق جائزة المجر الكبرى في 31 يوليو/تموز الماضي قبل فترة التوقف مباشرة.