EN
  • تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2011

ماتيشيتز يشيد بفيتيل ويتوقع مزيدا من النجاح

سيباستيان فيتيل

سيباستيان فيتيل

وصف ديتريش ماتيشيتز -مالك فريق ريد بول الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1- نجم الفريق سيباستيان فيتيل، بأنه فريد من نوعه.

وصف ديتريش ماتيشيتز -مالك فريق ريد بول الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1- نجم الفريق سيباستيان فيتيل، بأنه فريد من نوعه، ولكنه اعترف بأنه لم يتوقع أبدا أن يفرض السائق الألماني سيطرته على موسم 2011 من البطولة بهذا الشكل الذي قد يمكنه من الحفاظ على لقبه كبطل للعالم الأحد المقبل.

وقال ماتيشيتز لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): "كنا نعرف أن فيتيل يستطيع تقديم أفضل العروض. ولكن كثيرين فوجئوا حقا بقدرته على تحقيق هذا الأمر بهذا القدر الكبير من ثبات المستوى، إنني أعتبره فريدا من نوعه".

من جانبه، أكد فيتيل لوكالة الأنباء الألمانية قبل انطلاق سباق الجائزة الكبرى المقبل في سنغافورة أنه يشعر بالفخر الشديد لثناء الملياردير النمساوي ماتيشيتز صاحب الـ67 عاما عليه.

وقال السائق الألماني الشاب: "بالتأكيد تشعر بالفخر عندما تسمع عبارات كهذه، تجمعني وديدي علاقة خاصة للغاية".

صار فيتيل أصغر بطل للعالم على مستوى سباقات فورمولا1 عندما أحرز لقب البطولة العام الماضي وهو بعد في الثالثة والعشرين من عمره بعدما خطف اللقب في السباق الختامي للموسم من منافسه الإسباني فيرناندو ألونسو، سائق فريق فيراري الإيطالي.

دخل فيتيل إلى موسم 2011 بنفس الحماس؛ حيث يتصدر الترتيب العام للسائقين حاليا بفارق كبير أمام أكبر منافسيه، بعدما أحرز ألقاب ثمانية سباقات وحل في المركز الثاني بأربع سباقات أخرى، كما حل في المركز الرابع مرة واحدة خلال 13 سباقا أقيمت حتى الآن من أصل 19 سباقا بالموسم.

يخوض فيتيل سباق الجائزة الكبرى في سنغافورة متقدما بفارق 112 نقطة أمام ألونسو في الترتيب العام للسائقين، وفي حال سار سباق سنغافورة في صالح فيتيل، فإنه سيضمن الاحتفاظ بلقب بطولة العالم قبل خمسة سباقات على نهاية الموسم.

وشارك ريد بول في بطولة فورمولا1 للمرة الأولى عام 2005، عندما اشترت شركة "ريد بول" النمساوية لمشروبات الطاقة التي يملكها ماتيشيتز، فريق جاجوار، انضم فيتيل إلى ريد بول عام 2009 قادما من شقيقه تورو روسو بعد تخرجه في برنامج ريد بول لإعداد السائقين الشباب في سنوات مراهقته.

وأتت شراكة فيتيل مع ريد بول بنجاح فوري تقريبا.

فقد أحرز فيتيل أول مركز انطلاق أول للفريق في سباق الجائزة الكبرى الصيني عام 2009، بينما أحرز لقبه الأول بأحد السباقات في اليوم التالي متقدما على زميله الأسترالي بالفريق مارك ويبر الذي حل في المركز الثاني.

وحتى الآن، أحرز ريد بول 23 لقبا بسباقات الجائزة الكبرى المختلفة (18 لقبا عن طريق فيتيل وخمسة ألقاب عن طريق ويبركما أحرز الفريق لقبه الأول على مستوى الصانعين (الفرق) العام الماضي.

وبعدما مرت عديد من لحظات الصراع المرير على اللقب بين فيتيل وزميله المخضرم بالفريق الموسم الماضي، أصبح فيتيل السائق الأول حاليا بدون منازع.

يرى ماتيشيتز أن نجاح فيتيل يعتبر -إلى جانب سحره الصبياني- نعمة كبيرة بالنسبة لريد بول.

وقال ماتيشيتز: "يتمتع كل منهما بأهمية كبيرة بالنسبة لفريقنا.. يؤكد هذا النجاح للفريق قدرته على بناء سيارة فائزة. ولا يمكن حقا التفوق على هذا النجاح لو أنه تحقق بقدر كبير من التعاطف والشباب والمرح".

وأضاف: "يشعر سيباستيان بالامتنان لأننا ظللنا ندعمه طيلة عشرة أعوام، ولأننا دفعناه إلى عالم فورمولا1 وأمددناه بسيارة قادرة على تحقيق الفوز. ونحن في المقابل نشعر بالامتنان تجاهه لأنه لم يكلل مجهودنا بموهبته فحسب، وإنما بقوة إرادته المذهلة وبحرفيته وانضباطه أيضا".

وعادة ما يفضل ماتيشيتز الابتعاد عن الأضواء وربما حتى لا يحضر سباق سنغافورة، ولكنه يعتقد بقوة أن إحراز لقب بطولة العالم على مستوى السائقين (وربما الفرق أيضا) للعام الثاني على التوالي لن يكون نهاية هيمنة ريد بول على سباقات فورمولا1 .

وقال ماتيشيتز: "بالتأكيد هناك آمال عظمى معلقة علينا، ولن نقوم نحن بتقليص هذه الآمال".