EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2009

بعد فوزه بالبطولة السادسة لوب يتربع منفردا على عرش بطولة الراليات

لوب توج بطلاً للعالم

لوب توج بطلاً للعالم

وضع الفرنسي سباستيان لوب سائق سيتروين نفسه كالأسطورة المطلقة لبطولة العالم للراليات؛ بعدما ظفر باللقب العالمي للمرة السادسة على التوالي بإنهائه رالي بريطانيا في المركز الأول.

وضع الفرنسي سباستيان لوب سائق سيتروين نفسه كالأسطورة المطلقة لبطولة العالم للراليات؛ بعدما ظفر باللقب العالمي للمرة السادسة على التوالي بإنهائه رالي بريطانيا في المركز الأول.

وعزز لوب سجله القياسي بعدما أصبح الموسم الماضي أول سائق يتوج باللقب 5 مرات على التوالي متفوقا حينها على الفنلندي "الطائر" تومي ماكينن الذي كان السائق الوحيد المتوج باللقب 4 مرات أعوام 1996 و1997 و1998 و1999 على متن ميتسوبيشي لانسر، وعلى الفنلندي الآخر يوها كانكونن الذي توج بطلا للعالم في 4 مناسبات أعوام 1986 و1987 و1991 و1993.

وانتزع لوب في كارديف اللقب على حساب فنلندي آخر هو ميكو هيرفونن سائق فورد الذي دخل المرحلة الأخيرة وهو في الصدارة بفارق نقطة، لكن البطل الفرنسي عرف كيف يتعامل مع الضغط ونجح في الخروج فائزا من هذا الرالي للمرة الثانية بعد أن فاز به الموسم الماضي، لينهي البطولة في الصدارة بفارق نقطة واحدة عن هيرفونن الذي حلّ ثانيا أمام سائق سيتروين الثاني الإسباني داني سوردو.

وسيطر لوب على الرالي الويلزي منذ اليوم الأول وأحرز المركز الأول في تسع مراحل خاصة من أصل 16 توزعت على الأيام الثلاثة وامتدت لمسافة 30ر348 كلم، ليسجل فوزه السابع هذا الموسم والرابع والخمسين في مسيرته الأسطورية.

ومن المؤكد أن فوز لوب بلقب 2009 كان أصعب من الأعوام الخمسة السابقة، وقد بدأ البطل الفرنسي الموسم بطريقة مثالية؛ إذ حقق خمسة انتصارات متتالية (آيرلندا والنرويج وقبرص والبرتغال والأرجنتينقبل أن يفشل في الصعود إلى الدرجة الأولى من منصة التتويج لخمس مراحل على التوالي، ما سمح ليهرفونن بتقليص الفارق ثم انتزاع الصدارة.

لكن البطل الفرنسي رد على منافسه الفنلندي في الوقت الحاسم وفك صيامه في المرحلة السابقة في كاتالونيا ليصبح على بعد نقطة من هيرفونن الذي كان يمني نفسه في أن يتوج بطلا للمرة الأولى في مسيرته وفي أن يصبح ثامن فنلندي يتوج باللقب بعد ماركو آلن (1978) وآري فاتانن (1981) وهانو ميكولا (1983) وتيمو سالونن (1985) ويوها كانكونن (1986 و1987 و1991 و1993) وتومي ماكينن (1996 و1997 و1998 و1999) وماركوس جرونهولم (2000).

وأنهى لوب الذي منح بلاده اللقب العالمي السابع (ديدييه أوريول فاز باللقب عام 1994 على متن تويوتا سيليكاالرالي متقدما على هيرفونن بفارق 1ر06ر1 دقيقة، فيما حلّ زميله الإسباني داني سوردو في المركز الثالث، أمام النرويجي بتر سولبرج (سيتروين سي 4) وشقيق الأخير هينينج سولبرج (شتوبارت فورد).

يذكر أن سيتروين الذي حلّ سائقها الثاني سوردو ثالثا في بطولة العالم، حسمت لقب بطولة الصانعين في المرحلة السابقة كاتالونيا، ليتوج الفريق الفرنسي بطلا للعام الثاني على التوالي والخامس في تاريخه بعد أعوام 2003 و2004 و2005 و2008.