EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2011

الحظ يعاند السائق المخضرم مجددًا لوب خارج رالي فرنسا بسبب حادث سيارة

سيباستيان لوب

لوب يخرج مبكرًا من السباق

لوب يواجه حظا عاثرا ويضطر إلى الخروج المبكر من رالي فرنسا بسبب حادث سيارة.

(باريس - أ ف ب) يبدو أن الحظ بدأ يعاند سائق سيتروين الفرنسي سيباستيان لوب، بطل العالم للمواسم السبعة الأخيرة، بعد أن خرج من رالي فرنسا، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم للراليات (من أصل 13)، إثر تعرض سيارته "دي اس 3" لعطل في المحرك يوم الجمعة خلال المرحلة الخاصة الثالثة.
وكان لوب في صدارة الرالي بعد المرحلتين الأوليين، قبل أن يتعرض محرك سيارته لمشكلة في ضغط الزيت، ما اضطره إلى الانسحاب تاركًا الصدارة لزميله ومواطنه سيباستيان أوجييه، الفائز في المرحلتين الخاصتين الثانية والثالثة.
وهذا الرالي الثالث الذي يتعرض فيه بطل العالم لمشكلة بعد راليي ألمانيا وأستراليا؛ حيث حل ثانيًا وعاشرًا على التوالي، وبذلك قد لا يتمكن حتى من العودة إلى السباق يوم السبت بموجب قانون "سوبر رالي" القاضي بإضافة 5 دقائق على توقيته عن كل مرحلة لم يشارك فيها يوم الجمعة، أي 6 مراحل من أصل 23 مرحلة يتكون منها هذا الرالي الذي كان فأل خير للبطل الفرنسي الموسم الماضي، لأنه حسم فيه اللقب العالمي قبل مرحلتين على ختام الموسم، وكان التتويج السابع بنكهة مميزة لأنه حصل عليه في مسقط رأسه.
ويتصدر لوب الترتيب العام برصيد 196 نقطة، متقدمًا على الفنلندي ميكو هيرفونن (فورد فييستا) بفارق 15 نقطة، و29 نقطة عن زميله أوجييه.
تجدر الإشارة إلى أن رالي فرنسا انتقل العام الماضي من جزيرة كورسيكا إلى الألزاس على الحدود الألمانية، علمًا بأن رالي كورسيكا كان متواجدًا في الروزنامة العالمية منذ 1973، ولم يغب عنها سوى عام 2009.