EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2011

كوبيكا يعتزم العودة إلى السباقات بعد الحادث المروع

الحادث المروع لم يمنع كوبيكا من العودة

الحادث المروع لم يمنع كوبيكا من العودة

واجه روبرت كوبيكا متسابق سيارات الريلي خطر الموت بعد تعرضه لحادث مروع أدى إلى خضوعه لعملية جراحية، لكنه لا ينوي الاستسلام بعدما أعلن عن رغبته في العودة إلى حلبة السباق في أقرب فرصة ممكنة.

واجه روبرت كوبيكا متسابق سيارات الريلي خطر الموت بعد تعرضه لحادث مروع أدى إلى خضوعه لعملية جراحية، لكنه لا ينوي الاستسلام بعدما أعلن عن رغبته في العودة إلى حلبة السباق في أقرب فرصة ممكنة.

ورغم الحادث، قال كوبيكا إنه بدأ يشعر بأصابع يده وبحركة ذراعه، لكن الأطباء نصحوه بضرورة خضوعه لعملية جراحية مزدوجة، على أن يبدأ مسيرة التأهيل مجددًا من أجل العودة من جديد إلى حلبة السباقات.

وأكد كوبيكا أن الحوادث التي يتعرض لها السائق تساعده على تحسين الأداء، بعدما تعرض لحادث في عام 2007 في كندا، لكنه كان أكثر تصميمًا على العودة إلى حلبة السباقات من جديد.

وأضاف أن سائق سيارات السباق لا يكتفي بتحريك المقود والضغط على دواسة السرعة؛ فالعنصر المعنوي يحتل مكانة مهمة لدى السائق.

وتابع: "منذ عام 2007 تحسن أدائي جدًّا من الناحيتين المعنوية والفكرية، والآن أريد أن أستعيد عافيتي".

وقال كوبيكا إنه لا يتذكر شيئًا من الحادث الذي تعرض له يوم الأحد، مشيرًا إلى أنه يصب اهتمامه على تخطي هذه المرحلة لاستئناف نشاطه الرياضي في أسرع وقت ممكن.