EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

بعد إحراز الثنائية في سباق البحرين فيراري يسعى لتأكيد جدارته في جائزة أستراليا

فيراري بدأت الموسم بقوة

فيراري بدأت الموسم بقوة

يأمل فريق فيراري تعزيز بدايته القوية في بطولة العالم للفورمولا1 لهذا الموسم عندما يخوض جائزة أستراليا الكبرى على حلبة "ألبرت بارك" في ملبورن يوم الأحد، وذلك بعد إحرازه الثنائية في السباق الافتتاحي على حلبة صخير البحرينية منذ أسبوعين.

  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

بعد إحراز الثنائية في سباق البحرين فيراري يسعى لتأكيد جدارته في جائزة أستراليا

يأمل فريق فيراري تعزيز بدايته القوية في بطولة العالم للفورمولا1 لهذا الموسم عندما يخوض جائزة أستراليا الكبرى على حلبة "ألبرت بارك" في ملبورن يوم الأحد، وذلك بعد إحرازه الثنائية في السباق الافتتاحي على حلبة صخير البحرينية منذ أسبوعين.

وتوج الإسباني فرناندو ألونسو بطل العالم مرتين، الذي انتقل هذا الموسم إلى فيراري، قادما من رينو بعقد يمتد حتى 2012 بلقب البحرين، بعدما أفاد من سوء حظّ الألماني سيباستيان فيتل -سائق ريد بول- رينو الذي بدا في طريقه لتحقيقه فوزه السادس، بعدما سيطر على السباق من البداية حتى اللفة الـ 35 من أصل 49.

لكن فيتل عانى من مشاكل سمحت لثنائي فيراري ألونسو والبرازيلي فيليبي ماسا بتجاوزه ليمنحا "سكوديريا" الثنائية الأولى منذ من يونيو/حزيران 2008، عندما أحرز الأخير المركز الأول خلال جائزة فرنسا الكبرى أمام زميله السابق الفنلندي كيمي رايكونن الذي قرر الابتعاد عن سباقات الفئة الأولى هذا الموسم والمشاركة في بطولة العالم للراليات.

وعاد ألونسو إلى سكة الانتصارات التي غابت عنه منذ سباق اليابان عام 2008 الذي تسبب بفضيحة كبرى أطاحت برأس مدير رينو الإيطالي فابيو برياتوري، لأنه أمر زميله الإسباني السابق البرازيلي نيسلون بيكيت جونيور بالاصطدام بالحائط عمدا من أجل تسهيل فوز بطل عامي 2005 و2006، ومنح مع ماسا "سكوديريا" أول ثنائية لها في مستهل الموسم منذ 2004.

وقال ألونسو: "الثنائية في صخير أعطتنا الثقة، وكانت نتيجة رائعة، لكن لا يمكننا أن نتساهل في باقي السباقات، يجب أن نبقي أقدامنا على الأرض، لا شيء تغير بالنسبة لي، هناك أربعة فرق وثمانية سائقين بإمكانهم المنافسة على اللقب، ويجب أن نقدم كل طاقتنا كي نبقى في المقدمة".

ويعود الفوز الأخير لفيراري في ملبورن منذ ثلاث سنوات، وقد عانى الموسم الماضي محتلا المركز الرابع في ترتيب الصانعين، خلف براون، ريد بول- رينو وماكلارين، وهو الأدنى له منذ عام 1993.

وينتظر فريق "الحصان الجامح" منافسة قوية على مسار ألبرت بارك الطبيعي، خصوصا من البريطانيين جنسون باتون بطل العالم المتوج العام الماضي في أستراليا، وزميله ومواطنه في ماكلارين لويس هاميلتون ثالث البحرين وبطل العالم 2008.

وقال هاميلتون: "كان سباقي رائعا في البحرين، ورغم خسارة الوقت في البداية، فإنني سعيد للحصول على بعض النقاط، تعجبني حلبة ملبورن، وأعتقد أننا لن نواجه المشاكل ذاتها التي أبطأتنا في البحرين".

وكان الاتحاد الدولي قد أبعد هاميلتون عن مركزه الثالث في جائزة ملبورن العام الماضي، بعد حالة تجاوز حصلت بينه والإيطالي يارنو تروللي سائق تويوتا خلال مرور سيارة الأمان على الحلبة، لتضليله عمدا هو وفريقه منظمي السباق بعد استجوابهم، إثر نهاية السباق.

وتضم لائحة المشاركين في أستراليا نخبة من أبطال الحلبة وأبطال العالم، مثل ألونسو، هاملتون، باتون والألماني ميكايل شوماخر بطل العالم سبع مرات سابقا والعائد إلى السباقات على مقعد فريق مرسيدس.

وأنهى شوماخر (41 عاما) الذي يحمل الغالبية العظمى من الأرقام القياسية وأبرزها عدد الألقاب (7) والانتصارات (91) في 249 سباقا، السباق الأخير متخلفا بفارق أكثر من 40 ثانية عن صاحب المركز الأول ألونسو ليحتل المركز السادس في الترتيب، وذلك بعد غيابه ثلاث سنوات عن الرياضة الأولى.

وقال شوماخر: "أنا سعيد لنتيجة البحرين، فالمركز السادس جيد بالنسبة لي، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار عدد المرات التي قدت فيها منذ اعتزالي، أنا متأكد أن ملبورن ستساعدني للدخول أكثر في إيقاع السباقات".

وقال شوماخر اليوم الخميس إنه كان يحلم بالعودة وتلقين منافسيه الدروس، لكنه تعلم درسا في السباق الأول، وأضاف: "لست ساحرا فقد أمضيت فترة طويلة في هذه الرياضة وأعلم جيدا متطلبات الفوز، أنا هنا ليس فقط للاستمتاع إنما للفوز أيضا".

أما فيتل الذي كان الأسرع في البحرين، فقال: "لا سبب يمنعنا من المنافسة في أستراليا، نظرا للتأدية الجيدة التي أظهرتها السيارة في البحرين".

ويبلغ طول حلبة ألبرت بارك 303.5 كيلومترات ويتضمن السباق 58 لفة، وهو يضم منعطفات ضيقة ما يعقد مهمة التجاوزات ويرفع من قيمة تجارب بعد غد السبت الرسمية، ومع عدم السماح بالتزود بالوقود خلال السباق فسيرتفع وزن السيارات المشاركة.