EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2011

فيتيل يقترب من لقبه الثاني ببطولة العالم

فيتيل البطل القادم

فيتيل البطل القادم

لو كان سيباستيان فيتيل لاعبًا للتنس، لكان أمامه الآن ست نقاط حاسمة للمباراة، ولو كان ملاكمًا لألقى معسكر منافسه بالمنشفة تعبيرًا عن الاستسلام.

لو كان سيباستيان فيتيل لاعبًا للتنس، لكان أمامه الآن ست نقاط حاسمة للمباراة، ولو كان ملاكمًا لألقى معسكر منافسه بالمنشفة تعبيرًا عن الاستسلام.

لكن يبدو أن هذا الاستسلام أصبح يسيطر بالفعل على منافسي السائق الألماني ببطولة العالم لسباقات سيارات فورميولا 1.

فقد أكد الأسترالي مارك ويبر، زميل فيتيل بفريق ريد بول، حتى من قبل أن يفوز زميله الألماني بلقب سباق الجائزة الكبرى الإيطالي في مونزا أمس الأحد محققًا فوزه الثامن بهذا الموسم، أن لا شيء يستطيع إيقاف فيتيل الآن.

وقال ويبر، الذي دخل سباق يوم الأحد بوصفه المنافس الأقوى لفيتيل قبل أن ينسحب من السباق لتعرضه لحادث تصادم مع البرازيلي فيليبي ماسا سائق فريق فيراري: "أعتقد أننا جميعا ننافس على المركز الثاني خلف سيباستيان".

وبعد فوزه يوم الأحد على مضمار "أوتودرومو دي مونزا" الإيطالي الذي سبق وأحرز عليه فيتيل لقبه الأول بسباقات الجائزة الكبرى عام 2008، وسع السائق الألماني فارق تصدره للترتيب العام للسائقين بهذا الموسم إلى 112 نقطة أمام أقرب منافسيه الإسباني فيرناندو ألونسو، سائق فريق فيراري الآخر، الذي حل في المركز الثالث بسباق يوم الأحد،

وجمع فيتيل حتى الآن 284 نقطة، بينما جمع ألونسو 172 نقطة.

ويتقاسم ويبر حاليًا المركز الثالث بالترتيب العام للسائقين مع سائق فريق ماكلارين البريطاني جنسون باتون، الذي حل في المركز الثاني يوم الأحد، برصيد 167 نقطة لكل منهما.

ومع تبقي ستة سباقات فقط على نهاية الموسم، ما زال هناك 150 نقطة أخرى في انتظار من يفوز بها. وسيكون على ألونسو أن يفوز بأربعة ألقاب على الأقل، إلى جانب جمع 13 نقطة من كل من السباقين الآخرين من أجل الفوز بلقبه الثالث ببطولة العالم لسيارات فورميولا 1.

لكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد؛ حيث سيكون من الضروري أيضًا أن ينهي فيتيل جميع السباقات الستة الأخيرة بالموسم خارج جدول النقاط.

وبما أن هذا الأمر لم يحدث منذ أن أصبح بطل العالم الألماني سائقًا بفريق ريد بول، فيبدو هذا الأمر احتمالاً بعيدًا تمامًا، كما يستبعد أن يتمكن ألونسو من الفوز بأربعة سباقات من السباقات الستة المتبقية بالموسم.

وصرح فيتيل للموقع الرسمي لبطولة فورميولا 1 على الإنترنت قائلاً: "لا أفكر بهذه الطريقة. فلو كانت توقعاتك كبيرة ستصاب بخيبة الأمل بسهولة، وأنا أفضل مواجهة المفاجأة دائمًا. سنبذل قصارى جهدنا من جديد في سنغافورة".

وكان فيتيل نجح الموسم الماضي في انتزاع لقب بطولة العالم من ألونسو الذي كان المرشح الأقوى لإحراز اللقب قبل السباق الختامي للموسم في أبو ظبي.

ولم يبدأ فيتيل احتفالاته بالفوز هذا الموسم، على الرغم من اعترافه بأن يحرص على المحافظة على لقبه.

وقال فيتيل: "إنك تؤمن بما تستطيع تحقيقه وما تريد تحقيقه. من الواضح أننا نريد الفوز بكلا اللقبين (الصناع والسائقين) من جديد، وأعتقد أننا في موقف جيد حاليًا لتحقيق ذلك".

وأضاف: "كما أنني أعرف أن عديدًا من الفرق الأخرى تتمنى لو كانت في موقفنا الآن، لكننا مع ذلك لم نحقق الفوز بعدوبتذكر الموسم الماضي عندما حسم اللقب في السباق الأخير من الموسم عن طريق سائق لم يكن يعتبر المرشح الأقوى للفوز آنذاك، فإن هذا يؤكد أن كل شيء ممكن، وأننا يجب أن نحتفظ بواقعيتنا، وأن نقاتل حتى تبخر آخر فرصة حسابية لخصومنا".

وبالنظر إلى سير أحداث الموسم بالنسبة لفيتيل وريد بول، فمن المرجح أن تتبخر آخر فرصة حسابية لخصوم الفريق وسائقه النجم في أقرب وقت.