EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2011

فيتيل يسعى لتعزيز صدارته بالفوز بالسباق الـ12

الألماني سيباستيان فيتيل

الألماني سيباستيان فيتيل

يسعى الألماني سيباستيان فيتيل -الذي حسم لقب البطولة في وقت مبكر للغاية- إلى تعزيز رصيده من النقاط في صدارة الترتيب العام للبطولة والفوز بالسباق الثاني عشر له في الموسم الحالي.

يسدل الستار يوم الأحد على فعاليات بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا1 لموسم 2011، من خلال سباق جائزة البرازيل الكبرى، والذي يمثل المحطة التاسعة عشرة الأخيرة في بطولة هذا الموسم.

ويسعى الألماني سيباستيان فيتيل -الذي حسم لقب البطولة في وقت مبكر للغاية- إلى تعزيز رصيده من النقاط في صدارة الترتيب العام للبطولة والفوز بالسباق الثاني عشر له في الموسم الحالي.

وحسم فيتيل -صاحب الـ24 عاما- لقب البطولة لصالحه قبل أربعة سباقات ليتوج باللقب للموسم الثاني على التوالي، كما حصد فريقه ريد بول لقب الصانعين (الفرق) للموسم الثاني على التوالي.

وينتظر أن يتعامل فيتيل مع سباق الغد بمزيد من هدوء الأعصاب، ولكنه يمتلك الحافز القوي على الفوز في سباق الغد، بعدما اضطر للخروج من اللفة الأولى في سباق أبو ظبي قبل أسبوعين ليكون السباق الأول الذي لا يستكمله فيتيل في الموسم الحالي.

ويأمل فيتيل في إحراز لقب سباق الغد ليؤكد هيمنته التامة على الموسم الحالي والذي تصدر ترتيبه العام منذ البداية وحتى النهاية كما سيكون الفوز في سباق الغد دفعة جيدة للفريق في الموسم المقبل 2012

وأعرب فيتيل عن ثقته في أنه والفريق يستطيعان إنهاء الموسم بأفضل شكل ممكن.

وعادل فيتيل -خلال سباق أبو ظبي- الرقم القياسي لعدد مرات الانطلاق من المركز الأول في موسم واحد، والمسجل باسم نيجل مانسيل برصيد 14 سباقا، كما انطلق زميله الأسترالي مارك ويبر من المركز الأول في ثلاث سباقات أخرى بينما حجز البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين المركز الأول في الانطلاق بسباقين فقط منهما سباق الغد.

وسبق لفيتيل أن توج بلقب السباق البرازيلي في طريقه لحصد لقب البطولة في السباق الأخير بأبو ظبي في بطولة العام الماضي.

ورغم ذلك، يتمتع منافسو فيتيل أيضا بذكريات رائعة في السباق البرازيلي؛ حيث سبق لكل من هامليتون وزميله البريطاني جنسون باتون والإسباني فيرناندو ألونسو، أن توجوا بلقب بطولة العالم خلال هذا السباق.

ويأمل كل من هاميلتون وباتون وألونسو في الفوز بلقب سباق الغد ليكون دفعة قوية قبل سباقات العام المقبل.

ويسعى هاميلتون إلى الفوز بسباق الغد، ليكون ختاما جيدا لموسم سيئ لم يكسر حدته سوى الفوز بلقب سباق أبو ظبي.

وقال هاميلتون: "الفوز بسباق أبو ظبي أضفى علي شعورا رائعا ودفعني إلى الإصرار على إنهاء الموسم الحالي بتحقيق انتصار آخر، وسيكون رائعا أن أحقق هذا الانتصار".

ورغم ذلك، سيختتم هاميلتون موسمه للمرة الأولى في مسيرته خلف زميله باتون الذي بلغ رصيده قبل سباق الغد إلى 255 نقطة مقابل 245 نقطة لألونسو و233 نقطة لويبر و227 نقطة لهاميلتون، بينما يتصدر فيتيل الترتيب العام برصيد 374 نقطة.

وقال باتون: "أصر بالتأكيد على الفوز برابع سباق لي في الموسم الحالي، حتى وإن كان معنى ذلك أن الكفاح حتى اللفة الأخيرة من سباق الغد".

ويأمل المشجعون البرازيليون في فوز البرازيلي فيليبي ماسا سائق فريق فيراري بلقب سباق الغد، ليحتفل بالسباق رقم 100 له في مسيرته مع فريق فيراري، علما بأنه يشارك في البطولة للموسم العاشر.