EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2011

وباتون متحمس لسباق فورمولا1 الأوروبي فيتيل يسعى لاستعادة توازنه في إسبانيا

يسعى بطل العالم الألماني سيباستيان فيتيل لاستعادة توازنه بعد إخفاقه في سباق الجائزة الكبرى الكندي لسيارات فورمولا -1 قبل أسبوعين، وذلك عندما يخوض سباق الجائزة الكبرى الأوروبي في بلنسية غدا الأحد في ظل منافسة قوية مع فريق ماكلارين من جديد.

يسعى بطل العالم الألماني سيباستيان فيتيل لاستعادة توازنه بعد إخفاقه في سباق الجائزة الكبرى الكندي لسيارات فورمولا -1 قبل أسبوعين، وذلك عندما يخوض سباق الجائزة الكبرى الأوروبي في بلنسية غدا الأحد في ظل منافسة قوية مع فريق ماكلارين من جديد.

هذا بخلاف أن الإسباني فيرناندو ألونسو سائق فريق فيراري الإيطالي يسعى لنسيان عروضه المخيبة للآمال في الفترة الأخيرة عندما يتسابق أمام جماهير بلاده غدا على مضمار السباق البالغ طوله 5149 مترا بشوارع بلنسية.

وأحرز فيتيل -سائق فريق ريد بول النمساوي- خمسة ألقاب خلال السباقات السبعة التي جرت ببطولة العالم لسباقات فورمولا -1 بهذا الموسم، بينما أنهى السباقين الآخرين في المركز الثاني ليتصدر الترتيب العام للسائقين بالموسم بفارق كبير أمام أقرب منافسيه.

ويتقدم فيتيل بفارق 60 نقطة أمام البريطاني جنسون باتون، ولكن سائق فريق ماكلارين وفريقه حصلا على دفعة معنوية قوية عندما تمكن باتون من تجاوز فيتيل في اللفة الأخيرة من السباق الكندي الرائع بعد خطأ نادر للسائق الألماني.

واعترف فيتيل بارتكابه خطأ أمام باتون في سباق مونتريال ولكنه في الوقت نفسه أبدى سعادته بحصوله على المركز الثاني في السباق المضطرب.

فخلال هذا السباق لم ير بطلا العالم السابقين ألونسو ولويس هاميلتون خط النهاية ليبتعدا أكثر وأكثر عن صدارة الترتيب العام للسائقين بفارق 92 نقطة و76 نقطة على الترتيب خلف فيتيل.

ونفى هاميلتون -الذي هبط مستواه كثيرا بعد فوزه بسباق الجائزة الكبرى التركي- أن يكون على وشك الانتقال إلى فريق ريد بول وذلك بعد لقائه مع مدير الفريق كريستيان هورنر في كندا. وأعرب هاميلتون عن أمله في تقديم سباق أفضل في بلنسية.

أما ألونسو فلديه مشاعر متضاربة تجاه سباق بلنسية. فبينما يرى السائق الإسباني أن أمامه الفرصة للفوز بلقب السباق في سيارته المطورة حديثا، فما زالت ذاكرة ألونسو زاخرة بصور السباق الأوروبي السابق عندما جرى كل شيء بصورة خاطئة في العام الماضي لينهي السباق في المركز الثامن.

ولا يبتعد الأسترالي مارك ويبر -سائق فريق ريد بول الآخر وصاحب المركز الثالث بالترتيب العام للسائقين بفارق 68 نقطة خلف فيتيل- عن بؤرة الضوء.

وكما هو الحال مع ألونسو، يعود ويبر إلى بلنسية بمشاعر متضاربة بعدما نجا بأعجوبة دون أي أذى من الحادث المروع الذي تعرض له في السباق الأوروبي العام الماضي عندما طارت سيارته في الهواء.

من ناحية أخرى، اعترف نوربرت هوج رئيس رياضة السيارات بشركة مرسيدس أن فريقه لن يكون عاملا مؤثرا في السباق على لقب بطولة العالم لسباقات فورمولا -1 بهذا العام. ولكن الأمل لم يتبخر تماما بالنسبة للفريق الألماني بعدما أحرز سائقه المخضرم مايكل شوماخر المركز الرابع في مونتريال.

وانطلقت فعاليات سباق الجائزة الكبرى الأوروبي في بلنسية أمس الجمعة بإجراء التجربتين الحرتين الأوليين، وتجرى التجربة الحرة الثالثة الأخيرة إلى جانب التجربة الرسمية للسباق اليوم السبت على أن يجرى السباق نفسه غدا الأحد.