EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2011

سوء الحظ يلازم خصومه فيتيل يجمع كل الأوراق الرابحة

فيتيل نجم المرحلة الحالية

فيتيل نجم المرحلة الحالية

بعدما حقق فوزه الخامس في سادس سباقات الموسم من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1، صار الألماني سيباستيان فيتيل سائق فريق "ريد بول" يسير بخطى ثابتة نحو إحراز لقبه الثاني على التوالي بالبطولة، فيما صار منافسوه يشعرون بمزيج من اليأس والإحباط.

بعدما حقق فوزه الخامس في سادس سباقات الموسم من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1، صار الألماني سيباستيان فيتيل سائق فريق "ريد بول" يسير بخطى ثابتة نحو إحراز لقبه الثاني على التوالي بالبطولة، فيما صار منافسوه يشعرون بمزيج من اليأس والإحباط.

ويرى الإسباني فيرناندو ألونسو سائق فريق "فيراري" أن فيتيل حسم لقب بطولة العالم على مستوى السائقين لمصلحته "تقريبًافيما وصف البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق "ماكلارين" فرصته في إحراز اللقب هذا الموسم بأنها "لا تبدو كبيرة".

ومع اعتراف فيتيل بأنه صادف بعض الحظ في إحرازه لقبه الأول بسباق جائزة موناكو الكبرى، أمس؛ اعترف هاميلتون، من جانبه، بأنه كان "أسبوعًا قاسيًا" بعدما اكتفى باحتلال المركز السادس في ترتيب السباق.

وأفلت هاميلتون الذي يتخلف عن فيتيل بفارق 58 نقطة في الترتيب العام للسائقين، من العقاب بعد انتقاده مراقبي سباق موناكو عقب توقيع عقوبتين عليه؛ لتسببه بحوادث تصادم للسائقين فيليبي ماسا وباستور مالدونادو.

وقال هاميلتون: "إنها مزحة سخيفة حقًّا؛ فقد مثلت أمام المراقبين خمس مرات في السباقات الست التي جرت بهذا الموسم" قبل أن يضيف: "وهذا ربما لأن بشرتي سمراء".

وتوجه هاميلتون (25 عامًا) إلى المراقبين بعدها مباشرة لتفسير تصريحاته، مؤكدًا أنها جاءت "كنوع من الدعابة".

وقال: "هذا ما يقوله عني جي باستمرارفي إشارةٍ إلى الشخصية التي يجسدها الممثل ساشا بارون كوهين في أحد المسلسلات التليفزيونية.

وصرح هاميلتون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لاحقًا بأنه يشعر بأنه كان ضحية للأحداث التي شهدتها السباقات الأخيرة ببطولة العالم لفورمولا -1.

وقال السائق البريطاني: "يريد الناس مشاهدة السباقات، لكنك تجد نفسك في مأزق إذا حاولت تقديم عرض جيد أو قمت بحركة ما. اللعب النظيف هو أن أرفع يدي عاليًا للاعتراف بأنني تسببت بحادث ما إذا شعرت بذلك، ولكن هذا لم يحدث".

وأضاف: "سأحاول أن أبقى صامتًا وأن أستمتع ببقية الموسم. لم يفت الوقت (على إحراز لقب بطولة العالملكن فرصتي لتحقيق ذلك لا تبدو كبيرة".

وأكد ألونسو الذي فاز بالمركز الثاني، أمس، ويحتل المركز الرابع في الترتيب العام للسائقين بفارق 78 نقطة خلف فيتيل؛ أن فريق "ريد بول" لا يمكن التغلب عليه هذا الموسم، مشيرًا إلى أن فريقه "فيراري" سيركز أكثر على اعتلاء منصة التتويج بشكل عام.

وقال ألونسو: "رأينا في السنوات القليلة الماضية أن الفريق الذي يفوز بخمسة أو ستة سباقات للجائزة الكبرى يكون قد فاز تقريبًا باللقب".

ووفقًا لنظام احتساب النقاط الجديد ببطولة فورمولا -1، أوضح ألونسو أنه بحاجة إلى الفوز في ثلاثة سباقات مع عدم حصول فيتيل على أي نقاط خلالها حتى يتمكن من تجاوز السائق الألماني في الترتيب العام للسائقين.

وقال السائق الإسباني: "ربما يكون الفوز باللقب هدفًا متفائلاً للغاية بالنسبة إلينا؛ لذا نحن بحاجة الآن إلى التحلي بالواقعية والتفكير في أي من المراكز الثلاثة الأولى في سباقي كندا وبلنسية، ثم سنرى كيف ستتطور الأمور في البطولة؛ لأن.. الفجوة كبيرة للغاية حاليًّا".

ونجحت مجازفة فيتيل في عدم تبديل إطارات سيارته طوال 56 لفة من سباق موناكو، ليبقى ألونسو والبريطاني جنسون باتون بعيدين عنه، قبل أن يتعرض السائق فيتالي بيتروف لحادث تصادم، فيبدل فيتيل الإطارات للمرة الثانية قبل آخر ست لفات من السباق الذي يضم 78 لفة.

وكتبت صحيفة "ماركا" الإسبانية تقول: "يحظى فيتيل بالحظ الذي يحالف بطل العالم.. أراد ألونسو مهاجمته في اللفات الأخيرة، لكن السباق كله تعطل".

وكتبت صحيفة "ليبيراسيون" الفرنسية: "فاز فيتيل في لعبة قمار بموناكو.. قدم أصغر بطل في العالم أداء أشبه بالأستاذ المخضرم، كما حالفه الحظ الذي كان يحتاج إليه".

من ناحية أخرى، خرج بيتروف سائق فريق "رينو" الفرنسي من المستشفى الذي كان دخله عقب الحادث الذي تعرض له، أمس الأحد. أما المكسيكي سيرخيو بيريز سائق فريق "ساوبر" فسيبقى في المستشفى ليلة أخرى بعد حادث التصادم الذي تعرض له في التجربة الرسمية لسباق موناكو، أمس الأول السبت.

ويعاني السائق المكسيكي الشاب (21 عامًا) من ارتجاج في المخ وبعض الكدمات، لكنه لا يعاني من أي كسور. ويأمل ساوبر تماثل بيريز للشفاء قبل سباق الجائزة الكبرى التالي في كندا في 12 يونيو/حزيران المقبل.