EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2011

فيتيل يتوج ببطولة العالم في سباق سنغافورة للسيارات

فيتيل يفوز ببطولة العالم

فيتيل يفوز ببطولة العالم

تمكن فيتيل من التتويج ببطولة العالم للسيارات والتي اختتمت فعالياتها في سنغافورة.

بات احتفاظ سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتيل بقلبه بطلا للعالم في سباقات سيارات فورميولا 1 مسألة وقت ليس إلا، بعد أن أحرز المركز الأول في سباق جائزة سنغافورة الكبرى الجولة الرابعة من بطولة العالم الذي أقيم تحت الأضواء الكاشفة على حلبة مارينا باي.
وتقدم فيتيل، بطل العالم في العام الماضي، على البريطاني جنسون باتون (ماكلارين مرسيديسوزميله في فريق ريد بول رينو الأسترالي مارك ويبر.
وقطع فيتيل مسافة السباق ومقدارها 350.316 كيلومترًا في ساعة و59 دقيقة و6 أجزاء من الثانية، بمعدل سرعة وسطى بلغ 155.810 كيلومترًا في الساعة.
وحقق الألماني الشاب (24 عامًا) موسمًا خارقًا حتى الآن على متن سيارة ريد بول رينو؛ إذ أحرز لقب 9 سباقات من أصل 14، وقد رفع رصيده في صدارة ترتيب السائقين إلى 309 نقطة، متقدمًا على باتون (185)، وعلى الإسباني فرناندو ألونسو، سائق فيراري (184 نقطةالذي حل رابعًا.
ويحتاج فيتيل إلى نقطة واحدة من أصل 125 في السباقات الخمسة الأخيرة لكي يتوج بطلا للعالم، وهو أمر أكثر من متوقع.
والفوز هو الثالث على التوالي لفيتيل بعد فوزه في سباقي بلجيكا وإيطاليا الأخيرين، وهي المرة الثانية التي يحقق فيها هذا الإنجاز هذا الموسم بعد تتويجه في تركيا وإسبانيا وموناكو على التوالي أيضًا، كما أنه الفوز التاسع عشر لفيتيل منذ بداية مسيرته.
حافظ فيتيل على المركز الأول عند المنعطف الأول بعد الانطلاق، في حين تراجع زميله في الفريق الأسترالي مارك ويبر من الثاني إلى الرابع، في المقابل كان البريطاني لويس هاميلتون الخاسر الأكبر بتراجعه إلى المركز الثامن.
وراح فيتيل يوسع الفارق تدريجيًا حتى بلغ 10 ثوانٍ بعد مرور 10 لفات، في حين بدأ هاميلتون يعوض انطلاقته السيئة من خلال تجاوز سائقي مرسيديس الألمانيين ميكايل شوماخر ونيكو روزبرج.
ونجح ويبر في تخطي ألونسو في اللفة الحادية عشرة، والصعود إلى المركز الثالث.