EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

فيتيل يأمل إنهاء لعنة يوليو في سباق الجائزة الكبرى البريطاني

سيباستيان فيتل

فيتيل يأمل بالعودة لمنصات التتويج

يأمل الألماني سيباستيان فيتيل بطل العالم في سباقات سيارات فورمولا -1 في العامين الماضيين في إنهاء لعنة يوليو أخيرا الأحد في سباق الجائزة الكبرى البريطاني الذي يعتبر السباق الوطني للعديد من فرق البطولة.وجمع فيتيل -25 عاما- حتى الآن ألقاب 22 سباقا ببطولات فورمولا -1 المختلفة ولكنه لم يسبق له قط اعتلاء قمة منصة التتويج خلال شهر يوليو.

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

فيتيل يأمل إنهاء لعنة يوليو في سباق الجائزة الكبرى البريطاني

يأمل الألماني سيباستيان فيتيل بطل العالم في سباقات سيارات فورمولا -1 في العامين الماضيين في إنهاء لعنة يوليو أخيرا الأحد في سباق الجائزة الكبرى البريطاني الذي يعتبر السباق الوطني للعديد من فرق البطولة.

وجمع فيتيل -25 عاما- حتى الآن ألقاب 22 سباقا ببطولات فورمولا -1 المختلفة ولكنه لم يسبق له قط اعتلاء قمة منصة التتويج خلال شهر يوليو.

ويقدم سباق سلفرستون البريطاني أول فرصة حقيقية لفيتيل لكسر هذه العقدة خاصة وأنه يعتبر السباق الوطني لفريقه ريد بول الذي لا تبعد قاعدته كثيرا عن مضمار السباق البالغ طوله 5891 مترا، بينما ستتاح لفيتيل فرصتان أخريان في سباق الجائزة الكبرى الألماني في هوكنهايم والذي سيخوضه أمام جماهير بلاده في 22 يوليو الحالي ثم في سباق الجائزة الكبرى المجري.

وسبق لفيتيل الفوز بسباق الجائزة الكبرى البريطاني عام 2009 ولكن السباق جرى في شهر حزيران/يونيو في هذا العام.

وبدا فيتيل في طريقه لإحراز لقبه الثاني بالموسم خلال سباق الجائزة الكبرى الأوروبي بمدينة فالنسيا الأسبانية قبل أسبوعين ولكن المشاكل الفنية بسيارته حرمته من استكمال السباق بعدما كان متقدما فيه.

ويحتل فيتيل حاليا المركز الرابع بالترتيب العام للسائقين بهذا الموسم برصيد 85 نقطة خلف المتصدر الأسباني فيرناندو ألونسو سائق فريق فيراري (111 نقطة) وزميله الأسترالي في ريد بول مارك ويبر (91 نقطة) والبريطاني لويس هاميلتون سائق فريق ماكلارين (88 نقطة).

وأصبح ألونسو أول سائق يحرز لقبين بهذا الموسم المضطرب من بطولة العالم لسباقات فورمولا -1 بعدما فرض سيطرته على سباق بلنسية الأخير عقب خروج فيتيل.

ولاشك في أن منافسي فيتيل لاحظوا أن السائق الألماني كان مسيطرا خلال سباق بلنسية بالطريقة نفسها التي تميز بها في الموسمين الماضيين ، حيث يبدو أن فريقه النمساوي أدخل بعض التعديلات المهمة على السيارة.

وسيسعى ريد بول لإظهار سرعته من جديد غدا ولكن هناك فرق أخرى تسعى لتحقيق النجاح أيضا فيما يعتبر السباق الوطني لثمانية من بين 12 فريقا حاليين. والفرق الثمانية هي: ريد بول وماكلارين ومرسيدس ولوتس وويليامز وفورس إنديا وكاترهام وماروسيا.

وسيكون لدى السائقين البريطانيين على وجه الخصوص حافز إضافي غدا أمام جمهور بلادهم ، ويأمل هاميلتون في إحراز لقب سلفرستون بعدما كان قريبا للغاية من اعتلاء قمة منصة التتويج في سباق بلنسية السابق ولكن تغيير إطار سيارته إلى جانب تعرضه لحادث تصادم مع السائق باستور مالدونادو سائق فريق ويليامز قرب نهاية السباق كلفاه المركز الأول.

وكانت فعاليات سباق الجائزة الكبرى البريطاني بدأت أمس الجمعة بإقامة التجربتين الحرتين الأوليين للسباق. وتجرى التجربة الحرة الثالثة والتجربة الرسمية للسباق اليوم السبت على أن تنطلق النسخة 46 من السباق نفسه يوم الأحد.