EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2009

بعد الفوز بسباق بريطانيا فيتل يتمنى المزيد بعد سقوط باتون

فيتل يتمنى المزيد من الانتصارات

فيتل يتمنى المزيد من الانتصارات

لا شك في أن سباق الجائزة الكبرى البريطاني لسيارات فورميولا وان بسيلفرستون كان المكان الأسوأ على الإطلاق ليشهد أول خيبة أمل للنجم البريطاني جنسن باتون سائق فريق براون بهذا الموسم من بطولة العالم، والتي بات البعض يراها الآن إشارة على تغير اتجاه الرياح بالبطولة.

لا شك في أن سباق الجائزة الكبرى البريطاني لسيارات فورميولا وان بسيلفرستون كان المكان الأسوأ على الإطلاق ليشهد أول خيبة أمل للنجم البريطاني جنسن باتون سائق فريق براون بهذا الموسم من بطولة العالم، والتي بات البعض يراها الآن إشارة على تغير اتجاه الرياح بالبطولة.

وبعد فوزه بستة سباقات من السبعة الأولى بالموسم إلى جانب احتلاله المركز الثالث في السباق السابع، وجد باتون نفسه في مركز سادس لم يعتد عليه بسباق سيلفرستون الذي فرض فريق رد بول سيطرته عليه باحتلال سائقيه سباستيان فيتل ومارك ويبر المركزين الأول والثاني به.

وفي الوقت الذي أحجم فيه فيتل عن الحديث عن تحول تام في بطولة العالم بهذا الموسم بعدما أحرز لقبه الثاني في 2009، فقد كان هذا بالضبط ما فعله البرازيلي روبنز باريكيللو سائق فريق براون الآخر الذي سبق زميله باتون للمرة الأولى بهذا الموسم عندما احتل المركز الثالث بسباق سيلفرستون.

وقال باريكيللو: "لقد ظهر جنسن بمستوى قوي للغاية في كل سباقات الموسم السابقة، فقد كان الفوز حليفا له في المراحل الأولى لبطولة العالم، وآمل الآن أن يبدأ في تمهيد لي الطريق في السباقات التالية حتى أتمكن من الفوز فيها، كما آمل أن يكون هذا السباق نقطة تحول ببطولة العالم".

ومازال باتون متصدرا للترتيب العام للسائقين ببطولة العالم هذا العام برصيد 64 نقطة، ويليه باريكيللو في المركز الثاني برصيد 41 نقطة، ثم فيتل في المركز الثالث برصيد 39 نقطة، وويبر في المركز الرابع برصيد 35.5 نقطة.

وكان فوز الأحد، الذي أهدى فيتل ثالث ألقابه بمشواره الرياضي من مركز الانطلاق الأول بالسباق، هو الأول بالنسبة للسائق الألماني الشاب في أجواء جافة، وقد أكد فيتل أن كل ما يستطيع القيام به في الفترة المقبلة هو أن يحاول بذل قصارى جهده في السباقات المتبقية بالموسم كما فعل في السباق البريطاني.

وقال السائق الألماني البالغ من العمر 21 عاما: "أعتقد أننا تقدمنا خطوة إلى الأمام. كانت السيارة رائعة هنا والمضمار يتناسب معها بشكل جيد. والأهم من ذلك أعتقد أن الأجواء المناخية بالسباق جاءت في مصلحتنا".

وأضاف فيتل: "لا يمكنك التكهن بما سيحدث ولكنني أستطيع أن أؤكد لكم أننا سنحاول جاهدين أن نواصل التحسن من النقطة التي وصلنا إليها الآن وأن نحاول جني نقاط أكثر من جميع منافسينا الآخرين".

من جانبه، بدا باتون سعيدا بالخروج بثلاث نقاط من السباق البريطاني بعدما ظل محتجزا في المركز الثامن بين المتسابقين في المراحل الأولى من السباق. وأكد باتون أنه لم يكن بوسعه تحقيق أي نتيجة أفضل بسبب الطقس البريطاني البارد الذي تأقلم معه فريق ريد بول بشكل أفضل منذ انطلاق التجارب الحرة للسباق يوم الجمعة الماضي.

وقال باتون: "هذه النقاط الثلاث قد تكون مهمة للغاية لنا بعد ما شهدناه في سيلفرستون".

وأضاف: "لقد كان رد بول أسرع منا بكثير لأن الأجواء كانت شديدة البرودة هذا الأسبوع. ولم تسطع الشمس إلا بعد انتهاء السباق، إنني أشكر الطقس البريطاني فعلا".

وكتبت صحيفة "تايمز" البريطانية بعد السباق تقول: "بعد السباق مازال باتون منفردا بصدارة ترتيب السائقين، ولكن هذه النتيجة تؤكد أن فريق براون عليه أن يراقب سائقي رد بول عن كثب".

وفي ألمانيا، احتفت صحيفة "بيلد" اليومية بفوز فيتل وقالت إن "باتون يجب أن يتوخى الحذر منه".

وفي الوقت الذي مازالت تنتظر فيه 90 نقطة كاملة من يقتنصها عن طريق الفوز بألقاب السباقات التسعة المتبقية بالموسم، يرى باتون أن الحماس الزائد الذي صاحب نتائج سيلفرستون غير المتوقعة قد يصب في مصلحته في النهاية.

إلا أن السباق المقبل سيكون سباق الجائزة الكبرى الألماني على مضمار "نوربرجرينج" بعد ثلاثة أسابيع، وهو ما يتوقع أن يأتي سباقا بارد الطقس مثل نظيره البريطاني. ولكن بعدها بأسبوعين آخرين قد يجد فريق براون الأجواء الدافئة التي يبحث عنها من خلال سباق الجائزة الكبرى المجري.

واحتفظ روس بروان رئيس فريق براون بتفاؤله بعد السباق البريطاني حيث صرح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قائلا: "إنها ليست كارثة كبيرة بالنسبة لآمالنا بالبطولة فقد تمر بأيام تعاني فيها ولكنك تعود لمستواك بعدها، كان يمكن للأمر أن يصبح أكثر سوءا من ذلك".