EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2009

فيتل يتألق ويفوز بسباق أبو ظبي

استفاد الألماني سباستيان فيتل -سائق رد بول- من سوء حظ البريطاني لويس هاميلتون -سائق مكلارين- ليحقق فوزه الرابع في 2009 والخامس في مسيرته، بعدما أنهى جائزة أبوظبي الكبرى في المركز الأول يوم الأحد على حلبة مرسى مارينا التي سجلت بدايتها في سباقات الفئة الأولى.

استفاد الألماني سباستيان فيتل -سائق رد بول- من سوء حظ البريطاني لويس هاميلتون -سائق مكلارين- ليحقق فوزه الرابع في 2009 والخامس في مسيرته، بعدما أنهى جائزة أبوظبي الكبرى في المركز الأول يوم الأحد على حلبة مرسى مارينا التي سجلت بدايتها في سباقات الفئة الأولى.

وبدا هاميلتون "لا يقهر" في السباق الإماراتي الذي يدخل عائلة فورميولا1 للمرة الأولى، بعدما سيطر على التجارب الحرة والتأهيلية بأقسامها الثلاثة، ثم حافظ على أفضليته في بداية السباق قبل أن يهجره الحظ بعد 20 لفة، بسبب تعرض سيارته لعطل ميكانيكي ليحرم من إمكانية المنافسة على إنهاء الموسم بفوز ثالث بعد المجر وسنغافورة، فاتحا الطريق أمام فيتل ليحسم مركز وصيف البطل ويحقق فوزه الرابع في 2009 بعد سباقات الصين وبريطانيا واليابان، والخامس في مسيرته الشابة.

وتقدم فيتل في الحلبة الإماراتية على زميله الأسترالي مارك ويبر ليمنحا رد بول الثنائية الرابعة هذا الموسم، بعدما حققا هذا الأمر في الصين وبريطانيا وألمانيا.

وجاء سائق براون جي بي-مرسيدس البريطاني جنسن باتون الذي حسم اللقب العالمي لمصلحته ومصلحة فريقه في المرحلة السابقة في البرازيل، في المركز الثالث أمام زميله البرازيلي روبنز باريكيللو الذي فشل في استعادة مركز الوصيف من فيتل، والألماني نيك هايدفيلد سائق بي إم دبليو صاوبر، والياباني كاموي كوباياتشي سائق تويوتا.

وكان المركزان الأخيران في النقاط لمصلحة زميل كوباياتشي الإيطالي يارنو ترولي والسويسري سباستيان بويمي -سائق تورو روسو- بينما اكتفى الفنلندي كيمي رايكونن بالمركز الثاني عشر خلف مواطنه هايكي كوفالاينن -سائق مكلارين مرسيدس- ليفشل في أن يهدي الفريق الإيطالي المركز الثالث في بطولة الصانعين ومعه 5 ملايين دولار إضافية.

ولم تكن حال الإسباني فرناندو ألونسو أفضل من رايكونن، إذ جاء في المركز الرابع عشر، بينما أنهى الإيطالي جيانكارلو فيسيكيلا مغامرته المؤقتة مع فيراري بنتيجة مخيبة أخرى، بعدما جاء في المركز السادس عشر.

وجاءت الانطلاقة سلسة ودون حوادث، فحافظ هاميلتون -بفضل استعماله جهاز "كيرز" الذي يعيد استخدام الطاقة التي يولدها الكبح- على الصدارة أمام فيتل وويبر وباتون الذي انتزع المركز الرابع من زميله باريكيللو، وهو التغيير الثاني الذي طرأ على المراكز العشرة الأولى عند الانطلاق إلى جانب تخلي ترولي عن مركزه السادس لمصلحة كوبيتسا، بينما شق كوفالاينن الذي غرم بإرجاعه من المركز الثالث عشر إلى الثامن عشر، بسبب تغييره علبة السرعات، طريقه إلى المركز الثالث عشر مجددا خلف رايكونن الذي تراجع من المركز الحادي عشر إلى الثاني عشر لمصلحة كوباياتشي.

وبقيت الأمور على حالها دون أيّ تغيير يذكر في الوقت الذي بدأ فيه هاميلتون يبتعد عن فيتل والأخير عن زميله ويبر وباريكيللو الذي لم يتأثر قليلا بتطاير جزء من مقدمة سيارته بعد تلامسه مع سيارة ويبر عند الانطلاق، لكن سائقي رد بول نجحا بعد 15 لفة من تضييق الفارق الذي يفصلهما عن سائق مكلارين مرسيدس.

وشهدت اللفة السادسة عشرة توقف أول السائقين من أجل التزود بالوقود وتبديل الإطارات، وكان باريكيللو وكوبيتسا أول من توقف ولحق بهما هاميلتون بعد لفة واحدة، ليتخلى عن الصدارة مؤقتا لمصلحة فيتل، بينما خرج بطل 2008 في المركز السابع، قبل أن يجري فيتل ويبر توقفهما الأول بدورهما، لكن استراتيجية رد بول كانت ناجحة؛ لأن السائق الألماني نجح بالخروج في المركز الأول.

وتعقدت مهمة هاميلتون بعد تعرض سياراته لعطل في مكابح الجهة اليمني الخلفية، ما دفع فريقه للطلب منه بدخول خط الحظائر مجددا وعدم الخروج منها؛ لأن قيادته تحت هذه الظروف تشكل خطرا عليه وعلى السائقين الآخرين، لينسحب في اللفة الحادية والعشرين تاركا الطريق خالية أمام فيتل وويبر ومن خلفهما كوباياتشي الذي قام بمناورة جريئة جدًّا بتخطيه باتون بأسلوب مميز جدا.

وبعيدا عن صراع الصدارة، كان رايكونن ومواطنه كوفالاينن يشقان طريقهما إلى المركزين السادس والسابع على التوالي بفضل تأخير توقفهما الأول؛ لأن سيارتيهما كانتا مزودتين بكمية أكبر من الوقود، كما كانت الحال بالنسبة لكوباياتشي.

واعتمدت فيراري على استراتيجية توقف واحد جاء قبل 25 لفة على النهاية، فتراجع على إثره رايكونن إلى المركز الخامس عشر وأصبح خلف كوفالاينن الذي توقف بدوره بعد مواطنه.

وقبل 15 لفة على النهاية أجرى ويبر توقفه الثاني، ثم لحق به فيتل الذي استعاد مجددا الصدارة بعد توقف ملاحقيه ثم حافظ عليها حتى النهاية، في الوقت الذي واجه زميله ويبر منافسة شرسة من باتون كانت أفضل لحظات السباق، إلا أن الأسترالي نجح في إبقاء بطل العالم خلفه ببراعة.