EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2010

تفوق على زميله ويبر فيتل بطل جائزة اليابان الكبرى للفورمولا واحد

ثنائية لرد بول تقرب فيتيل وويبر من اللقب

ثنائية لرد بول تقرب فيتيل وويبر من اللقب

أحرز الألماني سيباستيان فيتيل (رد بول-رينو) المركز الأول في سباق جائزة اليابان الكبرى، المرحلة السادسة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، يوم الأحد على حلبة سوزوكا.

  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2010

تفوق على زميله ويبر فيتل بطل جائزة اليابان الكبرى للفورمولا واحد

أحرز الألماني سيباستيان فيتيل (رد بول-رينو) المركز الأول في سباق جائزة اليابان الكبرى، المرحلة السادسة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، يوم الأحد على حلبة سوزوكا.

تقدم فيتل على زميله النمساوي مارك ويبر والإسباني فرناندو ألونسو (فيراري).

قطع فيتل مسافة السباق البالغة 471ر307 كلم بزمن قدره 323ر27ر30ر1 ساعة؛ أي بمعدل سرعة وسطي بلغ 949ر203 كلم في الساعة، بفارق أقل من ثانية (905ر0) عن ويبر، و721ر2ث عن ألونسو.

وجاء سائقا ماكلارين مرسيدس البريطاني جنسون باتون (بفارق 522ر13ث) ولويس هاميلتون (595ر39ث) في المركزين الرابع والخامس على التوالي.

وانحصرت المنافسة على لقب بطل العالم بنسبة كبيرة بين سائقي رد بول وألونسو، فقد رفع ويبر رصيده إلى 220 نقطة في الصدارة، أمام ألونسو وفيتل ولكل منهما 206 نقاط.

وتراجع هاميلتون إلى المركز الرابع خلف فيتيل، على رغم ارتفاع رصيده إلى 192 نقطة. هاميلتون كان في طريقه لإنهاء السباق في المركز الرابع؛ لكن عطلا طرأ على علبة تغيير السرعات في اللفات الأخيرة أدى إلى تراجعه إلى الخامس.

وكانت التجارب الرسمية للسباق تأجلت إلى -صباح اليوم- بسبب الأمطار الغزيرة؛ التي هطلت على حلبة سوزوكا، أمس حسب ما أعلن الاتحاد الدولي للسيارات "فيا".

وتم إرجاء التجارب 3 مرات قبل تأجيلها إلى اليوم، إثر شلالات من الأمطار جعلت القيادة شبه مستحيلة على الحلبة، إذ أشارت التوقعات إلى عدم تحسن الأحوال الجوية كي يتم تنظيم التجارب السبت.

فيتل كان أول المنطلقين في السباق بعد أن أحرز المركز الأول في التجارب أمام ويبر والبولندي روبرت كوبيتسا (رينو) والإسباني فرناندو ألونسو (فيراري).

شهد السباق انطلاقة صاروخية ترافقت مع حوادث كثيرة منذ اللحظات الأولى أدت إلى خروج البرازيلي فيليبي ماسا (فيراري) والروسي فيتالي بتروف (رينو) والإيطالي فيتانتونيو ليوتزي (فورس أنديا-مرسيديس).

تدخلت سيارة الأمان، وبقيت حتى اللفة السابعة، قبل أن تأذن باستكمال السباق؛ حيث بقي فيتل في المركز الأول أمام ويبر، بعد خروج كوبيتسا من اللفة الرابعة أيضا؛ بسبب مشكلة في إطارات سيارته، علما بأنه كان حقق انطلاقة قوية جدا بالانتقال من المركز الثاني إلى الثالث أمام ويبر.

أخذ فيتل وويبر في الابتعاد تدريجيا عن السائقين الآخرين، وبقيت الأمور على حالها بين المتصدرين إلى أن دخل فيتل إلى غرفة الصيانة في اللفة 25، فانتقل المركز الأول لويبر؛ لكن ليس لوقت طويل؛ إذ دخل بدوره في اللفة التالية، وخرج ثالثا خلف البريطاني جنسون باتون وفيتيل.

انتقلت الصدارة إلى باتون حتى اللفة 39، حين دخل إلى المرآب، وخرج في المركز الخامس خلف فيتل وويبر وألونسو وهاميلتون الأربعة الأولى على التوالي.

بقيت الصدارة على حالها في اللفات الأخيرة من دون ضغوط كبيرة على سائقي رد بول؛ اللذين أنهيا السباق بهدوء؛ لأن ألونسو كان مقتنعا بالمركز الثالث.